روابط للدخول

جهود الإنقاذ متواصلة في القرى الشمالية التي تعرّضت لهجمات انتحارية مدمّرة


ناظم ياسين

- فرضت السلطات العراقية الأربعاء حظرا شاملا للتجوال في منطقةٍ بشمال غربي البلاد شهدت سلسلة من الهجمات الانتحارية المنسقة فيما يبدو. وقال الجيش العراقي إن الهجمات التي وقعت مساء الثلاثاء على تجمعاتٍ وقرىً تسببت في مقتل نحو مائتي شخص على الأقل.
كما نُقل عن مسؤولين محليين أن الاعتداءات التي نفّذها انتحاريون بشاحنات مفخخة أدت إلى إصابة نحو مائتي شخص بجروح. ومن المرجّح أن ترتفع حصيلة الضحايا لأن عددا منهم ما زال تحت الأنقاض.
وأوضح النقيب محمد العبيدي مسؤول الإعلام في الفرقة الثالثة في الجيش العراقي أن الهجمات "استهدفت تجمعات لقرى الأيزيديين في قضاء البعاج"، بحسب تعبيره.
فيما صرح دخيل قاسم حسون قائمقام سنجار لوكالة فرانس برس للأنباء بأن الضحايا سقطوا نتيجة انفجار شاحنتين مفخختين في ناحية القحطانية واثنتين أخريين في ناحية العدنانية بفارق زمني ضئيل."

- ونُقل عن بيان للجيش الأميركي أن خمس سيارات مفخخة انفجرت أحدها داخل مرآب للسيارات."
وقد فرضت السلطات المحلية حظرا للتجوال حتى إشعار آخر في مناطق تلعفر وسنجار والبعاج.
وذكر قائمقام سنجار أن السلطات تستثني من الحظر السيارات المشاركة في جهود الإنقاذ فقط مضيفاً أنه يصعب تحديد العدد الإجمالي للقتلى قريبا لأن عددا كبيرا من الجثث مازال مدفونا تحت أنقاض نحو 30 منزلا دمّرتها الانفجارات، بحسب ما نقلت عنه وكالة رويترز للأنباء.

- من جهته، ذكر الجيش الأميركي الأربعاء أن تنظيم القاعدة هو "المشتبه به الرئيسي" في التفجيرات الانتحارية التي تعرضت لها الطائفة اليزيدية الثلاثاء.
وفتّش عمال الإنقاذ بحثاً عن جثث وسط أنقاض عشرات المباني المدمّرة فيما قامت مروحيات أميركية بنقل الجرحى والمصابين إلى مستشفيات دهوك في إقليم كردستان العراق.
وذكر الجيش الأميركي أن الوقت ما زال مبكرا للغاية لمعرفة المسؤول عن الهجمات ولكن حجمها وطبيعتها المتزامنة فيما يبدو تعني أنها تحمل بصمات تنظيم القاعدة.
وفي هذا الصدد، قال الناطق العسكري الأميركي المقدم كريستوفر غارفر "ننظر إلى تنظيم القاعدة على أنه المشتبه به الرئيسي"، بحسب تعبيره.
كما نُقل عن السفير الأميركي في العراق رايان كروكر والقائد العام للقوات متعددة الجنسيات في العراق ديفيد بيتريوس قولهما في بيان مشترك إن "مثل هذا العنف عديم الرحمة يزيد تصميمنا على مواصلة مهمتنا ضد الإرهابيين الذين ابتُلي بهم شعب العراق"، على حد تعبيرهما.
وأكد الناطق العسكري الأميركي في شمال العراق المقدم مايك دونيلي أن القوات الأميركية تساعد خدمات الطوارئ العراقية في تفقد الحطام وتقديم مساعدات طبية وأمنية وأخرى متعلقة بالنقل والإيواء.

- وكان البيت الأبيض الأميركي دانَ في وقت سابق الاعتداءات ضد مدنيين أبرياء في شمال العراق معتبرا أنها "همجية" تهدف إلى مزيد من زعزعة الاستقرار في هذا البلد.
وأكدت الناطقة الرئاسية الأميركية دانا بيربنو أن واشنطن ستواصل العمل مع الحكومة العراقية ومع قوات الأمن العراقية لإحلال الاستقرار في البلاد، بحسب تعبيرها.

- في بغداد، أعلنت القوات متعددة الجنسيات في بيان تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه أنها قتلت أحد عشر إرهابياً واعتقلت أربعة إرهابيين مشتبه بهم خلال عمليات نُفّذت الأربعاء ضد تنظيم القاعدة في وسط وشمال العراق.

- وفي بيان ثانٍ، أُعلن الأربعاء أن طلائع الجيش العراقي قامت بدعمٍ استشاري من القوات الأميركية الخاصة بإلقاء القبض "على ثلاثة إرهابيين من قادة القاعدة في العراق خلال عملية استخبارية في 14 من آب الجاري في منطقة المنصور في بغداد"، على حد تعبيره.

- من جهة أخرى، قال قائد عسكري أميركي إن القوات الأميركية شنّت هجوما كبيرا بواسطة قوات محمولة جوا جنوبي بغداد الأربعاء ضد مقاتلين فرّوا من إجراءات أمنية صارمة داخل وحول العاصمة العراقية.
وأُفيد بأن العملية المسماة (مارني هاسكي) جزء من حملة تشمل أنحاء البلاد أعلن عنها هذا الأسبوع تستهدف المسلحين.
وصرح الميجر جنرال ريك لينتش قائد القوات الأميركية جنوبي بغداد لرويترز بأن نحو 4000 من أفراد القوة التي بأمرته يشاركون في العملية.
كما نُقل عنه القول وهو يشير على إحدى الخرائط إلى بساتين أشجار نخيل في منطقة عرب جبور جنوبي العاصمة إن قواته طردت بالفعل كثيرا من المسلحين في الشهر الماضي وتعتزم حاليا توجيه ضربات ضد مَن فرّوا باتجاه الجنوب.

- في عمان، أعلن مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي الأربعاء الاتفاق على تشكيل وفد فني عراقي لتعزيز التعاون الأمني بين العراق والأردن في مجال مكافحة الإرهاب.
الربيعي أعلن ذلك في مؤتمر صحافي عقده في ختام زيارة للمملكة الأردنية الهاشمية استغرقت يومين التقى خلالها كبار المسؤولين الأردنيين.
ووصف المسؤول العراقي المحادثات التي أجراها مع مسؤولين أردنيين بينهم مدير جهاز المخابرات بأنها "كانت جدية وصريحة للغاية"، بحسب ما أفاد مراسل إذاعة العراق الحر في عمان حازم مبيضين في متابعته لوقائع المؤتمر الصحافي.

- في الولايات المتحدة، نقل تقرير إعلامي عن مسؤولين في الإدارة الأميركية أن القائد العام للقوات متعددة الجنسيات في العراق الجنرال ديفيد بيتريوس سيوصي بسحب جنود أميركيين من بعض المناطق التي يعتقد القادة العسكريون بأن الوضع الأمني تحسّن فيها. وأضاف التقرير المنشور في صحيفة (لوس انجليس تايمز) الأربعاء أنه
بدلا من تقليص العدد الإجمالي للجنود الأميركيين في العراق فإن بيتريوس قد يدعو إلى نقلهم إلى مناطق أخرى أو لتشكيل قوة احتياطية تحسبا لزيادة العنف.
كما نُقل عن بعض المسؤولين في الإدارة الأميركية قولهم للصحيفة انهم يتوقعون أن يحضّ ببتريوس في التقرير الذي سيرفعه الشهر المقبل إلى الكونغرس على الحفاظ على معدلات القوة الحالية لستة شهور أخرى على الأقل للمضي قدما في تحقيق تقدم أمني في بغداد.

- في الولايات المتحدة أيضاً، نسبت صحيفة (نيويورك تايمز) الأربعاء إلى مسؤولين في الإدارة الأميركية قولهم إن واشنطن تستعد لإعلان الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية أجنبية.
وقالت الصحيفة انه في حالة حدوث ذلك فستكون هذه هي المرة الأولى التي تضع فيها الولايات المتحدة القوات المسلحة لأي دولة أخرى ذات سيادة في قائمتها للمنظمات الإرهابية.
كما نُقل عن هؤلاء المسؤولين قولهم إن وضع الحرس الثوري الإيراني في قائمة واشنطن للمنظمات الإرهابية سيسمح للولايات المتحدة بتجميد الحسابات المالية والأصول الأخرى للجناح العسكري الإيراني الذي دخل بقوة في العمليات التجارية تحت قيادة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، بحسب تعبيرهم.

- في رام الله، أصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأربعاء قانونا جديدا للانتخابات التشريعية والرئاسية يفرض على كل مرشح احترام برنامج منظمة التحرير الفلسطينية مما يستثني حركة المقاومة الإسلامية (حماس) من الاقتراع.
وصرح مسؤول فلسطيني كبير مقرب من عباس بأن القانون "يضع شروطا سياسية على أي مرشح للانتخابات الرئاسية والتشريعية".
وأوضح أن أحد الشروط يستوجب على المرشح أن يوافق على منظمة التحرير الفلسطينية بأنها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني إضافةً إلى الموافقة على الاتفاقات التي وقعتها والالتزام بإعلان الاستقلال الفلسطيني الذي تم في المجلس الوطني الفلسطيني في الجزائر عام 1988، بحسب ما نقلت عنه فرانس برس.

- على صعيد آخر، قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأربعاء إن انفصال غزة عن الضفة الغربية هو انفصال مؤقت ولابد أن يزول.
وقد أدلى عباس بهذه التصريح خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الياباني الزائر تارو اسو في رام الله .
وذكر عباس أن اليابان التي أعلنت استئناف المساعدات المباشرة للسلطة الفلسطينية قدّمت مساعدات إلى الفلسطينيين بلغت مليار دولار منذ عام 1994.
كما أعلن أنه تلقى دعوة لزيارة طوكيو وسيقوم بتلبيتها.

- نُسب إلى وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك قوله الأربعاء إن لا إسرائيل ولا سوريا ترغبان باندلاع حرب في المنطقة.
وقال باراك خلال زيارة إلى هضبة الجولان السورية التي تحتلها إسرائيل منذ حزيران 1967 إن "إسرائيل لا تريد الحرب وسوريا بحسب تقديراتنا لا ترغب بها كذلك. لذلك لا يوجد أي سبب لاندلاع نزاع مسلح"، على حد تعبيره.
وكان باراك يحضر مناورات للجيش الإسرائيلي في الجولان.

- في القدس، أعيد بسهولة انتخاب رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق بنيامين نتنياهو لزعامة حزب ليكود وتعهد الأربعاء باستعادة القيادة في إسرائيل.
وأظهرت النتائج الرسمية النهائية لانتخابات حزب ليكود التي جرت يوم الثلاثاء حصول نتنياهو على 73.2 في المائة من الأصوات ليفوز على منافسه الرئيسي موشي فيغلين أحد مستوطني الضفة الغربية الذي يعارض التخلي عن أراضٍ تحتلها إسرائيل للفلسطينيين.

- في برلين، قال وزير الداخلية الألماني فولفغانغ شيوبله إن ثلاثة من ضباط الشرطة الألمانية المكلفين حماية السفير الألماني قتلوا في انفجار بأفغانستان يوم الأربعاء.
وأوضح الوزير في بيان أن سيارة الضباط اصطدمت بقنبلة وهم في طريقهم مضيفاً أن الانفجار كان من القوة بحيث تسبّب في سقوط قتلى.
كما نُقل عنه القول إن شرطيا رابعا أصيب بجروح لكن إصابته لا تهدد حياته.

- نُقل عن بول ريسلي الناطق باسم صندوق الأغذية العالمي في آسيا التابع للأمم المتحدة تصريحه الأربعاء بأن السلطات الكورية الشمالية أشارت إلى أن الفيضانات ربما شرّدت ما يصل إلى 300 ألف فرد وأن الخسائر في المحاصيل الزراعية قد تكون أكثر حدة.
وذكرت كوريا الشمالية التي تعاني من نقص مزمن في الغذاء منذ سنوات أن الفيضانات خلال الأيام المنصرمة قتلت أو شرّدت المئات وجرفت الآلاف من المباني ودمرت أراض زراعية.
ونقلت رويترز عن ريسلي القول إن فريقَ تقييمٍ تابعاً للأمم المتحدة زارَ إحدى المناطق التي تضررت بالفيضانات قرب العاصمة بيونغيانغ. وأضاف أن كوريا الشمالية تطلب المساعدة الدولية مشيراً إلى أن المزيد من فرق التقييم التابعة للمنظمة الدولية ستزور مناطق أخرى دمّرتها الفيضانات خلال الأيام المقبلة.

على صلة

XS
SM
MD
LG