روابط للدخول

جولة اليوم على الصحافة البريطانية...الاحد 12 اب


اياد الكيلاني

محطتنا الأولى ضمن جولتنا اليوم على الصحافة البريطانية عند تعليق نشرته الـSunday Telegraph للكاتب Sean Rayment يتكهن فيه بأن رئيس الوزراء البريطاني Gordon Brown لن ينتظر أكثر من بضعة أشهر ليقف أمام مجلس العموم ويعلن أن الوقت قد حان لانسحاب القوات البريطانية من العراق، في خطوة ستفصله تماما عن نظام توني بلير القديم، وتتيح لحزبه العمالي – بحسب ما يتمنى – أن يستفيد من حالة السرور العام في الانتخابات القادمة. ويمضي الكاتب إلى أن Brown سيعلن – وسط تطبيل وتزمير مناسبين – أن الفائدة المتحققة من هذه الخطوة ستتمثل في تمكين بريطانيا من تعزيز التزاماتها العسكرية في أفغانستان لحماية ذلك البلد من احتمالات ارتداده إلى ما كان عليه من مأوى للجماعات الإرهابية من أمثال تنظيم القاعدة.
ولا بد لبعض الجهات – بحسب المقال – أن تدعي عند إذ، وكما حصل في الصحافة الأميركية الأسبوع الماضي، أن بريطانيا قد هُزمت في جنوب العراق. إلا أنه يؤكد بأن الحقيقة غير ذلك تماما فعلى الرغم من تكبد القوات البريطانية العديد من الخسائر هناك، فإن الجنود يتوقعون تعرضهم إلى الخسائر، ويدركون أن تزايد نسبة الإصابات والضحايا لا يعني الفشل في المهمة.
ويمضي الكاتب إلى التأكيد بأن إجبار قوات بلاده على الانسحاب من العراق يعود إلى كون الإستراتيجية العسكرية بأكملها قد تعرضت إلى التقويض المدمر بسبب السياسات والقرارات الخاطئة والمستندة إلى افتراضات عسكرية غير صحيحة. الحقيقة هي أن بريطانيا يتحتم عليها الانسحاب لكونها ملتزمة بنزاع آخر في أفغانستان كانت قد التزمت بدعمه عسكريا على المدى الطويل، في الوقت الذي لا تتمتع فيه قواتها المسلحة بما تحتاجه من أفراد أو معدات لتتمكن من خوض الحرب على جبهتين – بحسب مقال Sean Rayment في الـSunday Telegraph.

- أما صحيفة الـObserver فنشرت تقريرا لأحد مراسليها في العراق يروي فيه أن القوات الأميركية هناك تعاني من التوتر القتالي ومن الإرهاق، ويؤكد أنه استمع إلى العديد من القادة الميدانيين وهم يصفون قواتهم بأنها منهكة.
وتتابع الصحيفة بأن الشائعات تدور منذ فترة ليست بقصيرة حول احتمال عودة الولايات المتحدة إلى نظام التجنيد الإلزامي، مع تزايد الضغوط المتراكمة على القوات الأميركية نتيجة انشغالها في حربين كبيرتين متزامنتين. ولكن تحويل هذه الشائعات إلى حقيقة من الصعب جدا تحقيقه، خصوصا فيما يتعلق بأي زعيم يطمح إلى الفوز في انتخابات العام القادم.
وينسب التقرير إلى أحد كبار القادة العسكريين – الجنرال Douglas Lute – قوله أخيرا في مقابلة إذاعية إن الحرب باتت تولد توترات لدى عائلات العسكريين، ما يسفر بالتالي عن تراجع في نسبة المتطوعين.
وتخلص الصحيفة إلى أن التجنيد الإلزامي من شأنه عن يعيد إلى الأذهان الذكريات المريرة التي نتجت عن حالات الغليان المدفوعة بتجنيد عشرات الآلاف من الشباب للقتال والموت في فيتنام.

على صلة

XS
SM
MD
LG