روابط للدخول

جولة على الصحافة البغدادية ليوم الأحد 9 أيلول


محمد قادر

- صحيفة المدى وصفت يوم السبت باليوم التوافقي وبامتياز وذلك على خلفية تصويت مجلس النواب بالاجماع لمصلحة التمديد لعمل لجنة اعادة النظر بالدستور حتى نهاية الفصل التشريعي الحالي. وتكمل الصحيفة بانه مع اقتراب شهر ايلول من الانتصاف، وهو موعد تحديد الوجهة الامريكية المقبلة في العراق، تشهد العملية السياسية وضعا تشير كل ملامحه الى تطورات ايجابية طرأت على مواقف بعض الفرقاء، مشيرة المدى بذلك الى قرار اعلان كتلة الحوار الوطني التي يتزعمها الدكتور صالح المطلك إنهاء تعليق عضويتها في مجلس النواب وحضور جلسات المجلس بدءا من جلسة يوم السبت.

- وفي خبر آخر للمدى.. الدفاع تحذر من الاقتراب من أنابيب النفط وخطوط نقل الطاقة الكهربائية .. اذ أشار مصدر مسؤول في الوزارة في بيان تلقت الصحيفة نسخة منه، اشار إلى أن هناك طائرات استطلاع مسلحة تابعة للقوة الجوية العراقية تجوب سماء العراق في دوريات مستمرة على مدار الساعة لمراقبة وحماية هذه الأنابيب والخطوط، وسيتم إطلاق النار فوراً على كل من يحاول المساس بثروة البلاد وبنيته التحتية. وبحسب ما نشر في المدى

اما صحيفة المشرق .. فقالت في عناوينها ..
- التيار الصدري يرفض الدخول في تحالفات للإطاحة بالمالكي
- الهاشمي يجري اتصالات مكثفة لتعطيل تنفيذ حكم الإعدام بحق سلطان هاشم
- والعراق يطلب من المتمردين الاكراد التوقف عن قتال تركيا وايران
وفي صفحة اقتصاد ..
- استمرار منع دخول اللحوم والدواجن الاردنية الى العراق
- و وزير المالية يشير الى انه سيتم اعتماد اجزاء الدقيقة لاحتساب تكلفة الاتصال بالهواتف النقالة

والى جريدة الصباح التي تصدر عن شبكة الاعلام العراقي لنقرأ فيها تأكيد القوات البريطانية انها ستسحب 250 جنديا من قواتها العاملة في البصرة قريباً بعد ان اثبتت القوات العراقية استعدادها لتولي مسؤولية الامن في المحافظة.

ومن اخبارها الاخرى ايضاً ..
- وزارة التجارة باشرت بتنفيذ خطة لاستثمار بنايات الاسواق المركزية بالتنسيق مع القطاع الخاص لتحويلها إلى اسواق تجارية حديثة او ما تسمى ـ"مولات"
- الشركة العامة للموانئ حصلت على قرض من الحكومة اليابانية لاخراج 285 قطعة بحرية غارقة وتطوير ميناءي ام قصر وخور الزبير

- والى مقالات الرأي .. اذ ان اسماعيل زاير وفي المقالة الافتتاحية لجريدة الصباح الجديد يشير الى ان القصف المدفعي الإيراني مستمر عشوائياً ويضرب الناس ومصالحهم وحقوقهم ابتداءاً من حاج عمران وبرادوست وانتهاءاً بخانقين وبمو. كل هذا .. يقول زاير .. يحصل منذ ثلاثة اسابيع متصلة من الجانب الإيراني ومتقطعة من الجانب التركي .. وكل هذا يحصل امام نظر وسمع الإسرة الدولية .. وامام انظار الجماعات السياسية الحاكمة في العراق .. ولكن لا موقف ولا فعل او رد فعل من الجانب العراقي .. حتى قبل يومين وفيما عدا الموقف المبكر والمعلن لرئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني لم نسمع اي كلام في الهدف عن هذا العدوان المستمر على الإراضي العراقية وعلى الشعب الكوردي.
والحق .. يضيف الكاتب .. ان الحجج التي تثيرها ايران عن حزب العمال ونشاطاته قد يكون لها بعض التغطية الشكلية ولكن هل يوجد احد من حزب العمال في خانقين؟. وفي نهاية المقالة يطالب اسماعيل زاير العراقيين ان لا يجعلوا الأمر يفلت من اليد. بحسب تعبيره

على صلة

XS
SM
MD
LG