روابط للدخول

جولة على الصحافة البغدادية ليوم الاربعاء 5 ايلول


محمد قادر

"العراق اولاً" خارطة طريق جديدة للتعامل الداخلي والخارجي
هكذا قال العنوان الرئيس لصحيفة المدى في اشارة منها الى ما اعلنه مستشار الامن الوطني موفق الربيعي الثلاثاء من اطلاق استيراتيجية الامن القومي العراقي للسنوات مابين 2007 و 2010. وتوضح الصحيفة بان الستراتيجية تشمل علاقات طويلة الأمد مع واشنطن..واصلاحات اقتصادية وتطوير العلاقات مع دول الجوار. بحسب تعبيرها

هذا و نقرأ في المدى ايضاً
- مصادر طبية في مستشفى الفلوجة العام، افادت بان المستشفى لم يتسلم اية جثة مجهولة خلال شهر اب الماضي
- إجراءات أمنية خاصة في شهر رمضان .. وتدارس تقليص ساعات الحظر
- وفي خبر آخر لها عرضت الصحيفة ما صرح به مصدر مخول في محافظة النجف بأن الادارة المدنية في النجف الاشرف قامت بنصب كاميرات مخفية امام عدد من شوارع واحياء المدينة لغرض رصد الظواهر والحالات السلبية وبعض الممارسات الخاطئة

هذا و تستمر الصحف بالحديث عن الاتهامات الموجهة الى رئيس هيئة النزاهة العامة راضي حمزة الراضي بالهرب من العراق، على خلفية سفره الى الولايات المتحدة. ومع تضارب الانباء بهذا الخصوص نقلت الصحيفة عن الراضي قوله بان قضايا الفساد التي وجهت له أجاب عليها بشكل كامل، الا ان هذه حجة من أجل الخلاص منه. بحسب تعبيره

من جهة اخرى وعن زيارة الرئيس الامريكي للعراق نشرت المشرق ردود فعل بعض الشخصيات السياسية .. فقالت في عناوينها
- المشهداني: بوش زار الانبار ليطلع على ما انجزه ابو ريشة وعجزت عن تحقيقه القوات الامريكية
- اما الدباغ فقال: زيارة بوش الاخيرة للعراق تعني أن لابديل للحكومة الحالية

ونكمل مع المشرق
- المحكمة الجنائية تصادق على اعدام (الكيمياوي) وسلطان وحسين رشيد
- تأجيل العام الدراسي الجديد في السليمانية بسبب الكوليرا
- وايران تنفي توجيه ضربات الى الانفصاليين في كردستان العراق

والى جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي لنقرأ فيها ان وزارة النفط حثت اعضاء مجلس النواب على الاسراع في اقرار قانون النفط والغاز ليتسنى لها المباشرة في دعوة الشركات العالمية للاستثمار في هذا القطاع فيما اعدت خطة لاستثمار عدد من الحقول النفطية في المنطقتين الوسطى والجنوبية بعد اقرار هذ القانون

وفي السياق ذاته لكن في صفحة آراء يرى صادق كاظم بان قانون النفط والغاز فرصة للإمساك بحلم الثراء والرفاهية .. فثبت ذلك عنواناً لمقالته التي جاء فيها ..
تشريع قانون النفط والغاز الجديد الذي تتواصل حوله النقاشات والدراسات يأتي كخطوة على الطريق الصحيح، خاصة وانه ولاول مرة في تاريخ العراق الحديث وابتداء من العام 1921 يتم طرح قضية تقاسم الثروات والعائدات النفطية وتوزيعها بشكل عادل ومتساو بين الجميع، اذ انه ولأول مرة .. يقول الكاتب .. يكاد المواطن العراقي يحقق حلمه بالامساك ولو بجزء بسيط من حقوقه المادية الضائعة التي سلبتها وحرمتها منه انظمة القمع التي ظلت تتعاطى مع الفرد العراقي بطريقة مهينة باعتباره اداة لتنفيذ اجنداتها الحربية العدوانية فقط.
فهل سينجح العراقيون في اللحاق بالفرصة التي ضاعت يوم مجيء الحكام الطغاة الى الحكم ويوم اشعل الطغاة فتيل الحروب في المنطقة؟ والكلام لصادق كاظم في جريدة الصباح

على صلة

XS
SM
MD
LG