روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الاردنية ليوم الثلاثاء 11 ايلول


حازم مبيضين - عمان

- تنوعت اهتمامات الصحف الاردنية في تغطيتها للاخبار العراقية فصحيفة الراي تابعت خطاب رئيس الوزراء نوري المالكي امام البرلمان وقالت انه اكد ان العراق نجح في عدم الانزلاق الى حرب اهلية. وقال المالكي ان الجهود المتواصلة اثمرت في انجاح مبادرة المصالحة الوطنية وفي عدم انزلاق العراق الى هاوية الحرب الاهلية. كما اكد ان مستوى العنف انخفض بنسبة 75% في بغداد ومحافظة الانبار منذ انطلاق الخطة الامنية في 14شباط الماضي.

- وتقول العرب اليوم ان مصادرعراقية اكدت لها بان البرلمان العراقي الغى مؤتمرا كان مقررا عقده الاسبوع الحالي في عمان يهدف الى اعادة صياغة بعض بنود الدستور بمساعدة من مؤسسة سويدية. الى ذلك يزور نائب رئيس الوزراء العراقي برهم صالح عمان زيارة خاصة من أجل مشاهدة عائلته المقيمة في امريكا والتي تقضي اجازة في عمان.

- وتقول الدستور ان وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري كشف عن قرب عقد حوار جديد بين واشنطن وطهران على مستوى الخبراء وكبار المسؤولين ، وانه لمس مؤخراً وجود رغبة من الطرفين في استمرار ذلك النهج بما يؤدى إلى نتائج. وتوقع زيباري أن يكون عام 2008 بداية لمرحلة جديدة من التفاهم والحوار في المنطقة. وقال زيباري إن أي فشل في الملف الأمني بالبصرة، عقب انسحاب القوات البريطانية، سيؤدى إلى انهيار الاقتصاد العراقي ، لأن كل صادرات العراق النفطية تمر منها، مؤكداً حاجة العراق إلى حكومة تكنوقراط للوزارات الخدمية ، لا تكون لها علاقة بالطائفية

- وتقول صحيفة الغد ان الجنرال بترايوس حذر في جلسة الاستماع امام الكونغرس من ان اي تخفيض "مبكر" للقوات الأميركية في العراق سيعود "بنتائج كارثية". وأنه يمكن للولايات المتحدة البدء في سحب قواتها من العراق بحلول الصيف المقبل وإنه يمكن خفض مستوى الجنود الأميركيين في العراق الى 130 ألف جندي الذين كانوا موجودين هناك قبل زيادة عددهم بناء على أوامر من الرئيس الامريكي جورج دبليو بوش في وقت سابق من العام الحالي

- ومن تعليقات الكتاب يقول ناهض حتر في العرب اليوم ان ادعاء منظمات المقاومة السنيةـ بانها الممثل الشرعي والوحيد للشعب العراقي يشكل في ظروف العراق وصفة للحرب الاهلية والتقسيم و الدولة الدينية في العراق ليست خيارا من حيث المبدأ فهل ستكون هذه شيعية يقاتلها السنة ام سنية يقاتلها الشيعة ام انها ستكون دولتين ظلاميتين تقسمان العراق وتستأصلان التنوع الديني الكثيف في هذا البلد بمن فيه من مسيحيين وصابئة وازيديين .

على صلة

XS
SM
MD
LG