روابط للدخول

بوش يؤكد أن المتطرفين يتعرّضون لهجمات مدمّرة في عموم العراق


ناظم ياسين

ذكر الرئيس جورج دبليو بوش السبت أن الوضع يتطور بشكل جيد على الجبهتين العراقية والأفغانية رغم استمرار صعوبات.
وقال بوش في كلمته الإذاعية الأسبوعية من كينيبنكبورت في ولاية مين حيث يقضي عطلة نهاية الأسبوع " تلقينا هذا الشهر أنباء مشجّعة من أفغانستان والعراق"، بحسب تعبيره.
ومن بين الأخبار الجيدة في العراق، أشار بوش إلى مقتل هيثم البدري مدبر تفجير مئذنتي مرقد الإمامين العسكريين في سامراء في حزيران الماضي.
كما أكد أن المتطرفين "يتعرّضون لهجمات مدمّرة في عموم أنحاء العراق."
وفي هذا الصدد، نقلت وكالة فرانس برس للأنباء عنه القول إن القاعدة التي كانت "تقوم بترهيب" الناس في أماكن مثل الرمادي "طُردت إلى حد كبير من هذه المدن وقد أعادت الأسواق والمدارس فتح أبوابها والحياة عادت إلى طبيعتها".
لكنه أضاف أن "العدو في العراق لا يزال خطِرا واستراتيجية تعزيز القوات ليست سوى في بداياتها".
كما نُقل عنه القول إن "تغيير الأوضاع على الأرض ما زال عملا صعباً. لكن جنودنا يثبتون انه يمكن تحقيق هذه الغاية"، بحسب تعبير الرئيس الأميركي.


ذكرت الشرطة العراقية السبت أن محافظ ومدير شرطة محافظة القادسية في جنوب البلاد قتلا في انفجار قنبلة مزروعة على الطريق.
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مصادر الشرطة أن الرجلين كانا عائدين إلى الديوانية عاصمة المحافظة بعد حضورهما مراسم جنازة أحد شيوخ العشائر على بعد 30 كيلومترا جنوبي المدينة حينما انفجرت قنبلة مستهدفة موكبهما.
وجاء في النبأ أن ثلاثة من حراسهما الشخصيين قُتلوا أيضاً.
وأُفيد بأن محافظ القادسية خليل جليل حمزة هو عضو في (المجلس الأعلى الإسلامي العراقي). كما نُقل عن المصادر أن مدير الشرطة هو اللواء خالد حسن.





نُقل عن المدير العام لدار الكتب والوثائق العراقية سعد اسكندر قوله السبت إنه يخشى على مجموعة الوثائق التاريخية العراقية التي لا تقدّر بثمن بعد أن احتل جنود عراقيون سطح مبنى الدار وهددوا موظفيه.
وذكر اسكندر أن جنودا عراقيين دخلوا المبنى هذا الأسبوع وحطموا النوافذ وهددوا الموظفين واحتلوا موقعا على السطح لمدة يومين أثناء حظر التجوال الذي فرض خلال مراسم الزيارة السنوية لمرقد الإمام موسى الكاظم.
ونقلت رويترز عن اسكندر قوله إن الجنود الذين وصلوا يوم الأربعاء وانسحبوا من المبنى يوم الجمعة حطموا الأبواب والنوافذ وهددوا بالعودة واعتقاله هو وموظفيه.
من جهته، نفى الناطق باسم وزارة الدفاع محمد العسكري أن يكون الجيش العراقي ضالعا في أي واقعة في الدار.
كما نفى الجيش الأميركي أيضاً أي ضلوع في الأمر.
وقال اسكندر انه يخشى من أن تظن الجماعات المسلحة أنه تعاون مع الجنود ودعاهم لاستخدام سطح مبنى الدار الأمر الذي يجعلها عرضة لهجوم. كما أبدى قلقه من الجنود العراقيين أنفسهم.





رُفع حظر التجوال عن السيارات ووسائل النقل الأخرى السبت في بغداد بعد فرضه ثلاثة أيام منذ فجر الأربعاء لمناسبة الذكرى السنوية لزيارة مرقد الإمام موسى الكاظم.
وكانت السلطات العراقية فرضت حظر تجوال يحدد حركة المركبات اعتبارا من الساعة الخامسة فجر الأربعاء بالتوقيت المحلي حتى الساعة الخامسة فجر السبت.
ومع ساعات الصباح الأولى عادت الحياة إلى طبيعتها وسُجّلت حركة سير بشكل اعتيادي مع استمرار انتشار قوات الأمن في الطرق الرئيسية، بحسب ما أفادت مصادر أمنية لوكالة فرانس برس للأنباء.

حضّ رئيس الوزراء الأسترالي جون هاورد نظيره العراقي نوري كامل المالكي على الإسراع في خطى الإصلاح السياسي وإلا واجه انسحابا عسكريا محتملا من جانب أستراليا والدول الأعضاء الأخرى المشاركة في القوات متعددة الجنسيات في العراق.
وأفادت صحيفة (ويك إند أستراليان) السبت بأن هاورد الذي يواجه إعادة انتخابه خلال بضعة شهور وجّه رسالة إلى المالكي الأسبوع الماضي حذّر فيها من انه لا يمكن الإبقاء على التأييد لنشر القوة الأسترالية المؤلفة من 1500 فرد إذا لم يتم إحراز تقدم أسرع.
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن الصحيفة قولها إن هاورد أبلغ المالكي أن "هناك حاجة لاتخاذ إجراءات فورية وملموسة ليس فقط لتأمين مستقبل العراق ولكن أيضا لضمان الاستقرار الإقليمي واستمرار المشاركة الدولية البنّاءة"، على حد تعبيره.
كما تضمنت الرسالة إشارةً إلى أهمية الإسراع باقتسام الثروة النفطية بين كل قطاعات المجتمع العراقي.
وأكد هاورد مجددا تأييد حكومته لنشر القوات الأسترالية في العراق موضحاً أن هذا الالتزام لا يعتمد "على جدول زمني وإنما على أوضاع الأمن وإمكانيات قوات الأمن العراقية"، بحسب ما نُقل عن رسالته إلى المالكي.


أعلنت القوات متعددة الجنسيات في العراق مقتل اثنين من المسلحين واعتقال عشرة آخرين خلال عمليات نُفذّت يومي الجمعة والسبت واستهدفت قادة بارزين في تنظيم القاعدة في وسط وشمالي البلاد.
وجاء في بيان تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه السبت أن قوات الائتلاف "نفذت عمليات دقيقة في منطقة ريفية جنوب غربي قضاء بلد يوم الجمعة استهدفت معاونين لقائد بارز في القاعدة. وقد قامت قوات الائتلاف بتعقب مركبة الإرهابيين المشتبه بهما وحاولت إجبار السائق على التوقف، وعندما رفض الاستجابة إلى أوامر قوات الائتلاف أطلقت القوات النار على المركبة لإرغامها على التوقف فتم قتل السائق مع الراكب خلال العملية"، بحسب تعبيره.
وأضاف البيان أن قوات الائتلاف اعتقلت خلال عملية في جنوب غربي الحويجة السبت اثنين من الإرهابيين يشتبه بصلتهما بأحد أمراء القاعدة في المنطقة. كما اعتقلت شخصاً يعتقد بأنه أحد القادة البارزين في القاعدة الناشطين في منطقة اليوسفية خلال عمليات في بغداد يوم الجمعة. "وتم اعتقال ستة إرهابيين يشتبه بصلتهم بالقاعدة خلال عملية نفذت السبت شمالي الطارمية"، على حد تعبير القوات متعددة الجنسيات في العراق.




إلى ذلك، ذكرت القوات الأميركية السبت أنها حققت نجاحا في بسط نفوذها وحرمان مقاتلي تنظيم القاعدة من السيطرة على حوض نهر ديالى.
وفي إعلانه ذلك، قال المقدم أندرو بوباس قائد القوات الأميركية في المنطقة شمالي مدينة بعقوبة في مؤتمر صحافي عبر دائرة تلفزيونية مغلقة "نسيطر على حوض نهر ديالى بالكامل"، على حد تعبيره.
ونقلت رويترز عنه القول أيضاً "لدينا قوات في منطقة حوض نهر ديالى في تقاطعات هامة. نقطع أي خط اتصالات ونحرم العدو من حرية الحركة" مضيفاً أن "كل شيء يقوم به العدو تحت المراقبة"، بحسب تعبير القائد العسكري الأميركي.
وقال المقدم بوباس إن مقاتلي القاعدة فرّوا إلى منطقة حوض نهر ديالى من بعقوبة بعد هجوم أميركي هناك وحاولوا السيطرة على مدن وقرى ولكنهم أخفقوا في تحقيق ذلك.
وأضاف أنه لم يتم العثور على أي مقاتلين أجانب في منطقة حوض نهر ديالى منذ توليه قيادة القوات الأميركية في تلك المنطقة في آذار.


أُعلن في طهران أن العراق وإيران وقّعا على اتفاقٍ لبناء خط أنابيب لنقل النفط العراقي الخام والمنتجات النفطية، بحسب ما أفادت شبكة الأخبار الإيرانية الرسمية السبت نقلا عن مسؤول في وزارة النفط الإيرانية.
وجاء في النبأ الذي أعادت بثته وكالة فرانس برس للأنباء أن خط الأنابيب الذي يبلغ قطره اثنين وثلاثين بوصة سينقل النفط العراقي الخام من ميناء البصرة الجنوبي إلى ميناء عبادان في جنوب غربي إيران.
ويقضي الاتفاق بأن تشتري إيران مائة ألف برميل من النفط العراقي الخام يوميا لتصفيته في مصفاة بندر عباس في جنوب إيران قبل بيع المشتقات إلى العراق. ولم يحدد التقرير موعد البدء ببناء خط الأنابيب أو الجهة التي سوف تتولى تمويل المشروع.


في الولايات المتحدة، أعلنت قوات مشاة البحرية الأميركية (المارينز) الجمعة انه تم إطلاق سراح جندي شاب بمشاة البحرية كان متورطا في قتل عراقي يبلغ من العمر 52 عاما في نيسان 2006 بعد قرار باستخدام الرأفة معه.
وجاء في النبأ الذي بثته رويترز أنه وفقاً لشهادة المتهمين كان روبرت بينينغتون واحدا من سبعة عسكريين أميركيين يعتزمون خطف وقتل شخص يشتبه بأنه من المسلحين ولكنهم احتجزوا بدلا من ذلك هاشم إبراهيم عوض وهو ضابط شرطة مقعد معروف بدعمه الوجود العسكري الأميركي.
وقد وقع الحادث قرب الحمدانية في محافظة الأنبار.
وحُكم على بينينغتون الذي كان عمره 21 عاما وقت مقتل عوض بالسجن ثماني سنوات في شباط بعد إقراره بأنه مذنب في التآمر والخطف. ومقابل ذلك اسقط الادعاء عنه اتهامات بالقتل والسرقة واقتحام منزل.

في أفغانستان، قالت حركة طالبان السبت إنها أفرجت عن امرأتين من مجموعةٍ تضم واحدا وعشرين من الرهائن الكوريين الجنوبيين الذين خطفتهم.
وجاء في النبأ الذي بثته فرانس برس أن مسؤولين في السفارة الكورية الجنوبية في كابل أو في الحكومة الأفغانية لم يؤكدوا حتى الآن الإفراج عن الرهائن.







وكان مفاوضو طالبان ذكروا في وقت سابق أن المحادثات التي تُجرى مع دبلوماسيين كوريين جنوبيين في شأن الرهائن الكوريين تسير بشكل جيد يوم السبت وأن طالبان تتوقع الإفراج عن الرهائن.
وصرح مولوي نصر الله وهو أحد مفاوضي طالبان بأن الحركة تؤكد "لوسائل الإعلام وللعالم أجمع أن كل الكوريين سيفرج عنهم وسيعودون إلى منازلهم"، بحسب تعبيره.
فيما أبدى قاري بشير وهو المفاوض الثاني من طالبان أبدى تفاؤله قائلا إن "هذا الموضوع سيحل اليوم أو غدا إن شاء الله"، بحسب ما نقلت عنه رويترز.
لكن مسؤولا حكوميا في العاصمة الكورية الجنوبية سول صرح بأن الإفراج عن الرهائن ليس وشيكا.
وأضاف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه "نأمل أن تفرج طالبان عن الرهائن في أسرع وقت لكننا لا نرى أن من المرجح أن يحدث ذلك اليوم أو غدا"، بحسب تعبيره.
وكان الكوريون وهم مجموعة من المتطوعين المسيحيين خُطفوا من حافلة في إقليم غزني منذ أكثر من ثلاثة أسابيع.


من المتوقع أن يتوجه الرئيس الباكستاني برويز مشرف إلى العاصمة الأفغانية كابل في مطلع الأسبوع الحالي لحضور اجتماع رئيسي لسياسيين ورجال قبائل باكستانيين وأفغان لبحث سبل محاربة الهجمات التي يشنها تنظيم القاعدة وحركة طالبان الأفغانية.
وذكرت وزارة الخارجية الباكستانية أن مشرف وافق "من حيث المبدأ" على إلقاء كلمة في الجلسة الختامية للاجتماع في مطلع الأسبوع الحالي بعد أن تلقى اتصالا من الرئيس الأفغاني حامد كرزاي.

على صعيد آخر، قال وزير في الحكومة الباكستانية السبت إن مشرف يريد من بينظير بوتو ونواز شريف رئيسي وزراء باكستان السابقين اللذين يعيشان في المنفى عدم العودة إلى البلاد قبل الانتخابات البرلمانية المقبلة.
ومن المقرر أن تجرى الانتخابات في باكستان في وقت لاحق من العام الحالي أو في مطلع عام 2008.
وأبلغ مشرف رؤساء تحرير الصحف أن عودة بوتو وشريف اللذين يتزعمان اثنين من أكبر الأحزاب الباكستانية قد تؤدي إلى إشاعة عدم الاستقرار على الصعيد السياسي.
وصرح وزير الإعلام محمد علي دوراني الذي حضر الاجتماع لرويترز بأنه "ينبغي أن تكون الانتخابات حرة ونزيهة وينبغي أن تلعب جميع الأحزاب السياسية دورها في تهيئة أجواء تفضي إلى هذه الانتخابات"، بحسب تعبيره.



في برلين، نقلت صحيفة (سودويتشه تسايتونغ) عن وزيرة التنمية الألمانية هايديماري فيتسوريك - تسويل قولها السبت إن بلادها على استعداد لتوسيع مشاركتها في جهود حفظ السلام في دارفور بالسودان.
وأضافت الوزيرة أن الدعم في مجال النقل الجوي الذي تقدمه القوات المسلحة الألمانية حاليا يجب "أن يتم توسيعه إذا اقتضت الضرورة".
وكان ائتلاف المستشارة انغيلا ميركل الحاكم قد أبدى تشككا من قبل في شأن توسيع الدور الألماني في دارفور.
وللقوات المسلحة الألمانية تفويض مستمر حتى منتصف كانون الأول بنشر ما يصل إلى مائتيْ فرد لمساعدة قوات الاتحاد الإفريقي في عمليات النقل والتموين في غرب السودان.


أفادت وكالة كيودو اليابانية للأنباء بأن كبير المفاوضين النوويين لكوريا الشمالية كيم كي- غوان وصل إلى العاصمة الصينية بيجنغ السبت لإجراء محادثات محتملة مع نظيره الأميركي قبل اجتماع يعقد الأسبوع الحالي يهدف إلى نزع الأسلحة النووية لبيونغيانغ.
وكانت كوريا الشمالية أغلقت في الشهر الماضي مفاعلها النووي في إطار اتفاق لنزع الأسلحة وقّعت عليه في 13 شباط الكوريتان الشمالية والجنوبية والصين واليابان والولايات المتحدة وروسيا.
وتدعو الخطوة التالية التي من المفترض تنفيذها من اتفاق نزع الأسلحة المبرم بين الأطراف الستة إلى تفكيك المنشآت النووية الكورية الشمالية.
وأُفيد بأن كبير المفاوضين النوويين للولايات المتحدة كريستوفر هيل سيصل إلى بيجنغ يوم الاثنين قبل عقد اجتماع عمل سداسي يوم الخميس لمناقشة سبل نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية.


أخيراً، وفي الهند، قال شهود ومسؤولون السبت إن 30 شخصا على الأقل أصيبوا في ولاية بيهار التي اجتاحتها الفيضانات بشرق البلاد عندما اشتبكوا مع الشرطة مطالبين بالحصول على طعام وملابس.
وأدت أسوأ فيضانات يشهدها جنوب آسيا منذ عقود إلى جوع وتشريد مئات الآلاف من الأشخاص الذين شكوا من عدم وصول مساعدات إليهم حتى الآن في حين تم ضبط ساسة ومسؤولين محليين وهم يسرقون مخزونات الطعام الشحيحة.
واستخدمت الشرطة الهراوات لتفريق قرويين يقاتلون من اجل الحصول على طعام ومواد إغاثة في وقت متأخر يوم الجمعة في منطقتين بولاية بيهار الفقيرة والتي غمرت مياه الأمطار الموسمية قطاعات كبيرة منها.

على صلة

XS
SM
MD
LG