روابط للدخول

مجلس الأمن الدولي يقرر تكثيف جهوده في العراق وفي جدول الأعمال قضايا عديدة


رواء حيدر

القرار الذي اعتمده مجلس الأمن الدولي لتوسيع دور الأمم المتحدة في العراق يتضمن رفع عدد كوادر المنظمة الدولية العاملة في بغداد من خمسة وستين شخصا إلى خمسة وتسعين بحلول نهاية تشرين الأول المقبل.
لاقى قرار مجلس الأمن استحسانا من قبل جهات عديدة إذ اثنى عليه الرئيس الأميركي جورج بوش واعتبره إشارة مهمة. مندوب واشنطن في الأمم المتحدة زلماي خليل زاد وصفه بكونه خطوة مهمة على صعيد زيادة الدعم الاقليمي والدولي إلى العراق كما قال أن هذا القرار سيجعل للأمم المتحدة دورا مهما في استقرار العراق في المستقبل.
خليل زاد قال:
" هذا القرار الذي ينظر إلى المستقبل والذي اعتمده مجلس الأمن بالإجماع، إشارة مهمة على طي صفحة جديدة. هذا القرار يؤكد الفكرة السائدة بان ما يحدث في العراق له تأثيرات ستراتيجية ليس فقط في المنطقة بل في العالم كله ".

الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون أكد ارتياحه أيضا لهذا القرار:
" تلتزم الأمم المتحدة بقوة بمساعدة الشعب العراقي وانا سعيد لان الفرصة سنحت الآن لتعزيز مساهمتنا في مجالات أساسية مثل المصالحة الوطنية والحوار الاقليمي والمساعدات الإنسانية وحقوق الإنسان ".

سعيد عريقات الناطق الرسمي باسم بعثة الأمم المتحدة في العراق قال لإذاعة العراق الحر:
( صوت سعيد عريقات )

تفاصيل وجود الأمم المتحدة في العراق ومهماتها منذ عام 2003 مع حسين سعيد:

" كانت الأمم المتحدة موجودة في العراق حتى شهر آب من عام 2003 عندما تعرض مقرها إلى هجوم أدى إلى مقتل اثنين وعشرين شخصا بينهم سيرجيو فييرا دي ميللو ممثلها في بغداد. عدد الكوادر العاملة فيه كان يقدر بما بين ثلاثمائة وخمسين شخصا إلى خمسمائة شخص. غير أن الاعتداء على المقر دفع الامين العام للمنظمة الدولية كوفي أنان في ذلك الوقت إلى سحب الكوادر والخروج من العراق. في عام 2004 عادت الأمم المتحدة إلى بغداد وارسلت خمسة وثلاثين شخصا ثم ما لبث العدد وان ارتفع إلى خمسين شخصا. القرار الذي اتخذه مجلس الأمن يوسع مهمة بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق يونامي وهي بعثة تم تأسيسها في عام 2003 وركزت مهامها حتى الآن على تقديم المساعدة في مجال الانتخابات ومراقبة حقوق الإنسان وتطوير مؤسسات الدولة. اليوم وبعد هذا القرار ستشمل مهمات البعثة تقديم المشورة والدعم والمساعدة للشعب العراقي والحكومة وتدخل في هذا الإطار قضايا حماية الحدود والطاقة واللاجئين وكذلك العمل على تطوير عملية المصالحة الوطنية بين مختلف الكتل والشرائح ".
وكيل وزير الخارجية محمد الحاج حمود أكد على ضرورة توسيع الأمم المتحدة مشاركتها في العراق:
( صوت وكيل وزارة الخارجية محمد الحاج حمود )

غير أن العائق الرئيسي الذي يثار على الدوام باعتباره يعرقل مواصلة الأمم المتحدة عملها وتكثيف جهودها في العراق هو الوضع الأمني كما أشار إلى ذلك في وقت سابق الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون. غير أن وكيل وزارة الخارجية قال أن في العراق مناطق آمنة يمكن لكوادر المنظمة الدولية أن تقيم وان تمارس عملها فيها:
( صوت وكيل وزارة الخارجية محمد الحاج حمود )

** *** **

في تقرير بثته وكالة رويترز للأنباء لاحظت أن الحديث عن احتمال انهيار حكومة المالكي محرم بين المسؤولين الأميركيين غير أنها لاحظت أن خبراء ودبلوماسيين يجمعون على أن الحكومة العراقية تواجه أزمة قد تؤدي إلى انهيارها بالفعل.
حاليا نصف الوزراء تقريبا إما غادروا أو انهم يقاطعون الحكومة في وقت تواجه الإدارة الأميركية ضغوطا لإثبات حصول تقدم في مجال المصالحة الوطنية.
الإدارة الأميركية تعرب عن دعمها حكومة المالكي كما ورد على لسان الناطق باسم السفارة الأميركية في بغداد فيليب ريكر الذي قال أن رئيس الوزراء المالكي يتمتع بدعم واشنطن الكامل وان جهود عرقلة حكومته أو إفشالها أمور خطرة وغير مرحب بها لا سيما وان هذه الحكومة تواجه قضايا طارئة وخطيرة، حسب قول الناطق باسم السفارة الأميركية.
غير أن دبلوماسيين وخبراء يرون أن قدرة الحكومة على البقاء ما تزال امرا غير مؤكد رغم دعم واشنطن المعلن.
بروس ريدل وهو محلل سابق في وكالة المخابرات المركزية الأميركية السي آي أي رأى أن أي انهيار لحكومة المالكي سيكون بمثابة كارثة بالنسبة لستراتيجية بوش القائمة على إرسال قوات إضافية. علما أن الإدارة الاميركية سترفع إلى الكونغرس في أيلول المقبل تقريرا سيضعه قائد القوات الأميركية في العراق ديفيد بيترايوس وسفير واشنطن في بغداد راين كروكر.
ريدل قال انه حتى لو اظهر التقرير حدوث تقدم على الصعيد العسكري فسيعتبر الشعب الأميركي في انهيار الحكومة العراقية دليلا على فشل الستراتيجية على الصعيد السياسي.
أما الآن فإلى تفاصيل المشهد السياسي في بغداد في تقرير من ليث احمد:
( ليث احمد )

** *** **

شهدت بغداد حظرا على حركة العربات والمركبات والدراجات على مدى ثلاثة أيام خلال تأدية مراسم الزيارة إلى مرقد الامام موسى الكاظم في الكاظمية في بغداد.
لحظر التجول آثار إيجابية بالتأكيد غير أن له آثارا سلبية أحيانا تتمثل في ارتفاع أسعار الوقود بسبب إغلاق محطات الوقود أبوابها خلال أيام الحظر. هذه الاثار، السلبية منها والايجابية، في التقرير التالي:
( تقرير من بغداد )

على صلة

XS
SM
MD
LG