روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الاردنية ليوم الاثنين 20 اب


حازم مبيضين - عمان

من عناوين الصحف الصادرة اليوم

- المالكي يزور سوريا اليوم
- حشود ايرانية على حدود كردستان العراقية
- السياسيون العراقيون يتفقون على اجتماع مقبل لمواصلة بحث الازمة السياسية
- وزير المالية العراقي : لاصفقات مع الأردن بشأن تسليم رغد صدام حسين

- والى التفاصيل حيث تنشر صحيفة الدستور نفى وزير المالية العراقي باقر جبر الزبيدي بشكل قاطع وجود أية صفقات بين الاردن والعراق بشأن تسليم رغد صدام حسين. مضيفا ان القضاء العراقي اصدر مذكرة جلب بحق رغد وتم الطلب من الانتربول الدولي تنفيذها ، من جانب آخر قال الزبيدي ان العراق جدد التزامه بتزويد الاردن بـ 30 الف برميل نفط يوميا باسعار تفضيلية تقل 18 دولارا عن السعر العالمي مع امكانية اعادة النظر بالاسعار والكميات المتفق عليها بين الجانبين في وقت سابق.واضاف الزبيدي ان هناك امكانية لنقل النفط الخام الى الاردن من خلال بغداد عبر الطريق البري الذي يربطها بعمان مرورا بطريبيل ، مؤكدا ان هذا الطريق بات آمنا تماما ولم تعد هناك عقبة في وضع الاتفاق الذي وقعه الجانبان أخيرا موضع التنفيذ .

- صحيفة العرب اليوم تنشر ما تقول انه قائمة باسماء مطلوبين للحكومة العراقية تسلمتها عمان من مستشار الامن القومي العراقي موفق الربيعي وشملت القائمة رغد صدام حسين واحمد وطبان ومحمد سبعاوي ومشعان الجبوري وابنه يزن وعمر حديد و سعد البزاز والشيخ عبد الستار الجنابي والشيخ حارث الضاري وابنه مثنى ونوري المرسومي ومازن عبد العزيز وجلال النداوي وكامل الشرقي وعبدالحسين فرحان ومحمد بشار الفيضي وسطام الكعود والشيخ حسين المؤيد وعلي السوداني ود. حميد عبدالله ومؤيد الحمداني وظافر محمد وزياد طارق عزيز ومجد الجادري و زيد الحلي وعلاء لفتة وعمر سبعاوي ابراهيم.

- وتقول العرب اليوم انه تم بحث صيغة تعاقدية بين مؤسسة المدن الصناعية الاردنية ووزارة الصناعة والمعادن العراقية, وذلك في محاولة لاستفادة الجانب العراقي من التجربة الاردنية الناجحة في مجال إقامة المدن الصناعية .

- وتقول الغد ان المرجع الديني حسين المؤيد أطلق مشروع مبادرة للخروج من الأزمة الحالية في العراق تقوم على أساس "عرض العملية السياسية بصيغتها الحالية وبإفرازاتها على استفتاء شعبي عام خاضع لاشراف دولي، على أن تتخذ كل الاجراءات المطلوبة لضمان نزاهته".وفي ضوء نتائج الاستفتاء يصار الى عقد مؤتمر دولي تحضره كل الاطراف الداخلية والخارجية ذات العلاقة للخروج بمشروع عمل يبنى على أساس رأي العراقيين الذي أفرزته نتائج الاستفتاء.

- ومن تعليقات الكتاب يقول صالح القلاب في الراي انه لاشك أن جزءاً من الفوضى الدامية التي يغرق فيها العراق يشارك فيها بقايا فدائيي صدام حسين وبعض ضباط وجنود حرسه الجمهوري واستخباراته وبعض منتسبي حزبه، وربما أن بعض المراقبين من الداخل العراقي ومن الخارج أيضاً لا يعرفون أن حلف المعتدلين قد أُنشىء أساساً بمباركة أميركية ليس ضد جبهة الوفاق ولا الحزب الإسلامي ولا الجبهة العراقية وإنما تحديداً ضد مقتدى الصدر وجيش المهدي وبالتالي ضد إيران والتدخل الإيراني السافر في الشؤون العراقية

على صلة

XS
SM
MD
LG