روابط للدخول

المالكي يبحث اوضاع اللاجئين العراقيين وامن الحدودي في سوريا


فارس عمر ونبيل الحيدري

يقوم رئيس الوزراء نوري المالكي يوم الاثنين المقبل بزيارة لسوريا هي الاولى منذ توليه رئاسة الحكومة. وسيجري المالكي خلال الزيارة التي تستمر ثلاثة ايام محادثات مع المسؤولين السوريين في دمشق تتناول القضايا ذات الاهتمام المشترك وسبل تعزيز العلاقات الثنائية. ومن المتوقع ان تتركز محادثات رئيس الوزراء على اوضاع اكثر من مليون لاجئ عراقي في سوريا وسبل تلبية احتياجاتهم. وكان العراق دعا الى مضاعفة الجهود لضبط الحدود بين البلدين ومنع عمليات التسلل عبر الاراضي السورية الى العراق.
يقوم رئيس الوزراء نوري المالكي يوم الأحد بزيارة لسوريا هي الاولى منذ توليه رئاسة الحكومة. وسيجري المالكي في دمشق محادثات مع المسؤولين السوريين تتناول القضايا ذات الاهتمام المشترك. ومن المتوقع ان تتركز محادثات رئيس الوزراء على اوضاع اكثر من مليون لاجئ عراقي في سوريا وسبل تلبية احتياجاتهم. وكان العراق دعا ايضا الى مضاعفة الجهود لضبط الحدود بين البلدين ومنع عمليات التسلل عبر الاراضي السورية الى العراق. ولكن مستشار رئيس الوزراء صادق الركابي اوضح في حديث خاص لاذاعة العراق الحر ان المحادثات العراقية السورية لن تقتصر على ملفي اللاجئين العراقين والأمن:
((....))
وتأتي زيارة المالكي لدمشق في وقت تشهد الساحة السياسية حراكا يهدف الى تفعيل العملية السياسية باتجاه المصالحة. وفي هذا السياق اشار الركابي في حديثه لاذاعة العراق الحر الى ان الازمة السياسية والأمنية في العراق لا يمكن ان تُعالج بمعزل عن العوامل الاقليمية والدولية
((....))
مستشار رئيس الوزراء اكد ان زيارة المالكي لسوريا تعبر عن حرص العراق على اقامة علاقات طيبة مع جميع الدول وخاصة دول الجوار والمنطقة.
مستشار رئيس الوزراء اكد ان زيارة المالكي لسوريا تعبر عن حرص العراق على اقامة علاقات طيبة مع جميع الدول وخاصة دول الجوار والمنطقة.


اشاد الرئيس الاميركي جورج بوش يوم السبت بما سماه تقدما ومصالحة تتحقق بين مكونات الشعب العراقي في المحافظات. وقال بوش في كلمته الاذاعية الاسبوعية "ان الاميركيين يمكن ان يتشجعوا بالتقدم والمصالحة التي تجري على المستوى المحلي". ونوه بوش بدور شيوخ العشائر في ملاحقة عناصر تنظيم "القاعدة" وتحسين الوضع الأمني في محافظة الانبار والاجتماع العام المفتوح الذي عقده مجلس محافظة المثنى وعودة ستة مصارف الى العمل في مدينة بعقوبة بمحافظة ديالى. ولكنه اضاف: "ان التقدم السياسي على المستوى الوطني لم يواكب وتيرة التقدم على مستوى المحافظات".
الرئيس الاميركي اوضح ان السياسة الوطنية في النظام الديمقراطي تكون بمرور الزمن انعكاسا للسياسة المحلية". واشار الى ان تقدم عملية المصالحة بين مكونات الشعب العراقي على مستوى المحافظات من شأنه ان يُسهم في ايجاد الظروف لتحقيق المصالحة في بغداد ايضا ، بحسب الرئيس الاميركي.
في غضون ذلك اعلن القائد الميداني للقوات الاميركية اللفتاننت جنرال ريموند اوديرنو ان الاستراتيجية الجديدة بارسال قوات اضافية تثبت جدواها. وقال القائد العسكري الاميركي في مؤتمر صحفي عبر دائرة الفيديو مع واشنطن: "ان النتائج المتحققة من العمليات المرتبطة بزيادة القوات وجهود المصالحة أخذت تُؤتي أُكُلَها". واكد انخفاض عدد الهجمات الشهرية الى ادنى مستوياتها منذ آب عام 2006. وقال ان الهجمات التي تستهدف المدنيين تراجعت الى ادنى مستوى لها منذ ستة اشهر.
اللفتناننت جنرال اوديرنو استنكر الاعتداءات الارهابية التي استهدفت المدنيين الابرياء في منطقة سنجار ولكنه قال ان الوضع الامني آخذ بالتحسن:
"رغم هذا الاعتداء فان الوضع في انحاء العراق يتحسن عموما. والعراقيون يلمسون ذلك ، وهم يستشعرون تحولا في المنحى. انهم يرفضون المتطرفين في مناطقهم ويقدون معلومات الى قوى الامن العراقية وقوات التحالف ، ويتطوعون لتوفير الأمن في احيائهم والانخراط في قوى الأمن العراقية".
اذاعة العراق الحر استطلعت رأي مدير العمليات في وزارة الداخلية اللواء عبد الكريم خلف بتقييم القائد العسكري الاميركي وما قاله عن تحسن الوضع الأمني عموما ، فقال:
((....))
وعن دور المواطنين الذي لفت اليه الجنرال اوديرنو اكد اللواء خلف ان هذا الدور يتسم بأهمية حاسمة في نجاح أي عملية أمنية
((....))


حذر تقرير جديد من ان الكارثة الانسانية في العراق تزيدها تفاقما هجرة اطبائه وكوادره الصحية بسبب الاوضاع الامنية. وقالت منظمة اوكسفام الدولية الانسانية في تقريرها ان نقص الاطباء والكوادر التمريضية يدفع القطاع الصحي الى حافة الانهيار.
التقرير كشف ان الكثير من المستشفيات ومنشآت التعليم الطبي في بغداد فقدت ما يصل الى ثمانين في المئة من كوادرها. وتصف المنظمة الدولية في تقريرها الوضع في العراق بأنه ازمة انسانية مريعة ومخفية اساسا بصرف النظر عن التفجيرات اليومية مؤكدة ان ملايين العراقيين بحاجة ماسة الى العون.
هذه الواقع المأساوي الذي تحدت عنه التقرير أكده لاذاعة العراق الحر طبيب واستاذ في كلية الطب طلب عدم ذكر اسمه لاسباب باتت غنية عن الذكر
((....))
وعن حال المستشفيات وارتفاع تكاليف العلاج بعدما بات الطبيب عملة نادرة:
((....))
الطبيب العراقي الذي تحدث لنا عن واقع الخدمات الصحية المتردية اشار ايضا الى وجود ازمة لا تقل خطورة ترتبط بهذا الواقع في مجال الدراسات الطبية واعداد الاطباء الشباب. وقال في هذا الشأن
((....))
تقدر الامم المتحدة ان نحو اربعة ملايين عراقي تركوا مناطق سكنهم وبيوتهم وان نصفهم تقريبا غادروا العراق. والباقون يعيشون في مخيمات للمهجرين داخل وطنهم تفتقر الى ابسط الخدمات. وتبين احدث الارقام ، بحسب التقرير ، ان ثلاثة وعشرين في المئة منهم لا يتسلمون الحصة التموينية.
الكثير من الذين غادروا العراق هم افراد الفئات المهنية ذاتها التي تشكل العمود الفقري في بناء دولة ديمقراطية يسودها الاستقرار. ومن بين هؤلاء المهنيين آلاف الاطباء والكوادر التمريضية واساتذة الجامعات والتربويين والمهندسين ، بمن فيهم مهندسون ساهموا في صيانة شبكة الصرف الصحي التي تترنح على شفا الانهيار منذ حرب الكويت عام 1991. وفي هذا السياق قال التقرير ان عدد العراقيين الذين لا تصلهم امدادات كافية من الماء ارتفع من خمسين في المئة الى سبعين في المئة خلال السنوات الاربع الماضية وعدد المحرومين من مرافق الصرف الصحي ارتفع الى ثمانين في المئة ، بحسب منظمة اوكسفام في تقريرها.
"ان للشعب العراق حقا بموجب القانون الدولي في نيل مساعدة مادية تلبي احتياجاته الانسانية وفي حمايته ، ولكن هذا الحق يتعرض الى الاهمال" ، كما تقول منظمة "اوكسفام" الدولية الانسانية في تقريرها.

على صلة

XS
SM
MD
LG