روابط للدخول

مسؤولون أميركيون وعراقيون يعملون على إنشاء لجنة أمنية مع إيران، وجنرال أميركي يتهم طهران بالتورط في هجمات على المنطقة الخضراء


كفاح الحبيب

بدأ مسؤولون أميركيون وعراقيون العمل لإنشاء لجنة أمنية مع ايران بعد ان إتفقت الولايات المتحدة وإيران في محادثاتهما مؤخراً على تشكيل لجنة ثلاثية للتحقيق في قضايا مثل دعم الميليشيات ونشاط القاعدة في العراق.
متحدث باسم السفارة الأميركية في بغداد قال ان ممثلين سياسيين وعسكريين أميركيين في بغداد سيتحدثون إلى العراقيين الذين سيتحدثون بدورهم إلى الايرانيين ، مشيراً الى الانتظار ورؤية كيف تتطور الامور من تلك النقطة ، في وقت قال السفير العراقي في واشنطن سمير الصميدعي أن اللجنة الأمنية ستركز على كيفية مكافحة القاعدة والمتشددين الإسلاميين فضلاً عن الميليشيات المسلحة وكيفية مراقبة حدود العراق وضبطها بطريقة أفضل.
الى ذلك نقل عن وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي قوله إن بلاده على استعداد لإجراء محادثات على مستوى أعلى مع واشنطن إذا طلب منها ذلك ، لكن الولايات المتحدة ، ردت من جانبها بفتور على هذا المقترح ، وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون مكورماك أن بلاده لا تعتزم بدء محادثات على مستوى أعلى ، وقال في إشارة إلى السفير الأميركي في بغداد ، ان واشنطن لديها قناة قائمة بالفعل مع ريان كروكر.
ونقل عن متكي رفضه للاتهامات بأن طهران تدعم ميليشيات عراقية وقوله إن الأميركيين يحاولون التهرب من أخطائهم.
في هذه الأثناء قال جنرال أميركي كبير ان تحسنا ملحوظا قد طرأ خلال الأشهر الثلاثة الماضية في قدرات المسلحين الذين يطلقون قذائف المورتر والصواريخ على التصويب بدقة أكبر على المنطقة الخضراء ومناطق أخرى.
القائد الميداني للقوات الاميركية في العراق اللوتنانت جنرال رايموند أوديرنو أعرب في مؤتمر صحفي عن إعتقاده بأن لهذا الأمر علاقةً مباشرة بالتدريب الذي يتلقاه أولئك المسلحون داخل ايران.
وكان السفير الاميركي في بغداد قد إتهم ايران بزيادة دعمها للميليشيات حين التقى بالسفير الايراني في العراق في جولة ثانية من المحادثات جرت يوم الثلاثاء بشأن العنف في العراق ، فيما ترفض ايران هذه المزاعم.

** *** **

بحث نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي مع السفير الأميركي في بغداد رايان كروكر مطالب جبهة التوافق العراقية الإثني عشر من الحكومة.
الهاشمي عرض على كروكر أسباب تعثر العملية السياسية والعقبات التي تعترض الاتفاق على العديد من الملفات ومشاريع القوانين المهمة ، كما عرض تفاصيل موقف جبهة التوافق العراقية التي أمهلت فيه الحكومة أسبوعاً لتحقيق مطالبها.
وكان الهاشمي قد أعلن الأربعاء في مؤتمر صحفي عقدته جبهة التوافق العراقية انه وضع استقالته بتصرف الجبهة ، وحول الموقف من اعلان القيادة الجماعية الرباعية التي يجري العمل لاعلانها من اعضاء مجلس الرئاسة الثلاثة مع رئيس الوزراء ألتي اطلق عليها (3+1) أكد الهاشمي عدم رغبته بالمشاركة في هذه الجبهة ، مشيراً الى أن اجتماعها السابق كان مخيباً للآمال.
وقالت الجبهة في المؤتمر الصحفي ان مطالبها الإثني عشر تتمثل في أعلان العفو العام ، وايقاف المداهمات والاعتقالات في اطار تطبيق خطة فرض القانون ، وايقاف المساعي الرامية الى دمج الميليشيات بالقوات المسلحة ، والتوقف عن تسييس القوات المسلحة ، وإدارة الملف الامني بالتوافق ، وتحقيق المشاركة الفعلية في القرار الوطني ، والعمل الجاد لاعادة المهجرين الذين غادروا العراق الى وطنهم ، واختيار العناصر الكفوءة و النزيهة وفق معيار الهوية الوطنية ، والسماح لهيئة النزاهة بملاحقة المشبوهين والمرتشين ، واقالة وزير الدفاع ، وتحسين العلاقات مع الدول العربية والتوقف عن الإساءة لها والتشهير وإلصاق التهم بها ، ونشر نتائج التحقيق في الجرائم الكبرى.

** *** **

قرر مجلس النواب الاميركي الاربعاء حظر اقامة قواعد عسكرية اميركية دائمة في العراق.
النائبة الديموقراطية باربرا لي التي قدمت نص مشروع القانون قالت ان التشريع يظهر بوضوح ان الولايات المتحدة لا تنوي البقاء الى ما لا نهاية في العراق ، وانها ليست طامعة في الثروات النفطية العراقية ، واشارت الى ان من شأن هذا التاكيد ان يسهم في تخفيف الضغط عن الجنود الأميركيين ويركز هدفهم في نقل المسؤوليات الامنية الى الجنود العراقيين.
باربرا لي أعربت عن أملها في ان يكون الأعضاء متفقين على ان احتلالا الى ما لا نهاية لا يمثل حلاً ، بالرغم من انهم يمكن ان يختلفوا حول عدد من النقاط المتعلقة بالعراق.
وصوت أغلبية الجمهوريين على هذا القانون مع ان العديدين ممن يدعمون الرئيس جورج بوش اعتبروا ان عملية التصويت رمزية ، حيث أكد زعيم الاقلية الجمهورية في مجلس النواب جون بوينر ان القواعد العسكرية الاميركية لا تشكل احتلالاً ، بل انها ثمرة اتفاق مع دولة مضيفة ، مشيراً ان على اعضاء الكونغرس ان يتوحدوا ويركزوا على كيفية منع تنظيم القاعدة من اقامة قواعد دائمة في العراق بدلاً من إضاعة الوقت.
الى ذلك اقترح نائب ديمقراطي بارز بدء سحب القوات الأميركية من العراق دون تحديد موعد نهائي صارم يعارضه العديد من الجمهوريين ، مشيراً انه يرى مؤشرات على أن البيت الابيض منفتح على تغيير نهجه في العراق.
عضو مجلس النواب جون مورثا قال للصحفيين انه سيقترح ذلك ضمن تعديل لمشروع قانون للانفاق العسكري من المقرر طرحه للنقاش في المجلس الأسبوع المقبل ، لافتاً الى ان التعديل سيطلب من البيت الابيض بدء إعادة الانتشار في غضون ستين يوماً من اقرار القانون دون تحديد موعد نهائي لاكمال الانسحاب.
وقال مورثا أنه يرى مؤشرات في ان الجمهوريين يحاولون التوصل الى اتفاق يتم بموجبه إبقاء سبعين ألفا من الجنود الأميركيين في العراق ، مؤكداً ان الجمهوريين أبلغوا من قبل البيت الابيض بأن يدفعوا للتوصل الى مثل هذا الإتفاق.

على صلة

XS
SM
MD
LG