روابط للدخول

جولة علی الصحافة العراقية ليوم الأحد 26 آب


محمد قادر – بغداد

في جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الإعلام العراقي نقرأ أن خلال الفترة المقبلة سيعلن عن وثيقة وطنية موقعة من قبل الكتل السياسية الرئيسة، تمثل خارطة طريق لمواجهة التحديات التي تقف أمام العملية السياسية والحكومة. وأشارت الصحيفة إلی تأكيد رئيس الجمهورية جلال طالباني أن الحكومة ستشهد في الأيام المقبلة مواقف متطورة ومستقرة، ذلك مع قرب توجه القادة إلى إعلان عفو خاص عن المعتقلين على وفق الأطر القانونية، واستثناء أعداد كبيرة من المجتثين من البعثيين السابقين وصرف رواتب تقاعدية لهم كخطوة لتعزيز المصالحة الوطنية، بحسب الصحيفة.

ونستمر مع الصباح:
** الائتلاف العراقي الموحد يقلل من التأثير السياسي لقرار القائمة العراقية بسحب وزرائها من الحكومة
** المالكي يوجه بالإسراع في الكشف عن حادثي اغتيال محافظي الديوانية والمثنى
** مديرية الجنسية والجوازات تصدر نماذج حديثة لإقامة ودخول الوافدين

من جانب آخر فإن الحديث عن الوضع الأمني تصدر أخبار صحيفة المشرق ليوم الأحد، لنقرأ في المانشيت:
** الحكومة تحظر حركة المركبات في أجزاء من بغداد .. وكربلاء تتوقع وصول مليون زائر
** انفجار سيارة مفخخة في الكاظمية .. وتشديد الإجراءات الأمنية لتأمين الطريق أمام الزائرين

وعن اللواء الركن حسن سلمان رئيس أركان عمليات بغداد نقلت الصحيفة خبر منع حركة سير المركبات والدراجات النارية في جانب الرصافة لمناطق (الكرادة خارج) و(الكرادة داخل) إضافة إلى غلق جسر الجادرية وجزء من جسر الطابقين. وقال اللواء الركن في اتصال هاتفي مع الصحيفة إنه تم غلق هذه المناطق أمام سير المركبات والدراجات النارية لتأمين حماية المواطنين الوافدين إلى محافظتي كربلاء والنجف لإحياء ليلة الخامس عشر من شعبان، وعلى حد ما ورد في الصحيفة.

هذا ونشرت المشرق أيضاً:
** الكتلة الصدرية تعتزم رفع دعوى قضائية ضد المالكي
** حارث الضاري: لا نتمنى وقوع حرب ضد إيران
** مصدر كردي يقول: الأمم المتحدة تطلب نسخاً لمنشور إيراني دعا لإخلاء قرى حدودية في كردستان
** الخارجية الألمانية تقدم مليون يورو للاجئين العراقيين في سوريا والأردن
** جثمان الرئيس العراقي الأسبق يدفن في مقبرة شهداء الجيش العراقي في الأردن

أما في الاتحاد الصحيفة المركزية للاتحاد الوطني الكوردستاني:
** بارزاني يقول: من يفكر في إسقاط حكومة المالكي عليه أن يقدم البديل
** السفارة الأمريكية في بغداد: لا يوجد تغيير في مساندة حكومة العراق المنتخبة

** *** **

مرة أخرى، نعود إلى جريدة الصباح إذ يكتب محمد عبد الجبار الشبوط أن تخريب البنية التحتية للبلد كان من أهم "إنجازات" نظام صدام، مرة بحجة الحصار ومرة بحجة الحرب، ومرات بكثير من الحجج. ولهذا لم يكن إسقاط النظام ليمثل هدفا نهائيا – والكلام الكاتب – إنما كان هدف وسيلة لتحقيق هدف غاية، وهذه الغاية هي إعادة إعمار العراق، في إطار دولة مدنية ديمقراطية حديثة، يكون بإمكان ساكنيها التمتع بمستوى من العيش يليق بالإنسان المتحضر. وفي نهاية مقاله يخلص الشبوط إلى أن فشل الإعمار جزء من المشكلة الأمنية، كما أن نجاحه كان سيكون جزءاً من استتباب الأمن، وعلى حد ما نشر في جريدة الصباح.

على صلة

XS
SM
MD
LG