روابط للدخول

الشأن العراقي كما تناولته الصحف البريطانية ليوم الاحد 2 ايلول


أياد الكيلاني

محطتنا الأولى ضمن جولتنا على الصحافة البريطانية اليوم عند تعليق نشرته الـObserver لمحررها للشئون الخارجية Peter Beaumont يعتبر فيه أن الحروب السيئة في العصر الحديث تأول تدريجيا إلى حالة من الإنهاك، فهي تتواصل عبر سلسلة من التحقيقات والتقارير والخطب التي لا تستهدف سوى البحث عن التبريرات، ولم يبق في نهايتها سوى التساؤل: هل كان الأمر يستحق كل تلك الخسائر وكل ذلك الدمار، وما رافقهما من تدمير لحياة الناس ومن تآكل في الثقة بين الناس؟
ويمضي الكاتب إلى أن متابعته لبريده الالكتروني خلال الأسابيع الأخيرة من مسئولين وأصدقاء ظلوا يعملون بكل حماس من أجل إعادة بناء المجتمع المدني في جنوب العراق وفي مناطقه الأخرى، أظهرت أن معظم هذه الرسائل تحمل عبارات متشابهة مثل (وضع لا يطاق) و(خسارة مروعة) و(كارثة). ثم يتساءل: ما الذي حققته السنوات الأربع من الاحتلال البريطاني لجنوب العراق؟ ويجيب: القليل بدرجة مؤلمة. فالبصرة اليوم لا تختلف عن باقي أنحاء العراق، فالعملة المتداولة في السياسة السائدة في هذه المدينة المضطربة هي التخويف والاغتيال. أما الجنود البريطانيون فيعتبر الاعتداء عليهم ملازما لهذه النزاعات العنيفة، حيث السبيل الأمثل لدى الجماعات المسلحة نحو فرض سيطرتها هو شن هجوم على جنود بريطانيين.
كما ينبه الكاتب إلى أن هناك ما يتجاوز الوضع الأمني المتردي، من افتقار مطلق للمساءلة السياسية، ومن غياب مستمر لسبل فرض وتطبيق القانون، أي باختصار، العديد من مميزات الدولة الفاشلة.
ويخلص المحرر إلى مناشدة الحكومة البريطانية بإتباع ما يبرز حاليا في واشنطن من بعض الأمانة والصدق الواردين في تقارير الكونغرس والمؤسسة العسكرية في أميركا حول حالة الفشل والإحباط السائدة حاليا في العراق.

-------------------فاصل--------------

وتنبه صحيفة The Independent on Sunday إلى أن حملة كبرى يدعمها رجال ونساء القوات المسلحة، وعائلاتهم، وشخصيات عسكرية بارزة، وسياسيين من جميع الأحزاب، ترمي إلى حث الحكومة على الإيفاء بواجباتها تجاه البريطانيين الذين يخاطرون بحياتهم في العراق وأفغانستان. وتدعو الحملة التي تحمل اسم الصحيفة إلى إيفاء الأمة بالعهد العسكري الذي ينص بأن في مقابل مخاطرتهم بحياتهم لا بد للجنود والطيارين والبحارة البريطانيين أن يزودوا بالمستلزمات الضرورية لإنجاز عملهم، وبأفضل علاج ممكن في حال إصابتهم، وبضمانات برعاية عائلاتهم في حال وفاتهم أثناء خدمتهم لبلدهم. وتنسب الصحيفة إلى David Cameron – أحد السياسيين البارزين من مؤيدي الحملة – قوله: يعتبر العهد العسكري رابطة ثابتة من الهوية والإخلاص والمسئولية، ولا أريد للأمة أن تخيب آمال الجيش – بحسب تعبيره.
وتوضح الصحيفة بأن الحكومة البريطانية باتت تواجه انتقادات لا سابقة لها حول تعاملها مع الحرب وحول معاملة الجنود، وبأن عددا من العائلات طلبت من محاميها رفع دعوة جماعية حول استمرار الجيش في استخدام عربات من نوع Land Rover غير مصفحة، تكون بالتالي غير قادرة على حماية أفرادها من المتفجرات.
كما تنقل الصحيفة عن زعيم الحزب اللبرالي الديمقراطي – Sir Menzies Campbell – قوله: إنه من غير المقبول إطلاقا أن يفتقر النساء والرجال الذين نطلب منهم تنفيذ هذه المهام الصعبة والخطرة، إلى ما يحتاجونه من تجهيزات ملائمة، أو ما يستحقونه من مستوى رفيع من الرعاية – بحسب ما أوردت الـIndependent on Sunday.

على صلة

XS
SM
MD
LG