روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية ليوم الخميس 6 ايلول


احمد رجب - القاهرة

- حملت صحف القاهرة أنباء متناقضة لتغطية واحدة للمؤتمر الصحافي للرئيس الأميركي جورج بوش مع جون هوارد رئيس وزراء استراليا، ففيما أكدت صحيفة الأهرام شبه الرسمية أن بوش أكد أنه يري تقدما أمنيا وسياسيا في العراق وتعهد بالاستمرار هناك بالرغم من الضغوط الشديدة من أجل سحب القوات الأمريكية، قالت الجمهورية وهي إحدى الصحف القومية المصرية اليومية إن بوش أعلن أنه شاهد تقدما كافيا في العراق لدرجة انه يستطيع أن يعلن قريبا عن انسحاب جزئي للقوات الأمريكية من العراق. وتنقل صحيفة المساء عن تقرير أميركي انتقادات لاذعة للشرطة العراقية، فيما تتحدث المصري اليوم في تقرير مطول عن إحياء شارع أبو نواس في العراق.

- أوقعت صحف القاهرة قرائها في خلط بسبب تناقض التغطية لمؤتمر الرئيس الأميركي بوش الصحافي مع جون هوارد رئيس وزراء استراليا، إذ نقلت صحيفة الأهرام كبرى الصحف المصرية شبه الرسمية عن الرئيس الأميركي قوله إنه يري تقدما أمنيا وسياسيا في العراق وتعهد بالاستمرار هناك بالرغم من الضغوط الشديدة من أجل سحب القوات الأمريكية، وتأكيده على أن هناك الكثير من العمل لانجازه وأن عملية المصالحة بين طوائف الشعب العراقي جارية‏.‏ لكن الجمهورية التي جاء في عناوينها الرئيسية: " بوش: سنعلن قريباً انسحابا جزئيا من العراق" نقلت الجمهورية عن الرئيس الأميركي أنه قال إنه شاهد تقدما كافيا في العراق لدرجة انه يستطيع أن يعلن قريبا عن انسحاب جزئي للقوات الأمريكية من العراق. وفي المقابل فإن الأهرام نقلت عن الجنرال ديفيد بيتريوس قائد الجيش الأمريكي في العراق إشارته إلي إمكان خفض قوات بلاده هناك بحلول شهر مارس عام‏2008.

- المساء نقلت عن تقرير للجنة مستقلة شكلها الكونجرس الأمريكي برئاسة الجنرال جيمس إل جونز القائد الأعلي السابق للقوات الأمريكية في أوروبا. وتحمل اسم "اللجنة المستقلة لتقييم قوات الأمن العراقية". نقلت عن تقرير لها أن جهاز الشرطة العراقي يتكون من "مجموعة غير فعالة عمليا يجب تسريحها وإعادة تنظيمها مرة أخري".

- أخيرا حلم يراود العراقيين في استعادة شارع أبو نواس في العراق، تروي صحيفة المصري اليوم قصة الشارع العراقي الذي أصبح مع انتشار الأسوار الواقية من الانفجارات في أنحاء بغداد أصبح شارع أبو نواس معزولا عن بقية أحياء المدينة بأطنان من الكتل الخراسانية، و منذ أعوام وبعد غزو العراق توقف النشاط والحركة في الشارع الشهير ليتحول إلي أنقاض، وسط مشاهد هدم وأشلاء حتي أبريل الماضي، عندما أطلق الجيش الأمريكي والحكومة العراقية ومجلس مدينة بغداد مشروعا بملايين الدولارات لإعادة إحياء الشارع. وتقول الصحيفة المصرية إن الشارع العراقي الشهير بتجمع العائلات ووجبات الأسماك المشوية، والحانات سيعاد افتتاحه رسميا الأسبوع القادم بأمل أن يستطيع العراقيون أن يستمتعوا فيه بحياة طبيعية.

على صلة

XS
SM
MD
LG