روابط للدخول

منظمات إنسانية تدعو الى دعم دولي لمواجهة أزمة اللاجئين العراقيين


ديار بامرني

- عقدت منظمة الصحة العالمية نهاية شهر تموز الماضي في سوريا، اجتماعا وزاريا لبحث احتياجات نحو مليوني عراقي لاجئين في الدول المجاورة. وقالت فضيلة الشايب، المتحدثة باسم المنظمة، إن الأجتماع سلط الضوء على الوضع الصحي الراهن للاجئين وإمكانية حصولهم على الخدمات الطبية وقدرة الدول المضيفة على التغلب على المشاكل التي تواجهها بسبب الأعداد الكبيرة للاجئين. وشارك في الاجتماع وزراء الصحة والخارجية من مصر والعراق والأردن وسوريا وممثلون عن منظمات إنسانية دولية مثل الهلال والصليب الأحمر ومنظمات الأمم المتحدة. وذكرت الشايب ان الاجتماع لم يكن فقط لمناقشة توفير الأموال اللازمة بل أيضا للبحث عن سبل إيجاد عدد كاف من الأطباء لآلاف العراقيين والحاجة لتقييم الخدمات التي يحتاجونها بما في ذلك خدمات الرعاية النفسية والتطعيم.

*********
من جهة اخرى أطلقت منظمة اليونسف ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين نداءً مشتركاً لجمع 129 مليون دولار أميركي بهدف إعادة مئات آلاف الأطفال العراقيين المشردين الى المدارس. وقدَّمت المنظمتان مشروعاً لدعم الحكومات المضيفة كسوريا والأردن ومصر ولبنان، يشمل تعليم 155،000 طفلاً عراقياً لاجئاً خلال العام الدراسي 2007-2008، بعد ان تخطى العدد الإجمالي للعراقيين الذين شردوا من بلادهم قدرة البنى التحتية لهذه الدول على الاستيعاب ولاسيما في مجال التعليم. المنظمتان أضافتا في ندائهما الى فرار أكثر من مليوني عراقي الى الدول المجاورة من بينهم نحو نصف مليون عراقي في سن الدراسة، فرص التعليم لدى معظمهم محدودة أو معدومة. النداء حذر من أن يكبر جيل مهمش وغير متعلم من العراقيين حيث أشار إلى أن من بين نحو 300،000 عراقياً في سن الدراسة في سوريا، 33،000 فقط مسجلون حالياً في المدارس. وفي الأردن، تقدِّر الحكومة أن 19،000 طفلاً عراقياً مسجلون في المدارس، فيما 50،000 منهم على الأقل غير مسجلين.

**********
هذا وكانت منظمة العفو الدولية قد دعت في شهر تموز الماضي إلى تحرك دولي عاجل لإعادة توطين العراقيين الأشد حاجة إلى الحماية, وأكد (مالكوم سمارت) مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لمنظمة العفو الدولية, ضرورة أن تفي الدول بتعهداتها التي قطعتها في المؤتمر السابق الذي عقد في نيسان الماضي بتقديم الأموال للمساعدة على مواجهة أعباء الأزمة و التي لم يتحقق منها سوى القليل حتى اليوم. وقالت منظمة العفو الدولية إن تعهد حكومة العراق بتقديم 25 مليون دولار أمريكي لهذا الغرض لم يتحقق منه شيء.

ودعت المنظمة الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والدول الأخرى المشاركة في القوة متعددة الجنسيات في العراق إلى السير على خطى الحكومة الدنمركية وتوفير الإمكانات لإعادة توطين العراقيين الذين تتعرض حياتهم الآن للخطر بسبب النظرة إليهم كمتعاونين مع القوات الأجنبية. وأضافت المنظمة ان الحكومة الدنمركية اعترفت بأنها نقلت جواً بالسر قرابة 200 مترجم وموظف عراقي ممن خدموا مع قواتها في العراق. ومن المتوقع أن يطلب معظم هؤلاء اللجوء إلى الدنمرك. ولتسليط المزيد من الضوء على أزمة اللاجئين العراقيين والعراقيل التي تضعها بعض الدول في عملية استقبال اللاجئين وأعادة توطينهم, البرنامج استضاف السيد كريم الربيعي رئيس الجمعية العراقية لحقوق الإنسان في الدانمارك الذي أشار الى التناقض الحاصل بين المناشدات التي تطلقها المنظمات الدولية وعقدها اجتماعات عدة بحضور عدد كبير من الدول العربية والغربية من اجل ايجاد حلول مناسبة من جهة, ومن جهة اخرى, العراقيل التي تضعها بعض تلك الدول في استقبال اللاجئين وغلق أبوابها أمامهم, وعزى ذلك الى الدور السلبي التي تقوم به الأحزاب اليمينية المتطرفة بعدم قبول الأجنبي وكذلك التناقض في التقارير التي ترفعها بعض الجهات الى حكوماتها حول الأوضاع في العراق. الربيعي في البداية تحدث عن ماساة جديدة واجهت عملية هرب بعض العراقيين الى اليونان عن طريق البحر وعملية اطلاق نار من قبل حرس السواحل أدت إلى قتل البعض من اللاجئين :

(لقاء مع كريم الربيعي)

من ناحيته دعا السيد (صاحب الحكيم) مقرر حقوق الإنسان في العاصمة البريطانية (لندن) الى إجراء تغييرات على القانون الدولي الخاص بحق اللجوء والذي حددته اتفاقية الأمم المتحدة حول اللاجئين لعام 1951, حيث أشار إلى أن القانون الحالي يسمح للدول إعطاء حق اللجوء للذين يتعرضون الى اضطهاد ما من قبل حكوماتهم فقط وبالتالي فان بعض الدول وبسبب القانون الحالي يمكنها إرغام العراقيين العودة الى العراق لأن الانتهاكات التي يتعرضون لها الان هي من قبل أحزاب أو مجاميع مسلحة وليست من قبل الدولة او الحكومة :

(لقاء مع صاحب الحكيم)

مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لمنظمة العفو الدولية (مالكوم سمارت) وصف وضع اللاجئين العراقيين بانه في غاية البؤس ويزداد سوءاً يوما بعد يوم على الرغم من جهود بعض الدول المجاورة للعراق والمنظمات الإنسانية المحلية والدولية, مؤكدا على أن يذهب تجاوب المجتمع الدولي أبعد من مجرد القبول الرمزي بعدد من اللاجئين من العراق وأن تشكِّل المساعدات قسطاً كبيراً من الحل لهذه الأزمة المروعة.

الختام
********

البرنامج يرحب بكل مشاركاتكم وملاحظاتكم, يمكنكم ألكتابه على ألبريد ألألكتروني : bamrnid@rferl.org

أو الأتصال بالرقم (07704425770) من داخل العراق وترك الرسالة الصوتية على جهاز الرد الآلي , أو إرسال رسالة مكتوبة عن طريق الهاتف النقال (الموبايل) وعلى الرقم نفسه راجين ترك الاسم ورقم الهاتف للاتصال بكم لاحقا

(حقوق الإنسان في العراق) يأتيكم في المواعيد التالية :

كل يوم أثنين في نهاية الفترة الثانية من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة السابعة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي (الربع الأخير من الساعة السادسة صباحا والحادية عشرة صباحا حسب توقيت بغداد).

البرنامج يعاد أيضا كل يوم جمعة في نهاية الفترة الرابعة من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة العاشرة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي.

كذلك يمكنكم الإستماع إلى البرنامج (بالأضافة الى البرامج القديمة – الأرشيف) على موقع أذاعة ألعراق ألحر :www.iraqhurr.org

أذاعة العراق الحر تبث برامجها على موجات الـ(FM) :

102.4
في بغداد
105 في البصرة
88.4 في السليمانية
108 في اربيل
104.6 في الموصل
96.8 في كركوك
93.6 في السماوة
101.6 في الناصرية

بالأضافة الى موجة متوسطة بذبذبة مقدارها 1593 كيلوهيرتز.

على صلة

XS
SM
MD
LG