روابط للدخول

بوش يعرض الأسبوع المقبل رؤيةً للدور الأميركي في العراق


ناظم ياسين

من المتوقع أن يلقي الرئيس جورج دبليو بوش في الأسبوع المقبل خطاباً يتضمن رؤيةً للدور الأميركي في العراق وذلك بعد أن يتسلّم الكونغرس تقريراً مشتركاً من القائد العام للقوات متعددة الجنسيات في العراق الجنرال ديفيد بيتريوس والسفير الأميركي في بغداد رايان كروكر.
الرئيس الأميركي عاد إلى واشنطن من سيدني السبت بعد حضوره اجتماعات منتدى التعاون الاقتصادي بين آسيا والمحيط الهادئ (أيبك) التي ما تزال منعقدة في أستراليا.
وفي كلمته الإذاعية الأسبوعية اليوم، ناشد بوش أعضاء الكونغرس من الحزب الديمقراطي التحلي بالصبر والاستماع إلى شهادتيْ بيتريوس وكروكر قبل التسرّع في الاستنتاجات.
وأعلن بوش أنه سيوجّه الأسبوع المقبل خطاباً مباشراً إلى الشعب الأميركي عبر التلفزيون عن التغيرات المرتقبة في الاستراتيجية الأميركية تجاه العراق.
وأفادت وكالة رويترز للأنباء نقلا عن شبكة (سي. أن. أن.) الإخبارية التلفزيونية بأن الرئيس الأميركي سيلقي كلمته مساء الخميس المقبل.


ذكرت الشرطة العراقية أن سيارة ملغمة انفجرت قرب سوق في مدينة الصدر في بغداد السبت ما أسفر عن مقتل عشرة أشخاص وإصابة نحو ثلاثين آخرين بجروح.
ونقلت رويترز عن مصادر في الشرطة أن السيارة الملغمة التي كانت مركونة على جانب الطريق انفجرت قرب مركز شرطة النصر في شارع الداخل عند الغروب.


أعلنت الشرطة العراقية السبت أن مسلحين مجهولين اغتالوا الجمعة أحد مساعدي رجل الدين العراقي مقتدى الصدر في مدينة النجف.
وصرح اللواء عبد الكريم مصطفى قائد شرطة المدينة بأن "مسلحين مجهولين اغتالوا الشيخ محمد الكرعاوي مدير مكتب العشائر التابع للتيار الصدري أمام منزله في النجف".
وأضاف مصطفى أن "العملية وقعت عصر الجمعة أمام منزله في حي الجامعة شمال المدينة" مضيفاً أن المسلحين الذين كانوا يستقلون سيارة لاذوا بالفرار.
كما نقلت فرانس برس عنه القول إن الشرطة قامت بتطويق الحي بالكامل ولا زالت عمليات التفتيش جاريه بحثا عن الجناة.
من جهته، أكد مصدر في مكتب الصدر الحادث مطالبا "بفتح تحقيق لمعرفة الجهة التي تقف وراءه".

وفي سياق الحوادث الأمنية، أعلنت مصادر في الشرطة وأخرى طبية مقتل أربعة أشخاص بينهم طفلان وإصابة نحو سبعة آخرين بينهم نساء إثر انفجار عبوة ناسفة داخل سوق الكوفة الشعبي.
وقال اللواء عبد الكريم مصطفى قائد شرطة النجف إن "التحقيقات جارية لمعرفة المتورطين" مضيفاً أن من المعتقد بأن هناك شخصين بين الجرحى "يقفان وراء التفجير سيحالان إلى التحقيق وسنعلن نتائجه لاحقا"، بحسب ما نقلت عنه فرانس برس.


إلى ذلك، أعلنت مصادر أمنية وأخرى طبية عراقية مقتل أربعة أشخاص بينهم امرأة وإصابة آخر بجروح في هجماتٍ وقعت السبت في محافظة ديالى.
وصرح المقدم نجم الصميدعي من شرطة بعقوبة بأن "مسلحين مجهولين اغتالوا شخصين بينهم سيدة من عائلة واحدة وأصابوا آخر بجروح".
وأوضح أن "الهجوم وقع صباح السبت واستهدف منزل الضحايا الواقع في حي الكاطون وسط بعقوبة".
كما قُتل شخصان في هجومين على الطريق الرئيسي شرق بعقوبة وفقا للمصدر نفسه.


ذكر الرئيس العراقي جلال طالباني أن العراق يريد من المسلحين الكرد المتمركزين في إقليم كردستان أن يتوقفوا عن استخدام المنطقة في شن هجمات ضد تركيا وإيران المجاورتين.
ونُقل عن طالباني أن تصريحاته لا تعني أن بغداد تهدد مسلحي حزب العمال الكردستاني المتحصنين على امتداد مناطق الحدود الشمالية والشمالية الشرقية.
الرئيس العراقي زار مدينة السليمانية الجمعة، وأضاف في تسجيل لمؤتمره الصحافي أذيع يوم السبت انه يطلب من المتمردين إنهاء الكفاح المسلح أو على الأقل وقف عملياتهم لمدة عام أو عامين ضد الدولتين المجاورتين لتجنّب تدخل أجنبي في أراضي كردستان.


أعلن ناطق باسم قائمة الجبهة العراقية للحوار الوطني البرلمانية السبت أن الجبهة قررت وقف مقاطعتها لمجلس النواب والعودة إلى جلسات المجلس ابتداء من هذا اليوم.
وأوضح مصطفى الهيتي عضو القائمة البرلمانية في مؤتمر صحافي في بغداد أن إنهاء المقاطعة تمّ بعد الاستجابة لأغلب الطلبات التي تقدمت بها الجبهة في وقت سابق من بينها قيام البرلمان بتحديد موعد لاستضافة رئيس الحكومة لمناقشته في عدد من القضايا.
وأضاف أن "الجبهة قررت وابتداء من اليوم السبت وقف مقاطعتها لمجلس النواب والعودة للمشاركة في جلسات المجلس"، بحسب تعبيره.
وكانت هذه الكتلة البرلمانية التي يرأسها النائب صالح المطلك وتضمّ أحد عشر نائبا قاطعت جلسات البرلمان في شهر حزيران الماضي وهي مقاطعة تزامنت مع مقاطعة جبهة التوافق العراقية للبرلمان آنذاك.

من المقرر أن يعقد في بغداد الأحد المؤتمر الثاني لدول الجوار بحضور أقطاب دولية مهمة لتقييم الوضع الأمني ودفع عملية إحلال الاستقرار والتعامل مع قضية اللاجئين العراقيين.
وهذا المؤتمر هو الثاني منذ ستة اشهر بعد اللقاء الذي عقد في بغداد وتعهدت فيه الدول بقطع كافة منافذ التمويل وتهريب السلاح للجماعات المتطرفة في البلاد.
وصرح أحمد الحديثي أحد مساعدي رئيس الوزراء نوري كامل المالكي بأن "رئيس الوزراء سيستخدم هذا المؤتمر لتقييم التقدم في جعل المنطقة اكثر أمنا"، بحسب تعبيره.
كما نقلت وكالة فرانس برس للأنباء عنه القول إن "المالكي يريد أن يرى ما الذي حصل بعد المؤتمر الأول الذي عقد في بغداد في العاشر من آذار الماضي" مضيفاً أن "التركيز سيكون على الالتزامات التي أعطتها الدول في المؤتمر الأول والمؤتمر الآخر الذي عقد في مصر"، بحسب تعبيره.

في الجزائر، أُعلن أن الهجوم الانتحاري بسيارة مفخخة السبت على ثكنة في دليس على بعد نحو سبعين كيلومترا شرق العاصمة أوقع 28 قتيلا على الأقل ونحو 60 جريحا.
وكانت الحصيلة السابقة أشارت إلى سقوط 17 قتيلا هم 16 جنديا بحارا ومدني إضافة إلى اكثر من ثلاثين جريحا بعضهم في حالة الخطر.
وأفادت وكالات أنباء عالمية بأن عملية التفجير جرت بواسطة شاحنة مفخخة يقودها انتحاري. وتعتبر هذه الحصيلة الجديدة الأكثر ارتفاعا منذ الاعتداء الذي استهدف في الحادي عشر من نيسان الماضي القصر الحكومي ومقرا للشرطة في الضاحية الشرقية للجزائر العاصمة ما أدى إلى وقوع ثلاثين قتيلا.
واستهدف اعتداء السبت ثكنة لخفر السواحل في مرفأ دليس.
وقام الانتحاري باختراق مدخل الثكنة الخلفي وتوغل نحو عشرين مترا داخلها قبل أن يفجّر شاحنته.
وتبين أن الشاحنة كانت تقوم بنقل المؤن إلى الثكنة وقد خُطف سائقها الحقيقي قبل وصوله إلى الثكنة واستُبدل بالانتحاري بعد نقل المتفجرات إلى الشاحنة.
ولم يكشف بعد عن هوية الانتحاري كما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير، بحسب ما أفادت فرانس برس.


في رام الله، أفاد مسؤولون فلسطينيون بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت سيلتقي مجددا الأسبوع المقبل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وعلى الأرجح الاثنين لتسريع الاتصالات الهادفة لاستئناف عملية السلام.
وصرح كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات بأن عباس سيلتقي اولمرت الأسبوع المقبل دون أن يحدد موعد اللقاء أو مكانه.
من جهته، أعلن مصدر حكومي إسرائيلي لوكالة فرانس برس أن اللقاء سيُعقد "الاثنين أو الثلاثاء قبل رأس السنة اليهودية الأربعاء".
كما صرح مسؤول فلسطيني ثان طلب عدم الكشف عن اسمه بأن اللقاء سيعقد الاثنين في القدس.

أعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) السبت أن مسؤولا في القوة التنفيذية التابعة لحماس ومساعدَه أُسرا ليل الجمعة السبت من قبل قوة إسرائيلية دخلت رفح جنوب قطاع غزة.
وقالت كتائب القسام إن المعتقلين هما مهاوش القاضي مسؤول العلاقات العامة في القوة التنفيذية ومساعده صقر عبد العال.

توجّه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى ليبيا السبت للاجتماع مع الزعيم الليبي معمر القذافي وبحث دور ليبيا كوسيط في مؤتمر سلام دارفور القادم.
وكان المسؤول الدولي أعلن في الخرطوم الخميس أن ليبيا ستستضيف اجتماعا يوم 27 تشرين الأول بين الحكومة السودانية وحركات المتمردين في دارفور تأمل الأمم المتحدة في أن ينهي الصراع المستمر منذ أربعة أعوام.
ونُقل عن مسؤولين في الأمم المتحدة أن بان كان يعتزم في الأصل التوجه إلى العاصمة الليبية طرابلس لكن الحكومة الليبية طلبت منه الهبوط في مدينة سرت مسقط رأس القذافي مما جعل الاجتماع مع الزعيم الليبي في حكم المؤكد.
وأكد علي التريكي وزير شؤون إفريقيا في تصريحات أدلى بها إلى الصحافيين الذين يرافقون بان أن الاجتماع بين الأمين العام للأمم المتحدة والقذافي سيُعقد.


ناشد زعيم الأغلبية النيابية اللبنانية سعد الحريري ورئيس المخابرات السعودية مقرن بن عبد العزيز ناشدا السبت رئيس الحكومة الباكستانية السابق نواز شريف عدم العودة إلى باكستان بسبب المخاطر الناجمة عن ترشيحه للانتخابات المقبلة.
وقال الحريري في مؤتمر صحافي عقده اثر اجتماعه في إسلام اباد مع الرئيس الباكستاني برويز مشرف "يجب أن يفي نواز شريف بتعهداته"، على حد تعبيره.
وأضاف الحريري أنه تم التوصل إلى اتفاق لتسهيل وتأمين الاستقرار في باكستان.
وشارك في المؤتمر الصحافي رئيس المخابرات السعودية مقرن بن عبد العزيز الذي ناشد باسم بلاده التي أمضى فيها شريف فترة من حياته في المنفى ناشده عدم العودة إلى باكستان من أجل المصلحة الوطنية، على حد تعبيره.
وكان ناطق سعودي رسمي صرح في الرياض الثلاثاء الماضي بأنه ينبغي على شريف الإيفاء بتعهداته وعدم العودة إلى بلاده للعمل في السياسة.
يذكر أن نواز شريف تسلم رئاسة الحكومة مرتين بين 1990
و1993 وبين 1996 و1999 قبل أن يطيح به مشرف في انقلاب ابيض في تشرين الأول 1999. وأقام بعدها في السعودية قبل أن ينتقل إلى لندن العام الماضي.


غادر الرئيس جورج دبليو بوش أستراليا السبت عائداً إلى واشنطن بعد حضوره اجتماعات منتدى التعاون الاقتصادي بين آسيا والمحيط الهادي (أيبك).
وأُفيد بأن طائرة الرئيس الأميركي أقلعت من مطار سيدني. وكان بوش أمضى أربعة أيام في أستراليا حيث شارك في اجتماعات (أيبك) التي بدأت السبت وما تزال منعقدة بحضور واحد وعشرين من رؤساء الدول والحكومات.

تظاهر آلاف الأشخاص ضد الحرب في العراق ومن أجل حماية المناخ السبت في شوارع سيدني حيث يعقد زعماء دول منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ (أيبك) قمتهم.
وتجمع المتظاهرون صباح السبت من أجل مسيرة صغيرة في وسط سيدني التي تحولت إلى حصن مع انتشار قوات الأمن من اجل احتواء أي أعمال شغب محتملة أو عمليات إرهابية.
واتخذت إجراءات أمنية تسمح لزعماء الدول بمن فيهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتن ونظيره الصيني هو جينتاو بعقد اجتماعاتهم بهدوء في أوبرا سيدني التي تبعد نحو عشرين دقيقة عن وسط المدينة.


في سيدني أيضاً، ذكر الرئيس الروسي فلاديمير بوتن السبت أنه لن يكون هناك أي تغير في سياسة روسيا تجاه الصين بعد أن يترك منصبه.
وفي الكلمة الافتتاحية لاجتماعٍ مع الرئيس الصيني هو جينتاو أشاد بوتن بالوضع الحالي للعلاقات التي وصفها البلدان بأنها شراكة استراتيجية.
يذكر أن روسيا ستجري انتخابات رئاسية في آذار من العام المقبل، وليس من حق بوتن الترشّح مجددا بعد أن تولى المنصب لفترتين.


أعلن الجيش في سريلانكا السبت أن جنوده قتلوا سبعة من متمردي التاميل في اشتباكات في شمال الجزيرة مضيفاً أنه فقد ثلاثة من رجاله في القتال.
كما قتل ثلاثة مدنيين في انفجار لغم أرضي في منطقة باتيكالوا الشرقية. وألقيت المسؤولية عن الانفجار على جبهة نمور تحرير تاميل ايلام الذين يقاتلون من أجل إقامة وطن مستقل للأقلية التاميلية.
يذكر أن نحو 70 ألف شخص قُتلوا فيما شرّد مئات الآلاف منذ نشوب الحرب الأهلية عام 1983.


أخيراً، وفي مودينا بإيطاليا، تدفق عشاق الموسيقى على مسقط رأس نجم الأوبرا الراحل لوتشيانو بافاروتي السبت للانضمام إلى نجوم الفن ورجال السياسة في جنازة نجمٍ يُعد أحد أعظم الأصوات في تاريخ الأوبرا.
ودوى تسجيل لصوت بافاروتي داخل كاتدرائية مودينا حيث ألقى نحو مائة ألف فرد نظرة الوداع على جثمانه منذ مساء الخميس قبل بدء جنازته السبت.
وكان بافاروتي توفي الخميس عن 71 عاما.
ومن بين الشخصيات التي حضرت الجنازة رئيس الوزراء الإيطالي رومانو برودي والأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان.

على صلة

XS
SM
MD
LG