روابط للدخول

قوة عراقية أميركية مشتركة تعتقل قائداً بارزاً في جيش المهدي في كربلاء


ناظم ياسين

أعلنت القوات متعددة الجنسيات السبت أن قوات الأمن العراقية ومستشاري القوات الخاصة الأميركية ألقت القبض على قائد بارز في جيش المهدي في كربلاء الجمعة .
وجاء في البيان الذي تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه اليوم أنه تم إلقاء القبض على الهدف الرئيسي دون حادث خلال غارة على حي في غرب كربلاء مضيفاً أنه " تم اعتقال شخصين آخرين مثيرين للشك كانا متواجدين خلال العملية"، بحسب تعبيره.
وقال البيان إن فريق القوات المشتركة تعرض أثناء التهيؤ لمغادرة الموقع "إلى نيران من أسلحة خفيفة من ثلاث مواقع منفصلة" فقام بالدفاع عن النفس "من خلال استخدام النيران الموجهة بدقة حيث تم قتل خمسة متمردين بينما قامت عناصر من ميليشيا جيش المهدي بإطلاق النار على مروحية ساعدت الفريق في العملية"، بحسب تعبيره.
وأشارت القوات متعددة الجنسيات إلى عدم وجود مدنيين عراقيين في المنطقة أثناء تنفيذ الضربة.
كما أوضحت أن المشتبه به الرئيسي هو قائد في خلية اغتيالات في جيش المهدي تضم أكثر من 100 عضو مسلح زُعم قيادته لهجمات ضد قوات التحالف باستخدام العبوات الناسفة والعبوات المتفجرة الخارقة للدروع والهاونات. وقام بتنفيذ عمليات اغتيال استهدفت ضد مدنيين عراقيين ومسؤولين في الحكومة العراقية، بحسب ما ورد في البيان.

نفى حزب العمال الكردستاني السبت تقارير تركية حول مقتل أربعة من قادته في هجوم انتحاري في معسكرهم في شمال العراق.
وكانت هذه التقارير أفادت الجمعة بأن أربعة من قياديي الحزب المحظور قُتلوا فيما بدا أنها عملية لتصفية الحسابات في أحد المعسكرات الواقعة في منطقة جبال قنديل القريبة من حدود العراق مع تركيا وإيران.
لكن ناطقاً باسم حزب العمال الكردستاني نفى وقوعَ أي هجوم انتحاري واتهم أجهزة الإعلام التركية بنشر تقارير غير صحيحة عن حركته التي تدرجها دول عدة في قائمة المنظمات الإرهابية.
وقال الناطق عبد الرحمن تشادرتشي في تصريحٍ بثته وكالة فرانس برس للأنباء السبت "إن الأنباء التي تناقلها عدد من وسائل الإعلام التركية عن الهجوم لا أساس لها من الصحة إذ لم يقع أي انفجار ولم يُصب أحد"، على حد تعبيره.

في واشنطن، أفاد تقرير إعلامي السبت بأن الولايات المتحدة تستعد للإعلان عن سلسلة من عقود التسليح تبلغ قيمتها نحو عشرين مليار دولار مع السعودية وخمس دول خليجية منتجة للنفط.
ونقل التقرير المنشور في صحيفة (واشنطن بوست) عن مسؤولين أميركيين طلبوا عدم كشف هوياتهم القول إن المشروع يقضي أيضاً بأن تقدّم واشنطن مساعدات بقيمة ثلاثين مليار دولار إلى إسرائيل و13 مليارا إلى مصر خلال عشر سنوات.
وأضافت الصحيفة أن العقود تشمل تسليم أسلحة متطورة بينها صواريخ جو جو وتجهيزات للقنابل الموجّهة. وقال التقرير إن من المفترض الإعلان عن هذه العقود الاثنين قبيل جولة وزيري الخارجية والدفاع الأميركيين كوندوليزا رايس وروبرت غيتس المنتظر وصولهما سوياً إلى مصر والسعودية.

أفادت صحيفة (غارديان) اللندنية السبت بأن رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون سيعيّن موفدا خاصا له إلى الشرق الأوسط.
وذكرت الصحيفة أن تعيين الصحافي السابق في هيئة الإذاعة البريطانية مايكل وليمز سيؤكَد الأسبوع المقبل.
وسبق لوليمز العمل كمستشار خاص لوزيري الخارجية السابقين روبن كوك وجاك سترو. وقد عينه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في أيار منسقا خاصا لعملية السلام في الشرق الأوسط.
ومن المفترض أن يعمل وليمز إلى جانب توني بلير الموفد الجديد للجنة الرباعية للشرق الأوسط التي تضم الولايات المتحدة والأمم المتحدة وروسيا والاتحاد الأوربي.
ورفضت رئاسة الوزراء البريطانية تأكيد تعيين وليمز تحديدا لكنها أوضحت انه سيتم تعيين موفد خاص، بحسب ما أفادت فرانس برس.

من المقرر أن يبدأ الرئيس الفلسطيني محمود عباس غداً الأحد زيارة رسمية إلى روسيا يلتقي خلالها الرئيس الروسي فلاديمير بوتن ووزير الخارجية سيرغي لافروف.
ونُقل عن نبيل أبو ردينة الناطق باسم الرئيس الفلسطيني أن عباس سيطلع بوتن خلال الزيارة التي تستغرق ثلاثة أيام على الوضع الفلسطيني و"سيطالب بدور روسي اكثر فاعلية في عملية السلام"، بحسب تعبيره.

ذكر مسؤولون فلسطينيون السبت أن آلاف الفلسطينيين الذين تقطّعت بهم السبل في مصر منذ أسابيع سيُسمح لهم بالعودة لقطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الإسلامية (حماس) خلال الأسبوع الحالي تنفيذا لاتفاق بين إسرائيل ومصر.
وقال وزير شؤون الأسرى الفلسطيني أشرف العجرمي إنه سيُسمح للفلسطينيين العالقين على الجانب المصري من الحدود العبور إلى إسرائيل ومنها لغزة بحلول يوم الثلاثاء على أقرب تقدير، بحسب ما نقلت عنه وكالة رويترز للأنباء.

على صعيد آخر، ذكر نشطاء فلسطينيون أن جنودا إسرائيليين قتلوا بالرصاص نشطيْن فلسطينيين في قطاع غزة السبت عند اقترابهما من السياج الحدودي.
فيما قالت ناطقة باسم الجيش الإسرائيلي إن الجنود فتحوا النيران على النشطين قرب بلدة بيت لاهيا لأنها "كانا يزرعان عبوة ناسفة قرب السياج."
ونقلت رويترز عن كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن اثنين من نشطائها قتلا أثناء محاولتهما إطلاق قذائف هاون على إسرائيل.

في بيروت، قال وزير الخارجية الفرنسي الزائر برنار كوشنر السبت إن لبنان يواجه خطر نشوب صراع أهلي جديد ما لم تتم قريباً تسوية الأزمة السياسية المستمرة منذ ثمانية أشهر عن طريق التفاوض.
وأضاف كوشنر في مؤتمر صحافي إثر اجتماعه مع رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري انه حقق بعض التقدم في محادثات مع زعماء الأطراف المتنافسة في بيروت بهدف إقناعهم باستئناف الحوار.
وكان ممثلون عن الأطراف اللبنانية اجتمعوا في لقاء غير رسمي في فرنسا في وقت سابق من الشهر الحالي.
ونُقل عن مصادر سياسية أن كوشنر الذي وصل إلى بيروت الجمعة سيلتقي بالمشاركين في محادثات باريس مجتمعين في وقت لاحق السبت كما سيلتقي بشخصيات اكبر تشمل مسؤولين في حزب الله بشكل منفصل.

ذكرت ليبيا السبت أن جمهورية التشيك وقطر وبلغاريا ساهموا في صندوق دولي لدعم مئات الأطفال الذين أصيبوا بالفيروس المسبّب لمرض الأيدز في مستشفى ليبي في التسعينات.
وقال رئيس الوزراء الليبي البغدادي علي المحمودي للصحافيين في طرابلس إنه يشكر قطر لدورها في قضية الممرضات البلغاريات مضيفا أن دولا أوربية بينها بلغاريا وجمهورية التشيك ساهمت في الصندوق الخاص بالأطفال المصابين.
وتابع أن فرنسا تعهدت بتزويد مستشفى بنغازي بمعدات وتقديم عمالة متدربة لمدة خمس سنوات كما وافقت أيضا على تدريب نحو 50 طبيبا ليبيا.
وقدّم صندوق بنغازي الدولي بالفعل مليون دولار لعائلة كل طفل مصاب وفقاً لاتفاق تأمين العفو عن خمس ممرضات بلغاريات وطبيب من أصل فلسطيني كانوا محتجزين في ليبيا منذ ثمانية أعوم بتهمة تعمد إصابة الأطفال بالفيروس.
وكانت ليبيا أفرجت عن أعضاء الفريق الطبي البلغاري الذين عادوا الأسبوع الماضي إلى صوفيا حيث أصدر الرئيس البلغاري على الفور قرارا بالعفو عنهم وإطلاق سراحهم.

من جهته، انتقد وزير الخارجية الليبي عبد الرحمن شلغم بشدة السبت العفو الذي صدر في صوفيا على الممرضات والطبيب البلغار بعد الإفراج عنهم في ليبيا وعودتهم إلى بلادهم.
ووصف في مؤتمر صحافي عقده في طرابلس العفو البلغاري بأنه "خرق للقوانين والاتفاقيات" و"خيانة".
وأضاف أن "الطريقة التي أطلقت بها بلغاريا سراح الممرضات احتفالية خرقت القوانين والاتفاقيات الدولية بيننا وبينهم" مشيرا إلى انه كان من المفترض أن يُسجن أعضاء الفريق الستة لدى وصولهم إلى صوفيا.
وهدد شلغم بأن بلاده "ستلاحق بلغاريا قانونيا. كما سنطلب من فرنسا التي ضمنت بلغاريا أن تلاحقها أيضا"، بحسب تعبيره.

ذكر مسؤول أفغاني بارز أن الوسطاء الأفغان يحاولون السبت إجراء المزيد من المحادثات مع مقاتلي حركة طالبان في مسعى للإفراج عن الرهائن الكوريين الجنوبيين المتبقين ومجموعهم 22 رهينة وأن القوة قد تُستخدم في حال فشل المحادثات.
وقال منير مانغال نائب وزير الداخلية لرويترز "نؤمن بالمحادثات وإذا فشل الحوار سنلجأ إلى وسائل أخرى"، بحسب تعبيره.
كما نُقل عنه القول إن بين الوسطاء رجل دين إسلامي يحاول إقناع طالبان بالإفراج عن الرهائن دون شروط.
واستبعد أيضاً الإذعان لمطلب طالبان بالإفراج عن سجناء طالبان الذين تحتجزهم كابل.
يذكر أن مانغال يقود فريقاً حكومياً مهمته تأمين الإفراج عن المتطوعين الكوريين الجنوبيين المسيحيين الذين خطفتهم طالبان قبل أكثر من أسبوع.
وكانت طالبان حددت سلسلة من المهلات الزمنية للحكومة الأفغانية لكي توافق على الإفراج عن سجناء الحركة وقتلت قائد مجموعة الرهائن الكوريين الجنوبيين يوم الأربعاء.
هذا وقد وصل بايك جونغ- تشون كبير المستشارين الأمنيين للرئاسة الكورية الجنوبية إلى أفغانستان للمساعدة في جهود الإفراج عن الرهائن.

أفادت وكالة الصين الجديدة للأنباء (شينخوا) بأن مراقبين تابعين للأمم المتحدة وصلوا إلى بيونغيانغ السبت لمراقبة مجمع نووي يمثل محور اتفاق لنزع الأسلحة.
وسيحل الخبراء الستة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية محل بعض زملائهم الموجودين بالفعل في مجمع يونغبيون في كوريا الشمالية وهو مفاعل قادر على تصنيع بلوتونيوم صالح للاستخدام لتصنيع أسلحة نووية.
ونقلت شينخوا عن قائد مجموعة الخبراء ريزارد زاروكي قوله إن المجموعة الجديدة من المراقبين ستبقى في كوريا الشمالية لمدة أسبوعين.

في الصين، أُعلن صدور حكم الإعدام على زعيمي عصابة متهمة بسرقة نفط خام من خطوط أنابيب النفط مما سبب خسارة بلغت 400 مليون يوان، أي نحو 53 مليون دولار.
وأفادت وكالة الصين الجديدة للأنباء (شينخوا) بأن محكمة في مدينة دونغيانغ في إقليم شاندونغ الشرقي أصدرت أيضاً حكماً بالإعدام مع وقف التنفيذ على عضو آخر بالعصابة الجمعة وأحكاما بالسجن بين ثلاثة أعوام والسجن مدى الحياة على سبعة آخرين.
وذكرت (شينخوا) أن العصابة حاولت في عام 2005 سرقة نفط من خط أنابيب في حقل شينغلي في وسط البلاد ولكن أفرادها فرّوا بعد أن اكتشفوا أنه يحتوي على غاز طبيعي بدلا من النفط. وبعد شهر سرقوا عشرة أطنان من النفط الخام من خط أنابيب قريب.
ولم تُكتشف الثقوب التي تسببوا فيها في خطي أنابيب النفط إلا بعد شهور وبحلول ذلك الوقت كان تسرّب النفط قد أثر على مزارع الأسماك في المنطقة.

في أستراليا، قال محامي الطبيب الهندي محمد حنيف إن موكله سيغادر البلاد السبت بعد أن أُفرج عنه في أعقاب إسقاط التهم الموجهة إليه وحصوله على موافقة مسؤولي الهجرة.
وأُطلق سراح حنيف من السجن في وقت متأخر الجمعة بعد أن أسقطت السلطات الأسترالية القضية المرفوعة ضده قائلة بعدم كفاية الأدلة لإثبات علاقته بمحاولة فاشلة لتفجير سيارة ملغمة في بريطانيا.
وقال وزير الهجرة كيفين اندروز إن حنيف البالغ من العمر 27 عاما سيُسمح له بمغادرة أستراليا إلا أن الحكومة لن تعيد صلاحية تأشيرة العمل الخاصة به.
من جهته، قال ستيفن كيم محامي حنيف لرويترز "نحن مذهولون. لا نستطيع فهم كيف يستمر تشويه اسم رجل بهذا القرار بعد أن سجن قرابة الشهر لأسباب لا أساس لها"، بحسب تعبيره.

أخيراً، وفي داكا، أُعلن أن بنغلادش ستتلقى 16 مليون دولار من المؤسسة الدولية للتنمية التابعة للبنك الدولي.
وأفاد بيان صادر عن البنك الدولي بأن المشروع سيموّل مبدئياً بمبلغ مليوني دولار بالاشتراك مع هيئة مختصة بمكافحة انفلونزا الطيور والبشر يديرها البنك الدولي وتدعمها تسع جهات مانحة من بينها الاتحاد الأوربي.
يذكر أن مرض انفلونزا الطيور ظهر في 17 إقليما من أقاليم بنغلادش البالغ عددها 64 بعد أن اكتُشف للمرة الأولى قرب العاصمة داكا في آذار الماضي. لكن لم ترد تقارير عن إصابة حالات بشرية بالعدوى.
وأعدم البيطريون ومسؤولو الصحة 257 ألف دجاجة وأتلفوا أكثر من 2.2 بيضة منذ بدء انتشار المرض.

على صلة

XS
SM
MD
LG