روابط للدخول

الشأن العراقي في بعض صحف البريطانية ليوم الأحد 9 أيلول


اياد الكيلاني

جولة على الصحافة البريطانية، نتوقف ضمنها أولا عند صحيفة الـObserver ومقال لمحررها Peter Beaumont يروي فيه أن الحرب في العراق بدأت تجذب أعدادا كبيرة من الفنانين بشكل لم يسبق له مثيل في أية حرب عبر التاريخ. وتشهد مراسم كثيرة من لندن إلى San Francisco فنانين وهم يسعون إلى تقديم مشاهد من أكثر حرب نالت التغطية الإعلامية، وذلك عبر لوحاتهم ومنحوتاتهم وصورهم الفوتوغرافية. ويوضح الكاتب بأن الأشهر ال18 الأخيرة شهدت ازدهارا مفاجئا لفن الاحتجاج يجمع الفنانين من الجيل الأقدم الذي يتذكر فيتنام، بالجيل الجديد الذي ظل بشكل عام مبتعدا عن الفن السياسي الصريح.
وينقل الكاتب عن المشرف على معرض فني بمدينة واشنطن Jack Rasmussen قوله إن الاستجابة البطيئة من قبل الفنانين في بادئ الأمر ربما تعود إلى خشية الفنانين من أنهم سينتجون ملصقات سياسية وليس لوحات فنية، ويضيف: أعتقد أن البعض اعتبر أن هذه الموجة لن تساعدهم في حياتهم الفنية، لكونها تسير في عكس التوجهات السائدة في عالم الفن، ولكن هناك من بدأ في هذه المجازفة. كما يؤكد Rasmussen بأن الفن غير قادر على تغيير الحرب لكن في وسعه أن يكون شاهدا عليها، إذ بعد أن ينتهي الناس من الحديث عن الحرب، ستظل القطع الفنية خالدة.

- وتشير صحيفة الـSunday Times إلى أن القوات الأميركية تقوم بدفع مئات الآلاف من الدولارات إلى متمردين سنة في العراق بهدف ضمان مساعدتهم لهذه القوات في دحر تنظيم القاعدة في العراق.
وتتابع الصحيفة بأن هذا التوجه عزز جهود القوات الأميركية من أجل استعادة بعض النظام في المحافظات المتاخمة لبغداد كانت قد مزقتها الحرب، وذلك خلال الفترة التي تسبق تقديم الجنرال David Petraeus تقريره إلى الكونغرس يوم الاثنين، ذلك التقرير الذي سيطلع فيه المشرعين الأميركيين بأن تقدما كبيرا قد تحقق على المستويات المحلية منذ نشر القوات الأميركية الإضافية في وقت سابق من العام الحالي، ولكن ليس هناك ما يبشر بتحقيق المصالحة السياسية في البلاد – بحسب الصحيفة، التي تؤكد بأن مراسليها شاهدوا بعض عمليات تقديم الأموال، فلقد تسلم أحد الشيوخ في بلدة إلى الجنوب من بغداد مبلغ 38 ألف دولارا مع وعد بتسليمه 189 ألفا أخرى خلال الأشهر الثلاثة المقبلة في مقابل طرد مقاتلي القاعدة من معسكر لا يبعد كثيرا عن البلدة.
وتوقعت الصحيفة أن يطلب Petraeus من الكونغرس مهلة إضافية من الوقت لتحقيق مصالحة سياسية، موضحة بأنه أي Petraeus يتعرض إلى ضغوط لسحب لواء قوامه نحو 4000 مقاتل، إلا أنه كان قد أطلع الرئيس بوش بأن الأمر غير ممكن قبل مطلع العام الجديد على أقل تقدير.
كما تنقل الصحيفة عن مسئولين في الإدارة الأميركية قولهم إن Petraeus يتطلع إلى مخاطبة الكونغرس ثانية في آذار المقبل، ما سيتيح له ستة أشهر إضافية لإظهار نجاح خطة الزيادة في عدد القوات.
وتخلص الصحيفة إلى أن بوش سوف يستعرض رؤيته لمستقبل العراق في كلمة يوجهها إلى الأمة الأميركية هذا الأسبوع.

على صلة

XS
SM
MD
LG