روابط للدخول

تقرير المخابرات الوطنية الأميركية يشير إلى بطء العملية السياسية في العراق


رواء حيدر

أصدرت المخابرات الوطنية الأميركية التي تجمع عددا من الوكالات الاستخبارية، تقريرا قيمت فيه الوضع في العراق مشيرة إلى أن الحكومة العراقية ستكون في وضع مشكوك فيه على مدى الأشهر الاثنى عشر المقبلة بسبب الانتقادات التي توجهها إليها الأحزاب الكبرى الشيعية والسنية والكردية وتوقع التقرير عدم تحقيق تقدم على الصعيد السياسي والاقتصادي على المدى البعيد إن لم تتغير العوامل التي تحرك المشهد السياسي العراقي بشكل جذري. التقرير أشار أيضا إلى أن قادة العراق غير قادرين على الحكم بفعالية. يأتي هذا التقرير مع تزايد شعور الإدارة الأميركية بالاحباط من تطور الوضع السياسي في بغداد ورغم أن التقرير لاحظ حدوث تحسن في الوضع الأمني غير انه لاحظ تواصل وقوع هجمات واستمرار سقوط ضحايا بين المدنيين كما لاحظ أن قوات الأمن العراقية لم تتطور بما يكفي كي تشن عمليات ضخمة دون مساعدة القوات الأميركية. التقرير توقع ضياع المكتسبات على الصعيد الأمني لو قررت الولايات المتحدة تقليل دعمها لهذه القوات.
البيت الأبيض دعا بعد صدور هذا التقرير إلى التحلي بالصبر وقال الناطق باسمه غوردن جوندرو أن الحكومة العراقية تمر بمرحلة تتعلم بها كيف تحكم غير أن الأمور لا تسير بالسرعة التي يتوقعها الآخرون في واشنطن. جوندرو أكد مرة أخرى دعم الإدارة الأميركية للمالكي ولهيئة الرئاسة لانهم يحاولون تحقيق تقدم حاليا في بغداد،حسب قوله وأضاف اننا نعرف بان التحديات المقبلة كبيرة لا سيما في المجال السياسي وهو امر محبط غير انه ليس مفاجئا أن يكون تقدم العملية السياسية ابطأ من تقدم التحسن الأمني.

الناطق بلسان البيت الأبيض قال أن الخطوة المهمة التالية هي تقرير الخامس عشر من أيلول عندما سيتسلم الكونغرس التقرير الخاص بتطور الأوضاع في العراق هذا التقرير يعمل على وضعه الآن قائد القوات الأميركية في العراق ديفيد بيترايوس والسفير الأميركي راين كروكر. وتحدثت وسائل اعلام عن وجود إشاعات بان الإدارة الأميركية تهيئ خطة لتقليل تدريجي لعدد القوات مع شعورها بالاحباط من عدم تحقيق تقدم على صعيد المصالحة الوطنية في بغداد.


في واشنطن نقلت صحيفة لوس انجلس تايمز عن مسؤولين عسكريين وفي الإدارة الأميركية توقعهم أن يحث رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأميركية بيتر بيس الرئيس الأميركي وبشكل غير رسمي، على تقليل عدد القوات في العراق بحلول العام المقبل مبررا ذلك بان بقاء اكثر من 100 ألف من القوات سيشكل ضغطا على الجيش ويؤثر على قدرته على الرد على مخاطر أخرى. يذكر أن الجنرال بيس سيغادر منصبه في نهاية الشهر المقبل.

في هذه الأثناء دعا عضو جمهوري بارز في مجلس الشيوخ هو جون وورنر الذي عاد من زيارة حديثة إلى العراق، دعا الرئيس الأميركي إلى اعتبار تقرير الخامس عشر من أيلول الخطوة الأولى لسحب القوات كما دعاه إلى سحب خمسة آلاف منها قائلا أن بقاءها هناك يعرض حياتها إلى الخطر:

" انطلاقا مما ورد في تقدير المخابرات الوطنية الذي يقول " سيدي الرئيس، نحتاج إلى فترة اثني عشر شهرا قبل أن نتوقع تحقيق درجة معينة من المصالحة " لا يمكننا كدولة، الوقوف وتعريض قواتنا بشكل متواصل إلى مخاطر مستمرة تؤدي بهم إلى فقد حياتهم دون أن نبدأ بالقيام بفعل حاسم يلفت انتباه الجميع ".

في تركيا قال نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي أن جبهة التوافق العراقية لا تنوي العودة إلى الحكومة حاليا وأضاف أن العودة مشروطة بتلبية مطالب الجبهة:
( صوت طارق الهاشمي )

جاء تصريح الهاشمي في مؤتمر صحفي مشترك في أنقرة مع وزير الخارجية عبد الله غول الذي حث القوى السياسية العراقية على تجاوز خلافاتها محذرا من أن تقسيم العراق ليس بديلا صائبا.
الهاشمي عبر عن دعمه الاتفاقات التي وقعتها بغداد وانقرة خلال زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي الأخيرة إلى تركيا بضمنها الاتفاق الخاص بالتعاون ضد حزب العمال الكردستاني التركي وقال وهنا اقتبس انه من غير ممكن بالنسبة لنا القبول بشن هجمات على دولة مجاورة انطلاقا من أراضي العراق "، حسب قول الهاشمي.
في بغداد أعلنت القائمة العراقية التي يترأسها رئيس الوزراء الأسبق اياد علاوي سحب ثلاثة من وزرائها من الحكومة بشكل رسمي حسب ما أعلن عضو العراقية اياد جمال الدين الذي أضاف أن مذكرة سترفع إلى الحكومة لتبليغها بانسحاب الوزراء الثلاثة اعتبارا من الأسبوع المقبل.
للقائمة العراقية خمسة وزراء في الحكومة وكان ثلاثة منهم قد قاطعوا اجتماعات مجلس الوزراء قبل فترة. وزير رابع هو وزير العدل كان قد استقال من منصبه. أما الوزير الخامس فلا يدخل ضمن الوزراء المنسحبين.
اياد جمال الدين قال أن العراقية تعترض على توزيع المناصب الحكومية على أساس طائفي وقال أن رئيس الوزراء لم يلب مطلب القائمة بوقف هذه الممارسة.
أستاذ العلوم السياسية والمحلل السياسي الناصر دريد رأى أن حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي أخذت تتآكل بشكل سريع ثم اقترح حلولا لهذه الحالة:
( صوت المحلل الناصر دريد )

الحكومة العراقية تمر بأزمة. أستاذ العلوم السياسية والمحلل السياسي الناصر دريد توقع أن يسعى التحالف الرباعي الأخير إلى محاولة حل الأزمة:
( صوت المحلل الناصر دريد )

على صلة

XS
SM
MD
LG