روابط للدخول

استمرار نقاش ساخن حول العراق في واشنطن


رواء حيدر

في حزيران الماضي نشرت مؤسسة مارك مونيتير التي تتابع التجاوزات في شبكة الانترنيت نتائج بحث حول الصيدليات التي تبيع الأدوية عبر الانترنيت جاء فيها أن هناك حوالى ثلاثة آلاف صيدلية يزورها يوميا اكثر من ثلاثين ألف شخص مما يجعل حجم مبيعاتها السنوية تصل إلى مليارات الدولارات. اكثر الأدوية المطلوبة هي الأدوية الخاصة بتخفيف الوزن والعقاقير الجنسية مثل فياغرا وغيره.

المنظمة دعت مستخدمي الانترنيت إلى الحذر من هذه العقاقير.
الدكتور مايور لاخاني من الكلية الملكية للاطباء الممارسين قال لإذاعة العراق الحر:
" أنا كطبيب عائلة أقول أن شراء الأدوية عن طريق الانترنيت دون تدقيق كامل امر شديد الخطورة. العديد ممن يسمون أنفسهم صيدليات، غير مسجلين بشكل رسمي وقانوني وليس من المؤكد انهم يملكون رخصة رسمية. الخطورة تكمن في إمكانية تسلم ادوية منتهية المفعول أو ادوية مفبركة لها آثار جانبية خطيرة ".


في بغداد وفي مدن أخرى في العراق تباع الأدوية على أرصفة الشوارع أحيانا. ملف العراق اتصل بالدكتور إنمار ضياء الدين محسن اخصائي الباطنية الذي حذر من مخاطر شراء مثل هذه الأدوية من الشارع:
( صوت الدكتور انمار ضياء الدين محسن )

أما الصيدلاني ياسر محمد فقال أن أولئك الذين يبيعون الأدوية على أرصفة الشوارع لا يعرفون أي شئ عنها ويفتقدون إلى المؤهلات اللازمة التي تسمح لهم بالقيام بهذه المهمة:
( صوت الصيدلاني ياسر محمد )

على صلة

XS
SM
MD
LG