روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحافة البريطانية


أياد الکيلاني – لندن

ضمن جولتنا اليوم على الصحافة البريطانية نتوقف أولا عند مقال رأي نشرته الـIndependent on Sunday للزميل الأقدم لدى معهد صبّان Saban والمستشار من قبل ثلاثة رؤساء أميركيين حول الشأن العراقي Bruce Riedel يشير فيه إلى تزايد الانتقادات التي يوجهها معلقون أميركيون إلى أداء القوات البريطانية في جنوب العراق، كما يؤكد التقييم الاستخباري القومي الأخير بأن العنف قد تنامى في البصرة في أعقاب تقليص وجود قوات التحالف هناك.
إلا أن الكاتب يعتبر أن هذا التحليل يسيء للجيش البريطاني إساءة كبيرة، معتبرا أن القوات البريطانية في العراق أدت مهمتها بكل شرف،حسب تعبيره، فالمشكلة لا تكمن في الجنود بل في طبيعة المهمة التي أرسلوا من أجل تنفيذها. كما يشدد الكاتب بأن في ضوء قلة الحلفاء الذين ساندوا الولايات المتحدة في مغامرة الرئيس بوش في بلاد ما بين النهرين، لا يجوز توجيه الانتقادات إلى الحليف الوحيد الذي ساهم بقوة لا يستهان بها واحتفظ بوجودها هناك لفترة تجاوزات الأربع سنوات.
وينبه الكاتب إلى أن رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير دأب على حث بوش على اتخاذ خطوات مثل التعامل مع إيران والتقدم بعملية سلام جادة ومتواصلة من أجل حل النزاع العربي-الإسرائيلي، ما كان سيساهم في العراق وفي المنطقة ككل في إيجاد الظروف الكفيلة بتنمية الاستقرار.
ويخلص الكاتب إلى التشديد على ضرورة إعلان بوش ورئيس الوزراء البريطاني Gordon Brown صراحة وبالتحديد بأنهما ينويان سحب جميع القوات الأجنبية من العراق بشكل كامل وشامل، وبأننا لا نسعى إلى الاحتفاظ بقواعد دائمة في العراق ولا إلى الحصول على امتيازات خاصة في صناعة العراق النفطية – بحسب تعبير Riedel في الـIndependent on Sunday.

** *** **

صحيفة الـSunday Times نشرت تعليقا لكاتبتها في واشنطن Sarah Baxter، تعتبر فيه أن الرئيس جورج بوش – حين استذكر حرب فيتنام من أجل تبرير البقاء في العراق – كان يستند إلى موجة جديدة من التاريخ المعدل الذي يؤكد بأن أميركا لم تخسر تلك الحرب، وإنما فقدت إرادة الانتصار فيها.
وتنسب الكاتبة إلى مقربين من البيت الأبيض اعترافهم بأن إثارة مسألة فيتنام كانت مجازفة، فالأميركيون يفضلون بشكل عام نسيان ما حدث في الهند الصينية، وأن يتذكروا من كان المنتصر في الحرب الباردة.
كما تنسب الكاتبة إلى القائد الأميركي في العراق الجنرال David Petraeus أنه سيطالب بمزيد من الوقت لتتاح الفرصة الكافية لظهور نجاح حملة زيادة حجم القوات الأميركية الأخيرة في العراق، كما كان أشار قبل توليه قيادة هذه القوات إلى ضرورة الاستفادة من دروس فيتنام، ويتمثل أحد هذه الدروس في الإدراك بأن عملية تطهير المناطق والسيطرة عليها يستغرق وقتا، كما تنقل عن الجنرال Rick Lynch تأكيده بأن سحب القوات الأميركية من المنطقة التي يشرف عليها إلى الجنوب من بغداد، سيتيح للمقاتلين الشيعة والسنة على حد سواء، إعادة تنظيم وتجميع أنفسهم في غضون 48 ساعة.
وتخلص الكاتبة في تعليقها إلى أن بوش ربما يروق له أن يتخيل المؤرخين وهم يعيدون النظر – بعد ثلاثين عاما من اليوم – في مجرى التاريخ ويروون سجله الحربي بشكل يتسم بالرحمة.

على صلة

XS
SM
MD
LG