روابط للدخول

تحالف للمعتدلين يعلن في بغداد.


رواء حيدر و كفاح الحبيب

ملف العراق اليوم يتضمن محاور متنوعة من أبرزها :
- تحالف للمعتدلين يعلن في بغداد.
- إقليم كردستان يطالب بتوفير الحماية لمناطق يقطنها أكراد بعد تفجيرات سنجار.
- العراق والأردن يوقعان إتفاقاً أمنياً شاملاً.

- أعلن رئيس الجمهورية جلال طالباني تشكيل تحالف جديد يضم معتدلين من حزب الدعوة الإسلامية والمجلس الأعلى الإسلامي والحزبين الكرديين الرئيسيين الإتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني.
الإعلان عن التحالف الجديد جاء بعد ثلاثة أيام من مباحثات سياسية مكثفة، وفي مؤتمر صحفي عقد اليوم في بغداد حضره الى جانب طالباني رئيس الوزراء نوري المالكي ونائب الرئيس عادل عبد المهدي ورئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني وتم خلاله التوقيع على اتفاق قال المشاركون انه سيضمن لهم الأغلبية في مجلس النواب .

رئيس الجمهورية وصف التحالف بكونه اتفاقا وشرح جزءا من تفاصيله:

( صوت جلال طلباني )

طلباني قال أن الحزب الإسلامي العراقي الذي يترأسه نائب الرئيس طارق الهاشمي امتنع عن الانضمام إلى هذا الإتفاق غير انه أكد أن الباب ما يزال مفتوحا امامهم في أي وقت، وأشار الى أن جهودا كبيرة بذلت لضم الحزب الإسلامي العراقي إلى التحالف الجديد وأضاف:

( صوت جلال طلباني )

من جهته أكد المالكي أن الاتفاق بين الأطراف السياسية الأربعة جاء كخطوة أولى بهدف الخروج من حالة الجمود السياسي التي تواجهها الحكومة:

( صوت نوري المالكي )

المالكي أكد أن جهودا بذلت وسيتم بذلها من اجل إعادة جبهة التوافق العراقية إلى العملية السياسية:

( صوت نوري المالكي )

في هذه الأثناء تتواصل جهود الانقاذ في سنجار بعد تفجيرات بأربعة صهاريج مفخخة في وقت متأخر الثلاثاء راح ضحيتها أكثر من خمسمائة شخص بين قتيل وجريح.
الجيش الأميركي قال أن المشتبه الأول به في هذه العملية هو تنظيم القاعدة علما أن القوات الأميركية كانت قد حذرت من احتمال وقوع هجمات ضخمة قبل موعد رفع تقرير عن تطور الأوضاع إلى الكونغرس الأميركي سيضعه قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ديفيد بترايوس وسفير واشنطن في بغداد راين كروكر .

من جهته دان رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني في بيان أصدره هجوم سنجار ودعا الحكومة العراقية والقوات متعددة الجنسيات إلى وضع حد لمثل هذه الجرائم التي ترتكب ضد الكرد على حد تعبير البيان ، كما طلب من قوات البيشمركه الكردية مساعدة المنطقة المنكوبة.
هذا وكانت حكومة الإقليم قد أعلنت ثلاثة أيام حداد على أرواح ضحايا تفجيرات سنجار التي دفعت القيادة الكردية إلى المطالبة بالتعجيل في تطبيق المادة 140 من الدستور الخاصة بتطبيع الأوضاع في المناطق المتنازع عليها . تفاصيل أخرى في تقرير أعده لملف العراق مراسل إذاعة العراق الحر عبد الحميد زيباري في اربيل:

( تقرير من اربيل )

إتفق العراق والاردن على تبادل المزيد من المعلومات من أجل محاربة تنظيم القاعدة وغيره من الجماعات المتشددة التي تشن هجمات في المنطقة.
مستشار الامن القومي العراقي موفق الربيعي قال في ختام محادثات استمرت يومين في العاصمة الاردنية عمان انه جرى الاتفاق على تطوير تبادل المعلومات بحيث تصل الى مستوى جيد ، وأشار الى أن البلدين يواجهان عدواً مشتركاً وأن الهدف الرئيس يتمثل في محاربة القاعدة وإلحاق الهزيمة بمن وصفهم بالارهابيين.
الربيعي وصف الحرب ضد القاعدة بأنها حرب مخابرات ، وقال ان العراق يقف في طليعة البلدان التي تخوض هذه الحرب العالمية..
وقال الربيعي ان العراق استمع الى مخاوف الاردن من تسلل متشددين مدعومين من المخابرات الايرانية الى قوات الامن العراقية ، مشيراً الى انه استمع لتلك الشكاوى واعرب عن إعتقاده بأن الاجهزة الامنية العراقية أصيبت ببعض الخروقات والتجاوزات وعدم التوازن بسبب السرعة التي بنيت بها هذه الاجهزة ، وأشار انه جرى ابلاغ المسؤولين الاردنيين انه كانت هناك عملية تطهير في وزارة الداخلية استبعد فيها ثلاثة عشر ألف موظف ، فيما شملت التحقيقات تسعة آلاف اخرين.
مراسل إذاعة العراق الحر في عمان حازم مبيضين تابع وقائع المؤتمر الصحفي الذي عقده الربيعي في ختام محادثاته في الأردن في التقرير التالي :
( تقرير من عمان )

على صلة

XS
SM
MD
LG