روابط للدخول

اللجنة الفرعية الأميركية - الإيرانية - العراقية تعقد اجتماعها الأول في بغداد


ناظم ياسين

- ذكرت السفارة الأميركية في بغداد أن مسؤولين أميركيين وإيرانيين وعراقيين عقدوا الاثنين أول اجتماع للجنة فرعية تهدف لتعزيز التعاون في شأن أمن العراق بين الدول الثلاث.
وقال الناطق باسم السفارة فيليب ريكر إن مارسي ريس مستشارة الشؤون السياسية والعسكرية بدرجة وزير في السفارة الأميركية رأست الوفد الأميركي.
وأفادت وكالات أنباء عالمية بأن المسؤول عن الشؤون العراقية في الخارجية الإيرانية حسين أمير- عبد الله يان رأس الوفد الإيراني.
ونقلت رويترز عن ريكر قوله إن اجتماع اللجنة الفرعية اليوم على مستوى الخبراء والذي تركز على البحث في المسائل الأمنية جرى باستضافة وتنظيم الجانب العراقي.
وأضاف أن الوفدين اتفقا على مواصلة المحادثات في وقت لاحق يتم الاتفاق على تحديده من خلال القنوات الدبلوماسية، بحسب ما نقلت عنه فرانس برس.
من جهته، وصف وكيل وزارة الخارجية العراقية لبيد عباوي المحادثات بأنها كانت "إيجابية وجيدة". وأضاف أنه على الرغم من الخلافات بين الجانبين الأميركي والإيراني إلا أنهما أكدا رغبتهما في التعاون.

- أعلنت مصادر أمنية وطبية عراقية مقتل 46 على الأقل وإصابة اكثر من ثمانين آخرين بجروح في هجمات متفرقة الاثنين أبرزها انفجار شاحنة مفخخة وسط إحدى القرى في شمال البلاد.
ونُقل عن مصدر في شرطة نينوى أن "هجوما انتحاريا بشاحنة مفخخة استهدف قرية القبة التي تبعد نحو عشرين كيلومترا إلى الشمال من تلعفر ما أسفر عن مقتل نحو 28 شخصا وإصابة ما لا يقل عن 50 آخرين بجروح". ومن المرجح أن ترتفع حصيلة الضحايا.
من جهته، أوضح قائمقام تلعفر اللواء نجم عبد الله لوكالة فرانس برس أن "شاحنة مفخخة يقودها انتحاري انفجرت وسط قرية القبة ما أدى إلى وقوع ضحايا". وأضاف أن الانفجار وقع نحو التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي.

- وفي هجوم آخر، أعلن العقيد محمد خالد مدير شرطة ناحية الضلوعية أن "ستة أشخاص بينهم امرأة قتلوا وأصيب 17 شخصا بينهم أربعة نساء وخمسة أطفال بجروح جراء سقوط سلسلة قذائف هاون وسط ناحية الضلوعية". كما أدى الهجوم إلى تعرض خمسة منازل إلى أضرار بالغة وفقا للمصدر.

- وفي بغداد، أكد مصدر طبي في مستشفى الزعفرانية أن "جناح الطوارئ تلقى جثث تسعة أشخاص بينهم امرأة وثمانية جرحى أصيبوا بانفجار عبوة ناسفة في منطقة جسر ديالى".

- وفي منطقة الغدير بشرق بغداد أدى انفجار عبوة ناسفة داخل حافلة تقل مدنيين إلى مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة نحو عشرة آخرين بجروح، بحسب ما أفادت مصادر أمنية لوكالة فرانس برس.

- في واشنطن، ذكر تقرير حكومي أن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) لا يمكنها تتبّع أثر 190 ألف بندقية كلاشنيكوف ومسدس سُلّمت إلى قوات الأمن العراقية في عامي 2004
و2005 أو ما يعادل نحو نصف الأسلحة التي خُصصت للجنود والشرطة.
ونقلت رويترز عن التقرير الذي أصدره مكتب محاسبة الحكومة المختص بالتحقيقات في الكونغرس الأميركي في 31 تموز إلى المشرّعين نقلت عنه القول إن وزارة الدفاع لا يمكنها أيضا تتبّع أثر 135 ألف درعٍ واقٍ و115 ألف خوذة وُزّعت على القوات العراقية حتى 22 أيلول 2005.
وأضاف المكتب أن الوزارة اتفقت في الرأي مع نتائج تقريره وبدأت مراجعة لضمان التتبع الكامل بخصوص برنامج تدريب القوات العراقية وتزويدها بالعتاد.
كما أُفيد بأن التقرير أثار مخاوف من أن الأسلحة التي تقدمها الولايات المتحدة يمكن أن تقع في أيدي المسلحين العراقيين.
وفي هذا الصدد، نُقل عن مسؤول كبير في البنتاغون تصريحه لصحيفة (واشنطن بوست) بأن بعض الأسلحة ربما تكون مستخدمة ضد القوات الأميركية. وأضاف أن لواء عراقيا تم تشكيله في الفلوجة في عام 2004 تفكك وبدأ في محاربة القوات الأميركية.

- في أنقرة، كلّف الرئيس التركي أحمد نجدت سيزر رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان الاثنين تشكيل حكومة جديدة وذلك بعد أسبوعين من الفوز الحاسم لحزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه في الانتخابات البرلمانية.
وتعهد اردوغان بتشكيل حكومة قوية غير أنه تجنب الرد على أسئلة بخصوص الانتخابات الرئاسية التي تلوح في الأفق.
وفي تصريحات أدلى بها للصحافيين بعد تلقي أمر التكليف من الرئيس سيزر، قال اردوغان:
_ صوت رئيس الوزراء التركي _

"اعتماداً على خبرتنا في الحكومة على مدى أربع سنوات وثمانية أشهر، نأمل في تشكيلِ حكومةٍ أقوى تتغلبُ على العديد من أوجه القصور."
وأمام اردوغان 45 يوما لتشكيل حكومته والفوز بثقة البرلمان. وأفادت وسائل إعلام تركية بأنه قد يقدم التشكيل الوزاري إلى سيزر خلال الأسبوع الحالي على أقرب تقدير.

- اجتمع رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الضفة الغربية الاثنين.
وأفاد مسؤولون بأن المحادثات تناولت المبادئ العريضة لإقامة دولة فلسطينية قبل مؤتمر يُعقد في وقت لاحق من العام الحالي.
لكن مكتب اولمرت امتنع عن الإفصاح عن القضايا الأساسية التي شملها جدول الأعمال. فيما صرح صائب عريقات مساعد عباس بأنها تشمل قضايا الوضع النهائي المتعلقة بالحدود ووضع القدس واللاجئين الفلسطينيين.
وقد عُقد اجتماع عباس – أولمرت في ظل اجراءات أمنية مشددة في فندق بمدينة أريحا على بعدٍ يقل عن كيلومتر واحد من آخر نقطة تفتيش إسرائيلية عند مدخل المدينة.

- وصل الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد الاثنين إلى العاصمة الجزائرية في زيارة رسمية تستغرق يومين.
وكان الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في المطار على رأس مستقبلي الرئيس الإيراني الذي يقوم بزيارته الرسمية الأولى إلى الجزائر.
وأفادت مصادر جزائرية بأن محادثات احمدي نجاد وبوتفليقة ستتركز خصوصا على العلاقات الاقتصادية الثنائية والتعاون في مجال الطاقة وخصوصا الغاز والوضع في الشرق الأوسط والتعاون في مكافحة الإرهاب.

- وصل وفد فني من الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة إلى طهران الاثنين للبحث في"خطة عمل" تمنح المفتشين الدوليين فرصة أكبر لزيارة المنشآت النووية الإيرانية.
وأفادت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية بأن فريق الوكالة الدولية الذي يضم أربعة أفراد ويرأسه ميتشيو هوسويا سيجري محادثات تستمر بضعة أيام مع مسؤولين من هيئة الطاقة الذرية الإيرانية برئاسة نائب رئيسها محمد سعيدي.
ونقلت الوكالة عن مصدر لم تكشف عنه تصريحه بأن "المحادثات التي تستمر حتى الخميس ستركز على وضع الخطوط الإرشادية لتفتيش منشات نطنز النووية في وسط إيران"، بحسب تعبيره.

- نُقل عن وسطاء دوليين قولهم الاثنين إن فصائل متمردي دارفور المجتمعة في تنزانيا توصلت إلى موقف تفاوضي مشترك ويريدون إجراء محادثات سلام نهائية مع الحكومة السودانية خلال شهور.
وصرح يان إلياسون مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى دارفور بأن المجتمعين "أوصوا بضرورة إجراء محادثات نهائية خلال شهرين أو ثلاثة شهور من الآن"، على حد تعبيره.
وتحدث الياسون نيابة عن الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي قائلا إن جماعات المتمردين توصلت إلى "برنامج مشترك" للمحادثات مع الحكومة التي ستشمل قضايا اقتسام السلطة والثروة والأمن والقضايا الإنسانية.
ولم تعلّق على الفور حكومة الخرطوم لكنها أبدت استعدادها لإجراء محادثات مع المتمردين في أي وقت.

- في موسكو، تم التوقيع على اتفاقية أعفت بموجبها روسيا ديون أفغانستان المستحقة لها.
التفاصيل في سياق النبأ التالي الذي وافانا به مراسل إذاعة العراق الحر ميخائيل ألاندارينكو:
"وقّعت موسكو وكابُل اتفاقية حول تسوية ما يستحق لروسيا من ديون أفغانية تقدر قيمتها بـ11,1 مليار دولار. الاتفاقية التي وقعها وزير المالية الروسي أليكسي كودرين ونظيره الأفغاني أنور الحقّ آهادي تقضي بإعفاء 10,5 مليار دولار من الديون الأفغانية، وذلك مقابل مساعدات من قبل الحكومة الأفغانية لشركات روسية تعمل في البلاد. كما تنص الاتفاقية على رفض كابل مطالبها بتعويضات روسية عن الأضرار التي لحقت بأفغانستان أثناء وجود القوات السوفياتية هناك في فترة ما بين عامي 1979 و1989.
يُذكر أن روسيا كانت قد قررت في وقت سابق بشطب حصة كبيرة لما يستحق لها من ديون عراقية."

- وفي أفغانستان، قال مقاتلو حركة طالبان إنه ينبغي على الرئيس الأفغاني حامد كرزاي والرئيس الأميركي جورج بوش المجتمعيْن في كامب ديفيد الاثنين أن يتفقا على الإفراج عن سجناء طالبان وإلا سيكونان مسؤولان عن مقتل 21 كوريا جنوبيا محتجزين كرهائن.
ويأتي تجديد تهديد طالبان بقتل الرهائن في الوقت الذي وصلت فيه المفاوضات من أجل الإفراج عنهم إلى طريق مسدود مع عدم التوصل لاتفاق حتى على مكان إجراء المحادثات بين دبلوماسيين كوريين جنوبيين والخاطفين.
وكانت طالبان قتلت اثنين من الرهائن وكررت مرارا أنها ستقتل الباقين وهم 18 امرأة وثلاثة رجال إلا إذا وافقت الحكومة الأفغانية على الإفراج عن سجناء طالبان.
وصرح الناطق باسم طالبان قاري محمد يوسف لرويترز في حديث هاتفي من مكان مجهول بأن من المحتمل أن يتخذ كرزاي وبوش قرارا قويا بشأن الإفراج عن الكوريين والموافقة على مقايضتهم بالسجناء لأنهما "مسؤولان عن تأمين الرهائن"، بحسب تعبيره.

- في أفغانستان أيضاً، أعلن مسؤول إقليمي الاثنين أن القوات الأفغانية قتلت 21 من مسلحي طالبان في إقليم زابل الجنوبي.
وقال نائب حاكم الإقليم غولاب شاه علي خيل إن المسلحين قُتلوا معركة دارت في ساعة متأخرة أمس مضيفاً أنه لم تكن هناك إصابات في صفوف القوات الحكومية. وأشار إلى أن هناك عملية تطهير مستمرة حالياً.
وأفادت رويترز بأنه لم يتسنّ على الفور الحصول على تعليق من الناطق باسم طالبان.

- في سول، صرح مسؤول في هيئة الأركان المشتركة بأن الكوريتين الشمالية والجنوبية تبادلتا لفترة قصيرة إطلاق النيران الاثنين وذلك في أول مناوشات من نوعها عند الحدود شديدة التسليح بينهما خلال نحو عام.
ولم ترد أي أنباء عن وقوع قتلى أو جرحى.
وقد جرى الحادث قبل يوم من بدء محادثات على مستوى عمل بين القوى الإقليمية وبينها الكوريتان في الجانب الكوري الجنوبي من المنطقة العازلة التي تقسم شبه الجزيرة منذ أكثر من نصف قرن.
والمحادثات جزء من جهد دولي أوسع لإقناع كوريا الشمالية بإنهاء برنامجها للأسلحة النووية في مقابل الحصول على مساعدات.

- أخيراً، وفي اليابان، جرى الاثنين احتفال مهيب إحياءً لذكرى مرور 62 عاما على إلقاء قنبلة ذرية على مدينة هيروشيما.
وتجمع عشرات الآلاف من الناجين المسنّين والأطفال والشخصيات البارزة في متنزه السلام التذكاري قرب المكان الذي سقطت فيه القنبلة لإحياء ذكرى اكثر من 250 ألف شخص ماتوا في نهاية الأمر بسبب هذا الانفجار.
وجرى خلال الحفل إطلاق ألف حمامة بيضاء. كما طأطأ الحشد رؤوسهم في لحظة صمت مع قيام طفلين بدق جرس السلام في الساعة 8.15 صباحا وهو نفس الوقت الذي أُلقيت فيه القنبلة على مدينة هيروشيما الواقعة في غرب اليابان في 6 آب 1945.
وألقت الولايات المتحدة قنبلة ثانية على مدينة ناغازاكي في جنوب اليابان في التاسع من آب وبعد ذلك بستة أيام استسلمت اليابان.

على صلة

XS
SM
MD
LG