روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الأردنية .. السبت 25 آب


حازم مبيضين – عمّان

** وفاة الرئيس العراقي الاسبق عبدالرحمن عارف في عمان وطالباني يعزي شعب العراق
** القائمة العراقية برئاسة علاوي تقرر الانسحاب من حكومة المالكي
** آمال حل مشكلة الطاقة في الاردن تبدأ وتنتهي في العراق.
** والى التفاصيل حيث تقول صحيفة الغد انه بعد عام على توقيع اتفاقية استيراد النفط من العراق بأسعار تفضيلية تقل بنحو 18 دولارا عن الأسعار العالمية، يترقب الأردنيون وصول أولى ناقلات النفط من العراق خلال أيام لتبدأ المملكة جني ثمار الاتفاقية. ويعول الأردن على نجاح عملية نقل النفط في مواجهة عجز الموازنة الذي يتصاعد كلما ارتفع سعر النفط عالميا، فيما يبدو أن آمال حل مشكلة الطاقة في المملكة تبدأ وتنتهي في العراق..
** وتقول صحيفة الدستور ان وزراء داخلية دول جوار العراق سيعقدون اجتماعا مهما لهم الشهر المقبل في دولة الكويت. وتنقل عن متابعين قولهم ان الهدف من عقد هذا الاجتماع تبادل المعلومات بين الدول ذات الحدود المشتركة مع العراق.

** ومن جانبها تقول العرب اليوم ان جثمان الرئيس العراقي الاسبق سيشيع اليوم السبت في مقبرة شهداء الجيش العراقي في المفرق وقد فضلت اسرته ان يدفن في الاردن لاسباب شرعية وامنيه وقد اتفقت مع الحكومة العراقية على ذلك خلال اجتماع عقد امس في السفارة العراقية بعمان وتنقل العرب اليوم عن السياسي العراقي حسن البزاز ان عائلة عارف ستبقى في الاردن .

** كما تنقل الصحيفة عن امين سر اصحاب السيارات الشاحنة ان 5 شركات محليه تعاقدت مع شركة النفط العراقية لاستيراد الزيت الثقيل من محطة بيجي وانه تم الاتفاق ان يتم التحميل من بيجي في صهاريج عراقية توصل الفيول اويل الى نقطة الحدود مع الاردن لينقل هناك الى صهاريج اردنيه

** والى تعليقات الكتاب حيث خصصت الدستور افتتاحيتها للحديث عن اوضاع حكومة المالكي قائلة ان انسحاب القائمة العراقية الموحدة من الحكومة يشكل ضربة قوية خاصة وأن قائمة علاوي ليست طائفية بقدر ما هي سياسية وقد قدمت قائمة من 14 مطلبا وطنيا للرئيس المالكي منذ شهر شباط الماضي ولكن الحكومة لم تقم بأي تحرك إيجابي مما ساهم في إنهاء حالة الثقة بين القائمة والحكومة.


** وحول نفس الموضوع كتب خير الله خير الله في الغد قائلا ان المشكلة ليست في حكومة المالكي وانما في انسحاب القوات الاجنبية من العراق واضاف انه يفترض أن يكون بوش قد استقر على رأي لأن الأخذ والرد مع المالكي لا يقدم ولا يؤخر. لم يعد مطروحا الرأي الأميركي في رئيس الوزراء العراقي: فيما إذا كان "رجلا طيبا" أم لا. لقد تجاوزت الأحداث المتسارعة قضية شكل الحكومة العراقية ومن هو رئيسها، فقد بات علينا أن نتوقع انسحابا أميركيا، ولو تدريجيا، من العراق في غضون سنة.

على صلة

XS
SM
MD
LG