روابط للدخول

7 ملايين قطعة سلاح في أيدي المواطنين والمتمردين والميليشيات


ديار بامرني

- أصدرت منظمة "مسح الأسلحة الخفيفة" ومقرها جنيف تقريرا حول ظاهرة انتشار الأسلحة في العراق وعملية تدفقها بصورة مشروعة وغير مشروعة, وأشار التقرير بوجود نحو سبعة ملايين قطعة سلاح ليست تحت سيطرة الحكومة بين أيدي المواطنين والعناصر المتمردة والمليشيات إضافة إلى700 ألف قطعة سلاح تمتلكها القوات النظامية في العراق. التقرير ذكر ان بعض هذه الأسلحة من مخلفات الجيش العراقي السابق الذي نهبت مستودعات أسلحته وترك الجنود ثكناتهم مصطحبين معهم بنادقهم الى بيوتهم عام 2003. جاء تقرير المنظمة بعد أيام من عملية إحباط إيطاليا مخططاً لتهريب مئة ألف بندقية كلاشينكوف إلى العراق في صفقة قيمتها اربعون مليون دولار إضافة إلى اختفاء عشرات الآلاف من قطع السلاح ومعدات أخرى مخصصة للأجهزة الأمنية العراقية منذ عام 2004 لتكون هدفا مغريا آخر لتجار السوق السوداء والمواطنين هواة جمع الأسلحة.

ولتسليط المزيد من الضوء على ظاهرة التسلح و انتشار بيع الأسلحة في العراق دون رقابة ومدى تأثير ذلك على تفشي العنف وتأجيج الصراعات وعمليات القتل والسطو المسلح وبالتالي ازدياد حالات انتهاكات حقوق الإنسان, البرنامج يستضيف السيدة (وداد عقراوي) رئيسة منظمة الدفاع الدولية والممثلة السابقة لمنظمة العفو الدولية في الأمم المتحدة في لجنة نزع الأسلحة, والسيد (باسل عبد الوهاب العزاوي) رئيس المفوضية العراقية لمؤسسات المجتمع المدني. (عقراوي) أشارت في البداية إلى ان ما يصدر حاليا من تقارير حول استمرار هذه الظاهرة هو دليل آخر يؤكد عدم قدرة الجهات المسؤولة الحد منها وبالتالي الحاجة الماسة إلى قيام بجهود إضافية ومن قبل كل الأطراف الرسمية وغير الحكومية وحتى المواطن للتخلص من هذه الأسلحة الموجودة في الشارع وان تكون تحت سيطرة جهة رسمية وتحديد قوانين تسمح للبعض فقط حمل السلاح لأسباب معينة :

(لقاء مع وداد عقراوي)

- من ناحيته أشار السيد (باسل عبد الوهاب العزاوي) رئيس المفوضية العراقية لمؤسسات المجتمع المدني إلى ضرورة إصدار قرارات صارمة وحاسمة من قبل الدولة تحد من هذه الظاهرة وأكد على أهمية ان يكون لمنظمات المجتمع المدني دور أكبر في عملية تثقيف المجتمع من خطورة حمل السلاح واقتنائه وان تكون هناك أنظمة وضوابط خاصة بحيازة الأسلحة, العزاوي ذكر ان انتشار الأسلحة في العراق الان بالرغم من المحاولات المستمرة للحكومة من خلال حملات جمع الأسلحة من المواطنين وتشجيعهم على التخلي عنها يؤكد عدم نجاح الخطط التي تضعها الجهات المسؤولة ومنها خطة امن بغداد التي كان من احد اهدافها منع حمل الأسلحة في الشارع :

(لقاء مع باسل عبد الوهاب العزاوي)

- هذا وطالبت منظمة الدفاع الدولية في مذكرة رفعتها إلى الحكومة العراقية التحقيق بمصير الأسلحة المفقودة وتشديد الإجراءات لتعقب الأسلحة، بما في ذلك استخدام البيانات الإحصائية والإلكترونية. كذلك تدريب الموظفين واستحداث نظام شبكي للتوزيع الكامل للأسلحة وحفظ السجلات بطريقة حديثة وبتقنية جديدة إضافة إلى تأمين العدد الكافي من الموظفين، والتكنولوجيا الحديثة والكفيلة بتقديم العون وتسهيل المهمة. المنظمة في مذكرتها أبدت مخاوفها من أن بعض هذه الأسلحة المفقودة قد وقع في أيدي من سيستغلها لإرهاب المدنيين من الشعب العراقي.

في الختام شكرا للمتابعة وهذه تحية من معد ومقدم البرنامج ديار بامرني.

********

البرنامج يرحب بكل مشاركاتكم وملاحظاتكم, يمكنكم ألكتابه على ألبريد ألألكتروني : bamrnid@rferl.org

أو الأتصال بالرقم (07704425770) من داخل العراق وترك الرسالة الصوتية على جهاز الرد الآلي , أو إرسال رسالة مكتوبة عن طريق الهاتف النقال (الموبايل) وعلى الرقم نفسه راجين ترك الاسم ورقم الهاتف للاتصال بكم لاحقا

(حقوق الإنسان في العراق) يأتيكم في المواعيد التالية :

كل يوم أثنين في نهاية الفترة الثانية من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة السابعة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي (الربع الأخير من الساعة السادسة صباحا والحادية عشرة صباحا حسب توقيت بغداد).

البرنامج يعاد أيضا كل يوم جمعة في نهاية الفترة الرابعة من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة العاشرة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي.

كذلك يمكنكم الإستماع إلى البرنامج (بالأضافة الى البرامج القديمة – الأرشيف) على موقع أذاعة ألعراق ألحر :www.iraqhurr.org

أذاعة العراق الحر تبث برامجها على موجات الـ(FM) :

102.4
في بغداد
105 في البصرة
88.4 في السليمانية
108 في اربيل
104.6 في الموصل
96.8 في كركوك
93.6 في السماوة
101.6 في الناصرية

بالأضافة الى موجة متوسطة بذبذبة مقدارها 1593 كيلوهيرتز.

على صلة

XS
SM
MD
LG