روابط للدخول

علاوي يقول انه نظم لقاءات مع قيادات بعثية بطلب أميركي، والسلطات السورية تلغي فكرة فرض تأشيرة الدخول على العراقيين


كفاح الحبيب وسميرة علي مندي

قال رئيس الوزراء العراقي الأسبق اياد علاوي انه قام بتنظيم لقاءات بين مسؤولين اميركيين كبار ومندوبين من حزب البعث المنحل بهدف اشراكه في العملية السياسية في العراق.
علاوي قال في مقابلة تلفزيونية ان الحوار جرى في دولة عربية بطلب من الولايات المتحدة ، واشار الى ان قسماً منه جرى في العراق بحضوره شخصياً ، مؤكداً ان هدف الاجتماعات كان يتمثل في ايجاد فهم مشترك بين هؤلاء البعثيين وبين الإدارةالاميركية التي قال علاوي انها كانت ممثلة على مستويات عالية في تلك الإجتماعات ، فضلاً عن وجود ممثلين عن حكومات غربية وبعض الحكومات العربية التي جرت الاجتماعات على أرضها .
علاوي أكد انه كان هناك ممثلون عن قيادة حزب البعث التي يرأسها عزت الدوري دون أن يشير الى مواعيد هذه الاجتماعات ، لكنه نوّه الى ان الحديث كان يدور حول مسالة ان يدخل البعثيون الى العملية السياسية وان لا يكونوا ضدها مقابل رفع قانون اجتثاث البعث .
يشار الى ان مجلس النواب العراقي بدأ في دراسة مشروع قانون جديد يسمح للاعضاء السابقين في حزب البعث المنحل بالمشاركة في الحياة السياسية والاجتماعية باسم المصالحة الوطنية وهو احد المطالب التي تطرحها واشنطن على حكومة نوري المالكي لاحلال السلام في العراق.
مستمعينا الأعزاء عن أبعاد وتوقيت هذا الإعلان الذي قدمه أياد علاوي ، تحدثنا مع الكاتب والمحلل السياسي هاني إبراهيم العاشور فأجاب قائلاً:
(صوت العاشور 1)
ويرى الكاتب والمحلل السياسي هاني العاشور ان تحركات علاوي كانت تصب في جانبها الدعائي أكثر منه في الجانب العملي :
(صوت العاشور 2)
العاشور وجد ان المشكلة الأساسية التي يمر بها العراق لاترتبط باشخاص محددين بل انها تكمن في طبيعة العملية السياسية التي تعتمد المحاصصة العرقية والطائفية أساساً :
(صوت العاشور 3)

----- *** -----

أكدت شرطة محافظة كربلاء إطلاق سراح وجبة جديدة من المعتقلين الذين احتجزتهم القوات الأمنية أثناء الاحداث الأخيرة التي شهدتها المدينة وبعدها.
مسؤول في الشرطة قال ان وجبة ثالثة من واحد وثلاثين معتقلاً أطلق سراحهم الخميس مشيراً الى أن اللجنة التحقيقة المكلفة من قبل رئيس الوزراء نوري المالكي قامت بإجراء التحقيق مع المعتقلين وثبت أن المفرج عنهم غير متورطين أو مشتركين بتلك الأحداث.

مستمعي لمعرفة المزيد من التفاصيل عن راهن الأوضاع التي تشهدها المدينة تحدثت قبل قليل الى مراسل إذاعة العراق الحر مصطفى عبد الواحد وسألته عن آخر الإجراءات التي إتخذتها السلطات الأمنية :
(تقرير كربلاء)

----- *** -----

قالت الحكومة العراقية ان تأشيرات الدخول التي اعلنت السلطات السورية الاسبوع الماضي عن فرضها على العراقيين الراغبين بالسفر الى سوريا قد تم إلغاؤها .
الحكومة قالت في بيان ان اتصالات اجراها مدير مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي مع المسؤولين السوريين اثمرت اعفاء العراقيين من تاشيرة الدخول الى سوريا.
وكان مصدر في وزارة الخارجية السورية اعلن الاثنين ان دمشق ستفرض تأشيرات دخول على المواطنين العراقيين صالحة لمدة ثلاثة اشهر لدخول الاراضي السورية اعتبارا من العاشر من الشهر الجاري.

عن هذا الموضوع قال الوكيل الأول لوزير الخارجية العراقي محمد الحاج حمود في حديث أجرته معه إذاعة العراق الحر ان الإلغاء قد يكون مرتبطاً بمخاوف أمنية ناجمة عن تجمع أعداد غفيرة من العراقيين أمام السفارة السورية ببغداد :
(صوت الحاج حمود 1)
وعن الأوضاع التي يعيشها اللاجئون العراقيون في سوريا قال الحاج حمود :
(صوت الحاج حمود 2)
الحاج حمود أشار الى ان مشكلة اللاجئين العراقيين لا يمكن لها أن تحل مادامت الأوضاع الأمنية القائمة في البلاد غير مستقرة :
(صوت الحاج حمود 3)

على صلة

XS
SM
MD
LG