روابط للدخول

جولة جديدة على الصحافة البغدادية ليوم الاثنين 10 ايلول


محمد قادر

- عن مؤتمر بغداد الثاني كان العنوان الرئيس لجريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي لتصف المؤتمر بانه دعم دولي للعراق على الصعيدين الأمني والاقتصادي .. ومشيرة الصحيفة الى ان اسطنبول تستضيف المؤتمر المقبل والجامعة العربية تقدم مشروعا لاجتماع وزاري أوسع.
هذا ونطالع في الصباح ايضاً ان رئيس الجمهورية جلال طالباني حث على تحويل جيش المهدي الى مؤسسة اجتماعية ثقافية حضارية تخدم العراق، مطالبا في الوقت نفسه باطلاق سراح الابرياء من التيار الصدري. ومؤكداً قرب البدء بمشاريع عمرانية في المناطق المحرومة. وبحسب الصحيفة

- والى صحيفة الزمان بطبعتها البغدادية التي عرضت ما قاله رئيس الادعاء العام في المحكمة الجنائية العراقية العليا جعفر الموسوي بان للدستور الكلمة الفصل في إعدام وزير الدفاع الأسبق سلطان هاشم احمد. وتوضح الصحيفة نقلاً عن الموسوي بان الدستور ينص على ان من صلاحية رئيس الجمهورية اصدار العفو الخاص بتوصية من رئيس مجلس الوزراء باستثناء ما يتعلق بالحق الخاص والمحكومين بارتكاب الجرائم الدولية والارهاب والفساد المالي والاداري.
هذا ونستمر مع اخبار الصحيفة ..
- علاوي يناشد الأسد تخفيف الإجراءات عن العراقيين
- والجيش الامريكي يعلن مقتل مدبر تفجيرات سنجار
- ونقلاً عن صحيفة الصندي تايمز البريطانية .. القوات الأمريكية تمنح مسلحين في أطراف بغداد أموالا لمواجهة القاعدة

ومن الزمان الى عناوين المدى..
- الالوسي يرأس لجنة البرلمان لتقصي الحقائق في احداث كربلاء
- المباشرة بصرف التعويضات للعرب العائدين من كركوك الى مناطقهم الاصلية
- اما وزير النفط حسين الشهرستاني فيقول: سنبرم عقوداً نفطية حتى وان تأجل قانون النفط والغاز

اما صحيفة المشرق فقالت في خبر اقتصادي لها .. ان إقليم كردستان يوقع عقداً نفطياً مع شركة هنت أويل الأمريكية

في حين نشرت جريدة الاتحاد الناطقة باسم الاتحاد الوطني الكوردستاني ان
- اسلــحة ثقيلــة ودبـابـات وصـلت الـــى البصــرة وقـريبـا طائــرات مقــاتلــة
- وايران مستعدة لجولة جديدة من المباحثات مع امريكا اذا طلب العراق

والى مقالات الرأي .. تقول صحيفة المدى في مؤتمرات "دول الجوار او وزراء خارجية دول الجوار العراقي" بأن المطلوب منها، بعد التأكد من جدية وحقيقة نوايا المجتمعين والمؤتمرين، هو الوضوح الكافي الذي يشخص المشكلات قبل البحث عن حلول. فلابد من اقرار ان هناك ازمة حقيقية بين نظام الحكم الجديد في العراق وبين معظم دول الجوار والمنطقة، ازمة تبدأ من الثقة والتشكك والتخوف من طبيعة هذا النظام ومدى امكانية انسجامه مع البنية السياسية السائدة في المنطقة.. وهناك ازمة حقيقية اخرى بين الولايات المتحدة ومعظم دول الجوار والمنطقة. هاتان مشكلتان اساسيتان .. تقول الصحيفة .. ولا يمكن للجميع ان يكونوا ايجابيين في وضع المشكلتين في سياق التفهم والبحث عن حل من دون صراحة كافية وتبادل رسائل الطمأنة والثقة، لتتبعها اجراءات حقيقية ومسؤولة تنهي دوامة العنف الامني والسياسي والاقتصادي الذي يعصف بالبلاد. وعلى حد ما ورد في الصحيفة

على صلة

XS
SM
MD
LG