روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية ليوم الاثنين 27 اب


احمد رجب - القاهرة

- تصف صحف القاهرة المؤتمر الصحافي الذي شارك فيه قادة أبرز الأحزاب الشيعية والسنية والكردية في العراق بأنه نادر، وتبرز الصحف المصرية حوار قائد الجيش الإسلامي لصحيفة صنداي تايمز البريطانية والذي يؤكد خلاله أنه صوب سلاحه إلى تنظيم القاعدة في العراق، كما تحتل انتقادات المالكي لفرنسا موقعا مهما في متابعات صحف القاهرة للشأن العراقي.

- تصف صحيفة الأهرام المؤتمر الصحافي الذي شارك فيه قادة أبرز الأحزاب الشيعية والسنية والكردية في العراق بأنه مؤتمرا صحافيا نادرا، وتقول إن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أعلن أن القادة السياسيين تمكنوا من توقيع اتفاق يهدف إلى التعجيل بالمصالحة الوطنية في العراق‏,‏ دون أن يوضح تفاصيل الاتفاق‏ كما أبرزت الصحيفة المصرية قول المالكي إن تشكيل الائتلاف الحكومي بين الأحزاب الشيعية والكردية كان الخطوة الأولى على طريق المصالحة مشيرا إلى أن توقيع الاتفاق الجديد هو الخطوة الثانية‏.‏ وما تجدر الإشارة إليه أن الأهرام شبه الرسمية اعتبرت الإعلان العراقي تحولا مهما استدعى أن ينتقل الحدث إلى الصفحة الأولى للصحيفة المصرية شبه الرسمية. ونقلت الصحيفة عن مصادر إعلامية أن ثلاثة مسؤولين عراقيين بارزين أكدوا ان الزعماء اتفقوا على عودة أعضاء حزب البعث المنحل إلى المشاركة في الخدمة المدنية والجيش‏,‏ في حين أعلن مسؤولون آخرون أن الاتفاق ينص على إجراء انتخابات محلية والإفراج عن المعتقلين الذين لم توجه إليهم اتهامات‏.‏

- أما المصري اليوم فتنقل عن إبراهيم الشمري قائد الجيش الإسلامي ـ إحدى المجموعات المسلحة في العراق ـ إنه صوب مؤخرا أسلحته ضد مقاتلي تنظيم القاعدة بدلا من القوات الأمريكية. وقالت إن الشمري شدد في مقابلة مع صنداي تايمز البريطانية على رفضه الدخول في مفاوضات مع القوات الأمريكية ما لم تعترف الأخيرة بأن «المقاومة الإسلامية هي الممثل الشرعي للشعب العراقي» وأن توافق على وضع جدول زمني للانسحاب من العراق.

- من جهتها تقول الجمهورية إن المالكي هاجم فرنسا واتهمها بالتواطؤ مع الموالين لنظام صدام حسين السابق وقال إن وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير فاجأه بطريقة غير دبلوماسية خلال زيارته لبغداد من أسبوعين بطلب إقصاء الحكومة العراقية وطلب المالكي من الحكومة الفرنسية تقديم اعتذار عن تصرفات وزير خارجيتها. وأبرزت الجمهورية أن المالكي هاجم أيضا السناتور الأمريكي كارل ليفين والسناتور هيلاري كلينتون بسبب دعوتها البرلمان العراقي إلى استبداله وقال: إن ليفين وهيلاري يتحدثان كما لو كان العراق ملكاً لهم وأنهم لا يدركون معني المصالحة.

على صلة

XS
SM
MD
LG