روابط للدخول

صحافيات عراقيات يلجئن إلى أربيل بعد تلقيهن لتهديدات بالقتل من جماعات مسلحة


عبد الحميد زيباري – أربيل

اضطر العديد من العراقيين العاملين في مجال الصحافة والاعلام بترك مناطقهم والتوجه نحو المناطق الاكثر امنا او ترك العراق نهائيا وخاصة بعد استهداف العديد من الصحفيين العراقيين في الاونة الاخيرة.
وبسبب هذه التهديدات وصل عدد من الصحفيات العراقيات الى اربيل بحثا عن الامان بعد ان تقلين تهديدات من هذه الجماعات المسلحة بهدر دمهن ان لم يتركن عملهن.اذاعة العراق الحر التقت بهن ، هذه اولا سانتا ميخائيل الحريري مراسلة وكالة اصوات العراق المستقلة تتحدث الى اذاعة العراق الحر عن التهديدات التي تلقتها من الجماعات المسلحة في بغداد وتقول:
واجبرت هذه التهديدات الصحفية سانتا بالبقاء في المنزل لمدة ليسب بالقصيرة لحين الانتقال الى اربيل وتضيف:
[[..........]]
فيما تقول الصحفية كوثر عبدالامير التي تعمل ايضا مع وكالة اصوات العراق وصلت الى اربيل بصحبة زميلتها سانتا ان هذه التهديدات التي تلقتها من جماعتين مسلحتين اثرت على نفسيتها ولم تعد قادرة على العمل في بغداد:
[[..........]]
في حين تتسال الاعلامية والصحفية نادية جبار التي كانت تعمل في الصحافة الصادرة في مدينة خانقين لماذا حصل لها هذا بعد ان فقدت هي وشقيقتها الاعلامية زوجيهما في يوم واحد على يد الجماعات المسلحة وتقول:
[[..........]]
وبرغم وجودهما في اربيل الا ان الصحفيتين سانتا وكوثر تتواصلان لحد الان مع الوكالة الصحافية التي يعملان لديها ولكن بسحب وقولهما هناك صعوبات يواجهنها في عملهما وكذلك الانسجام مع الواقع الجديد ومشاكل الاقامة وغلاء المعيشة في الاقليم وتقول سانتا بانها غير قادة على العمل وتضيف:
[[..........]]

في حين تصف الصحفية كوثر اوضاعها بانها اصبحت شبه مشلولة وتقول:
[[..........]]
فيما تواصل الصحفية نادية جبار عملها مع الاعلام الكردي الصادر باللغة العربية في اقليم كردستان وكذلك مع جريدة الصباح الجديد ولكن باسم مستعار خوفا من اقاربها المتواجدين حاليا في بغداد وتقول:
[[..........]]

على صلة

XS
SM
MD
LG