روابط للدخول

سوريا تنفي إلغائها فرض تأشيرة الدخول على العراقيين ، ومؤتمران دوليان حول حاضر ومستقبل العراق هذا الشهر


كفاح الحبيب وسميرة علي مندي

نفى مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السورية ان تكون دمشق الغت مشروعها المتعلق بضرورة حصول العراقيين على تأشيرات دخول الى سوريا كما اعلن في وقت سابق مكتب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.
وكالة فرانس برس نقلت عن المصدر السوري قوله ان طلب التأشيرات سيبدأ تطبيقه كما سبق الاعلان في العاشر ايلول .
وكانت الحكومة العراقية قالت ان تأشيرات الدخول التي اعلنت السلطات السورية الاسبوع الماضي عن فرضها على العراقيين الراغبين بالسفر الى سوريا قد تم إلغاؤها .
الحكومة قالت في بيان ان اتصالات اجراها مدير مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي مع المسؤولين السوريين اثمرت اعفاء العراقيين من تاشيرة الدخول الى سوريا.
مستمعينا الأعزاء عن هذا التضارب في البيانات تحدثنا الى مراسل إذاعة العراق الحر في دمشق جانبلاط شكاي الذي قال ان السلطات السورية نفت أن تكون ألغت قرارها فرض تلك التأشيرة .
(صوت جانبلاط شكاي)

----- *** -----

اعلنت وزارة الخارجية العراقية انها أكملت إستعداداتها لإستضافة مؤتمردولي حول العراق سيعقد في بغداد الاسبوع المقبل بمشاركة ممثلين عن دول الجوار ومصر والبحرين وجامعة الدول العربية والمؤتمر الاسلامي بالاضافة الى الاعضاء الخمسة في مجلس الامن الدولي والدول الصناعية .
الوكيل الأول لوزارة الخارجية العراقية محمد الحاج حمود قال في حديث لإذاعة العراق الحر ان دعوات وجهت الى العديد من الدول للمشاركة في المؤتمر الذي سيناقش ثلاثة محاور:
(صوت الحاج حمود 1)
من جانب آخر قال الحاج حمود ان من المقرر ان يتشارك رئيس الوزراء نوري المالكي وأمين عام الامم المتحدة بان كي مون في رئاسة اجتماع رفيع المستوى حول مستقبل العراق يعقد في مقر الامم المتحدة بنيويوك في الثاني والعشرين من ايلول الجاري .
(صوت الحاج حمود 2)

----- *** -----

قالت صحيفة نيويورك تايمز ان قائد القوات الامريكية في العراق الجنرال ديفيد بيترايوس أبلغ الرئيس جورج بوش انه يريد الابقاء على مستويات مرتفعة من القوات في العراق حتى مضي فترة طويلة من العام المقبل ، لكنه قد يقبل بسحب نحو أربعة آلاف جندي ابتداء من كانون الثاني.
وقالت الصحيفة نقلا عن مسؤولين في الإدارة وآخرين في الجيش ان بيترايوس يريد الحد من خطر وقوع نكسات عسكرية لكن توصيته قد ترضي ايضا بعض المنتقدين في الكونغرس الأميركي ، ونقلت الصحيفة عن ضابط رفيع قوله ان بيترايوس قلق من المخاطر ويود الاحتفاظ بأكبر عدد ممكن من القوات أطول مدة ممكنة.
من جانب آخر أظهر استطلاع للرأي ان أكثر من ثلثي الأفراد في أنحاء العالم يعتقدون ان القوات التي تقودها الولايات المتحدة يجب ان تنسحب من العراق في غضون عام.
الاستطلاع الذي أجرته الخدمة الدولية بهيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) والذي شمل ثلاثة وعشرين ألف شخص في إثنتين وعشرين دولة ، أظهر ان ربع الذين شاركوا في الاستطلاع فقط يعتقدون ان القوات الاجنبية يجب ان تبقى في العراق الى ان يتحسن الموقف الامني.
وقال واحد وستون بالمئة من الامريكيين الذن سئلوا انهم يعتقدون ان قواتهم يجب ان تغادر العراق خلال عام ، فيما رآى أربعة وعشرون بالمئة منهم انه ينبغي سحب تلك القوات على الفور.

----- *** -----

أكدت شرطة محافظة كربلاء إطلاق سراح وجبة جديدة من المعتقلين الذين احتجزتهم القوات الأمنية أثناء الاحداث الأخيرة التي شهدتها المدينة وبعدها.
مسؤول في الشرطة قال ان وجبة ثالثة من واحد وثلاثين معتقلاً أطلق سراحهم الخميس مشيراً الى أن اللجنة التحقيقة المكلفة من قبل رئيس الوزراء نوري المالكي قامت بإجراء التحقيق مع المعتقلين وثبت أن المفرج عنهم غير متورطين أو مشتركين بتلك الأحداث.
مستمعي لمعرفة المزيد من التفاصيل عن راهن الأوضاع التي تشهدها المدينة تحدثت قبل قليل الى مراسل إذاعة العراق الحر مصطفى عبد الواحد وسألته عن آخر الإجراءات التي إتخذتها السلطات الأمنية :
(تقرير كربلاء)

----- *** -----

قال رئيس الوزراء العراقي الأسبق اياد علاوي انه قام بتنظيم لقاءات بين مسؤولين اميركيين كبار ومندوبين من حزب البعث المنحل بهدف اشراكه في العملية السياسية في العراق.
علاوي قال في مقابلة تلفزيونية ان الحوار جرى في دولة عربية بطلب من الولايات المتحدة ، واشار الى ان قسماً منه جرى في العراق بحضوره شخصياً ، مؤكداً ان هدف الاجتماعات كان يتمثل في ايجاد فهم مشترك بين هؤلاء البعثيين وبين الإدارةالاميركية التي قال علاوي انها كانت ممثلة على مستويات عالية في تلك الإجتماعات ، فضلاً عن وجود ممثلين عن حكومات غربية وبعض الحكومات العربية التي جرت الاجتماعات على أرضها .
علاوي أكد انه كان هناك ممثلون عن قيادة حزب البعث التي يرأسها عزت الدوري دون أن يشير الى مواعيد هذه الاجتماعات ، لكنه نوّه الى ان الحديث كان يدور حول مسالة ان يدخل البعثيون الى العملية السياسية وان لا يكونوا ضدها مقابل رفع قانون اجتثاث البعث .
يشار الى ان مجلس النواب العراقي بدأ في دراسة مشروع قانون جديد يسمح للاعضاء السابقين في حزب البعث المنحل بالمشاركة في الحياة السياسية والاجتماعية باسم المصالحة الوطنية وهو احد المطالب التي تطرحها واشنطن على حكومة نوري المالكي لاحلال السلام في العراق.
مستمعينا الأعزاء عن أبعاد وتوقيت هذا الإعلان الذي قدمه أياد علاوي ، تحدثنا مع الكاتب والمحلل السياسي هاني إبراهيم العاشور فأجاب قائلاً:
(صوت العاشور 1)

على صلة

XS
SM
MD
LG