روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية ليوم الاربعاء 15اب


احمد رجب - القاهرة

- تهتم الصحف المصرية ببدء القوات الأميركية عملية عسكرية واسعة في ديالى، كما تهتم بالأزمة التي يشهدها الائتلاف الحكومي العراقي، كما تبرز إعادة افتتاح سفارة الإمارات العربية المتحدة في العراق.

- من صحيفة الأهرام نطالع بدء القوات الأمريكية والعراقية أمس عملية عسكرية ضخمة في محافظة ديالى كجزء من عملية أكبر في أنحاء العراق‏,‏ تستهدف المسلحين المرتبطين بالقاعدة والميليشيات الموالية لإيران على حد تعبير الصحيفة المصرية، والتي نقلت عن الجيش الأمريكي أن‏16‏ ألف جندي أمريكي وعراقي يشاركون في عملية تسمي مطرقة البرق ضد مسلحي تنظيم القاعدة في ديالي‏,‏ مشيرا إلى أن العملية بدأت بهجوم جوي في ساعة متأخرة من الليل‏.‏ كما نقلت الصحيفة المصرية عن بيان الجيش الأميركي أن هذه العملية تستهدف تحديدا مسلحين فروا في وقت سابق من حملة بعقوبة عاصمة المحافظة إلى وادي نهر دجلة شمالي المدينة‏، ووصفت الأهرام هذه العملية أنها تجري في إطار عملية أوسع في أنحاء العراق أطلق عليها ضربة الشبح أعلنت عنها القوات الأمريكية أمس الأول‏.‏

- أما صحيفة الجمهورية فتقول إنه فيما التزم الموظفون العراقيون الحذر الشديد إزاء نتائج القمة العراقية التي دعا إليها نوري المالكي رئيس الوزراء محل الأزمة.. صرحت مصادر أمريكية بأنه تقدم بهذه المبادرة بناء على ضغط من السفير الأمريكي في بغداد ريان كروكر في اللحظات الأخير، وما أثار اهتمام الجمهورية، واعتبرته لافتا تصريحات لمسئول أمريكي رفيع المستوى – لم تذكر اسمه - بأن المسرح يعد لإحداث تغيرات جوهرية في "هيكل وطبيعة واتجاه الدولة العراقية، ونقلت ما أطلقه الجانب الأميركي على القمة المرتقبة اسم "مجلس الأزمة" وأنها محاولة لمنع انهيار حكومة المالكي بصورة تؤثر في إستراتيجية الرئيس الأمريكي بالعراق. ونقلت الجمهورية عن طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي اعتباره التصريحات التي أدلى بها أحمدي نجاد رئيس إيران وانتقد فيها القوي السياسية التي انسحبت من حكومة المالكي. اعتبرها تدخلاً في شئون العراق الداخلية. ونقلت الصحيفة عن الهاشمي مطالبته بتغيير الحكومة الحالية.

- أخيرا قالت المصري اليوم إن السفارة العراقية في أبو ظبي أعلنت أن الإمارات العربية المتحدة أرسلت وفدا إلى العراق لإعادة فتح سفارتها في بغداد. وقالت الصحيفة إن الإمارات كانت قد استدعت في مايو ٢٠٠٦ ممثلها الأعلى في العراق، وهو القائم بالأعمال، بعد أن خطفت مجموعة إسلامية أحد دبلوماسييها لمدة أسبوعين.

على صلة

XS
SM
MD
LG