روابط للدخول

تبدأ يوم الأحد عملية توزيع استمارات التقديم للكليات والمعاهد التابعة للجامعات وهيئة التعليم التقني


فارس عمر ونبيل الحيدري

اعلن الرئيس جلال طالباني انه لن يوافق على تنفيذ حكم الاعدام بحق وزير الدفاع السابق سلطان هاشم بعد مصادقة المحكمة الجنائية العليا على الحكم.
وقال طالباني في مؤتمر صحفي في السليمانية يوم الجمعة ان ثمة مشكلة اثارها مجلس شورى الدولة عندما أوصى بأن مجلس الرئاسة يجب ان يقر احكام الاعدام باجماع اعضائه.
((....))
وعن اسباب اعتراضه على اعدام وزير الدفاع السابق اشار طالباني الى انه كان على صلة به وكان يحرضه على العمل ضد النظام السابق
((....))
اذاعة العراق الحر استطلعت رأي القانوني طارق حرب بالقضية التي اثارها رئيس الجمهورية في قوله بضرورة صدور مرسوم جمهوري في احكام الاعدام
((....))
القانون العراقي ينص على تنفيذ حكم الاعدام في غضون ثلاثين يوما من مصادقة محكمة التمييز على الحكم. والسؤال الذي قد يُطرح في هذا الاطار هو دور مجلس الرئاسة في هذه الحالة. القانوني طارق حرب اشار الى الجمع بين نصين قانونيين
((....))
وحول ما إذا كان لرئيس الجمهورية اصدار عفو عن المحكوم أو تخفيف الحكم اكد الخبير القانوني ان هذا ليس من صلاحية الرئاسة
((....))
وكان طالباني اعلن في وقت سابق انه مبدئيا يعارض عقوبة الاعدام.

** *** **

ابدى قائد القوات الاميركية في العراق الجنرال ديفيد بترايوس خيبة أمله بغياب التقدم نحو المصالحة الوطنية فيما اكد انحسار اعمال العنف خلال الاشهر الثلاثة الماضية.
ولاحظ القائد العسكري الاميركي في رسالة وجهها الى جنوده ان المصالحة على المستوى المحلي في العراق تحقق تقدما وان القادة العراقيين في المحافظات يبادرون الى التصدي للمتطرفين. واشار الجنرال بترايوس الى ان المتطوعين للاضطلاع بهذه المهمة ينخرطون في اجهزة امنية شرعية للمساعدة في تحسين الأمن محليا ، بحسب تعبيره. ونوه بأن هذه المبادرات تزيد قوة الدفع نحو المصالحة وتشجع مزيدا من العراقيين على رفض التطرف.
ولفت الجنرال بترايوس الى ان من الاسباب التي استدعت ارسال قوات اضافية بواقع خمسة الوية اخرى ، أن يُمنح القادة العراقيون متنفسا يحتاجونه لمعالجة القضايا السياسية الشائكة التي عليهم حلها. ولكنه اضاف ان النتيجة لم تكن بمستوى الآمال. واعلن "ان الجميع ، عراقيين وقوات التحالف على السواء ، ليسوا راضين على التقدم المتعثر بشأن اصدار تشريعات هامة مثل قانون النفط وقانون توزيع الموارد وقانون العدالة والمساءلة".
الجنرال بترايوس يقيم عادة في بغداد لقيادة قواته في العراق. ولكنه انتقل الآن الى واشنطن حيث من المقرر ان يقدم تقريره عن الوضع في العراق الى الكونغرس يوم الاثنين. وقالت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير يوم السبت انه وصل الى العاصمة الاميركية ليل الثلاثاء الماضي ومعه فريق من الخبراء والاكاديميين. واضاف التقرير ان القائد العسكري الاميركي امضى ساعات طويلة في دراسة ثلاثة ملفات ضخمة من الاحصاءات والخرائط والتحليلات.

** *** **

قال الرئيس الاميركي جورج بوش ان بث التسجيل المصور لزعيم "القاعدة" اسامة بن لادن يبين خطورة العالم الذي نعيش فيه داعيا الى تعاون دول المجتمع الدولي لحماية شعوبها.
بوش الذي كان يتحدث في استراليا على هامش قمة الدول الاعضاء في منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا ومنطقة المحيط الهادئ (ايبك) اعتبر ان حرب العراق جزء من النضال ضد قوى التطرف. وشدد الرئيس الاميركي على اهمية ان التعامل مع تنظيم "القاعدة" بحزم لمنعه من اقامة ملاذات آمنة.
((....))
"وجدتُ من المثير للاهتمام ان يأتي ذكر العراق في الشريط. فهو تذكير بأن العراق جزء من الحرب على المتطرفين. وإذا كان تنظيم "القاعدة" يحرص على ذكر العراق فلأنه يريد ان يحقق اهدافه في العراق ، بإقامة ملاذ آمن لشن هجمات ضد الولايات المتحدة وحلفائها. لذا من المهم ان نُبدي عزيمة وتصميما لحماية انفسنا وحرمان "القاعدة" من الملاذ الآمن ودعم الديمقراطيات الفتية ، التي ستكون هزيمة لمشاريعه".
وكان شريط الفيديو بُث قبل ايام من حلول الذكرى السنوية السادسة لاعتداءات الحادي عشر من ايلول عام 2001 التي نفذها تنظيم "القاعدة" ضد الولايات المتحدة.

** *** **

طالبت اللجنة الاميركية للحرية الدينية في العالم حكومة الولايات المتحدة بالتحرك لحماية الاقليات الدينية والقومية الصغيرة في العراق. وقالت اللجنة ، وهي منظمة أهلية مستقلة ، ان اعمال العنف تهدد العراقيين بلا استثناء ولكن الاقليات الدينية تواجه اشكالا متميزة من الاعتداءات والانتهاكات ضدها.
رئيس اللجنة مايكل كرومارتي وجه رسالة الى وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس ناشد فيها الحكومة الاميركية ان تتصدى للمخاطر التي تهدد وجود الاقليات الدينية والقومية الصغيرة في العراق. واشارت الرسالة الى اعداد النازحين والمهجرين بوصفها دليل أزمة تفاقمت لأسباب منها اعمال العنف الطائفي.
وتشمل اعمال العنف التي تتعرض اليها الاقليات اغتيال رجال الدين وتفجير الكنائس وغيرها من دور العبادة. وتسببت هذه التهديدات في عزوف افراد الاقليات غير المسلمة عن ممارسة شعائرهم الدينية.
هدى سيدة مسيحية تحدثت لاذاعة العراق الحر مؤكدة ان الكنائس لم تعد تستقبل الكثير من المؤمنين بسبب التهديدات والمخاطر الأمنية
((....))
وطالبت اللجنة الاميركية للحرية الدينية في العالم حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي والولايات المتحدة باتخاذ جملة خطوات لحماية الاقليات المهددة بالفناء في العراق. ومن هذه الخطوات تدريب قوات الشرطة وزيادة المساعدات الانسانية ودعم المنظمات الدولية التي تعمل مع المهجرين. كما اقترحت اللجنة عقد ندوة يشارك فيها ممثلو الاقليات لبحث سبل تطوير الاجراءات الأمنية لحماية الاقليات
هذه الدعوة وجدت صداها لدى مواطن ازيدي استغاث برئيس الجمهورية
والمنظمات الانسانية
((....))
الرسالة الموجهة الى وزيرة الخارجية الاميركية اشارت الى هروب آلاف من افراد الاقليات خارج العراق. عن هجرة الاقليات هربا من اعمال العنف قالت السيدة هدى
((....))
ولم تقتصر هذه الهجرة على المسيحيين أو مناطق الوسط والشمال بل طالت اقليات تقطن جنوب العراق ايضا ، كما يؤكد هذه المواطن الصابئي
((....))

** *** **

تبدأ يوم الأحد الموافق 9 أيلول ، عملية توزيع استمارات التقديم للكليات والمعاهد التابعة للجامعات وهيئة التعليم التقني، في بغداد والمحافظات.
وقال مصدر في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، إن بإمكان خريجي الدراسة الإعدادية بفرعيها العلمي والأدبي، فضلاً عن الأوائل من خريجي الإعداديات المهنية، مراجعة ثلاثة وثلاثين مركزاً للتسلم والإرشاد، في عموم المحافظات ، للحصول على دليل الطالب والاستمارات واللواصق الخاصة بالتقديم للكليات والمعاهد التقنية، للعام الدراسي 2007-2008.

الدكتور آسو فالح معاون مدير عام الدراسات والتخطيط والمتابعة في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي قال لإذاعة العراق الحر أ
أن الوزارة هيأت هذا العام أعداداً كافية من حزمة الوثائق الخاصة بالتقديم للجامعات.
ودعا المسؤول في وزراة التعليم العالي الطلبة وذويهم ، الى قراءة دليل الطالب والتعليمات الخاصة بالتقديم للكليات والمعاهد، بدقة، والتأني قبل مليء استمارات التقديم، والاستعانة بمنتسبي مراكز التسلم والإرشاد بهذا الشأن، منوهاً إلى أن ذلك يسهم في الحفاظ على حقهم، ويجنبهم الإشكالات التي قد تنجم عن عدم الدقة في تحديد الاختيارات.

وحول ما تعانيه الكليات والمعاهد من نقص في الكادر التدريسي الجامعي نتيجة الظروف التي دفعت بالكثير منهم إلى مغادرة العراق قال معاون دائرة الدراسات والتخطيط والمتابعة.
وأوضح الدكتور آسو فالح أن مراكز التسلم والإرشاد موزعة بنحو يغطي أنحاء العراق (باستثناء إقليم كوردستان)، بواقع سبعة مراكز في بغداد، ومركزين تقريباً في كل محافظة..

وبشأن تقديم طلبة السادس الإعدادي ممن لم يحالفهم النجاح في الدور الأول، بين المصدر انهم مشمولون بالتقديم أسوة بأقرانهم من الناجحين بالدور الأول.

على صلة

XS
SM
MD
LG