روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية .. الجمعة 17 آب


أحمد رجب – القاهرة

تهتم صحف القاهرة بإعلان جبهة المعتدلين بعد مباحثات دعا إليها الرئيس العراقي جلال طالباني، كما تواصل متابعتها لنتائج التفجيرات الإرهابية شمال العراق، وتواصل أعمال العنف في مناطق مختلفة من العراق.

تنقل صحيفة الأهرام عن الرئيس العراقي جلال طالباني، ورئيس الوزراء نوري المالكي تشكيل جبهة المعتدلين التي تضم عناصر سياسية معتدلة، وذلك بعد أيام ثلاثة من المفاوضات لكن الأهرام تقول إن الجبهة لن تضم نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي وحزبه المعتدل حيث رفض الهاشمي الدعوة لحضور المناقشات السياسية بين الكتل العراقية المختلفة التي شهدها منزل الرئيس العراقي خلال الأيام القليلة الماضية‏.‏

ونقلت المساء عن سعدي بيره عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني ان تشكيل الجبهة لن يسمح بعودة الأمور لما كانت عليه قبل إعلانها ولن نسمح لمن يريد الانضمام إلى الجبهة بأن يهدد متى شاء وينسحب متى ما شاء وفقا لأجندات خارجية.

وفي متابعة صحف القاهرة لنتائج العمليات الإرهابية شمال العراق تقول الجمهورية إنه بعد يومين من مذبحة اليزيديين شمال العراق مازالت عمليات إزالة الأنقاض والبحث عن الجثث والمصابين مستمرة وتواجه عقبات كثيرة بسبب نقص المعدات وبعد المنطقة المتأثرة "القحطانيين والعدنانية".. ونقلت الصحيفة عن مسؤولين عراقيين إنه لا يوجد أمل في العثور على أحياء تحت الأنقاض وتضاربت تقديرات ضحايا الانفجارات بشدة بين 250 و350 قتيلا وقال مسئولون إن العدد 500 الذي تردد يشمل القتلى والجرحى، ونقلت الجمهورية عن بيان للجيش الأمريكي إنه من خلال متابعته للحالات أحصي ما يصل إلى 200 قتيل و300 جريح لكنه قال إن الطائرات الأمريكية نقلت إمدادات طبية لمعالجة حوالى 2000 مصاب مما يزيد من الحيرة حول العدد الحقيقي لضحايا الانفجارات.. وتضيف الصحيفة المصرية إنه إذا صحت التقديرات التي تضع الخسائر البشرية عند 350 قتيلا فإن الهجوم سيكون الأفدح عالميا منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001 على نيويورك وواشنطن.

وفيما ذكرت صحيفة الوفد أن العمليات الإرهابية تتواصل في أنحاء مختلفة من العراق فإنها قالت إن القوات الأميركية تواصل عملية ضربة الشبح، وقالت إنها شنت هجوما جويا على مجمع بالصحراء جنوب بغداد وهاجمت سرية من قوات المشاة المحمولة جوا عددا من الفيلات لملاحقة مسلحين، وتشمل العملية الجديدة الدفع بجنود مشاة إلى أرض لم يكن للقوات الأميركية وجود فيها من قبل في منطقة جنوب بغداد يطلق عليها الجنود الأمريكيون اسم "مثلث الموت" على حد تعبير الصحيفة المصرية.

على صلة

XS
SM
MD
LG