روابط للدخول

بغداد تضيّف الثلاثاء جولة المحادثات الأميركية - الإيرانية الثانية حول أمن العراق


ناظم ياسين

أكدت السفارة الأميركية في بغداد الاثنين أن رئيس بعثتها السفير رايان كروكر سيجري محادثات مباشرة مع نظيره الإيراني حسن كاظمي قمي في العاصمة العراقية الثلاثاء.
وصرح فيليب ريكر الناطق باسم السفارة لوكالة فرانس برس للأنباء ردّاً على سؤال في شأن هذا اللقاء "نعم أؤكد أن السفير رايان كروكر سيشارك في محادثات ثلاثية مع نظيره الإيراني بضيافة وزير الخارجية العراقي"، على حد تعبيره.
وكان وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري أعلن في وقت متأخر الأحد أن الجولة الثانية من المحادثات الأميركية الإيرانية في شأن الأوضاع الأمنية في العراق ستجرى في بغداد الثلاثاء.
يذكر أن بغداد استضافت الجولة الأولى من هذه المحادثات في الثامن والعشرين من أيار الماضي.

نُقل عن مصادر الشرطة العراقية وشهود عيان أن 17 شخصا على الأقل قُتلوا الاثنين كما أصيب العشرات في موجة من تفجيرات السيارات في وسط بغداد.
ووقعت ثلاثة من أربعة انفجارات في منطقة الكرادة.
وانفجرت سيارة ملغمة قرب مديرية الجنسية في الكرادة. وقالت الشرطة إن الانفجار كان يستهدف فيما يبدو دورية للشرطة. وأضافت أن ثلاثة من رجال الشرطة كانوا بين ستة قتلوا في الانفجار. وأصيب 20 آخرون بجروح.
وأفادت وكالة رويترز للأنباء بأن أربعة آخرين قتلوا وأصيب 18 في انفجار متزامن تقريبا في مكان قريب من جسر رئيسي يؤدي إلى المنطقة الخضراء. وبعد أقل من ساعة وقع انفجار آخر بسيارة ملغمة يبدو انه استهدف أيضا دورية شرطة كانت تعبر ساحة الواثق في منطقة الكرادة ما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص. وكان بين القتلى اثنان من رجال الشرطة.
وبعد قليل قُتل أربعة آخرون عندما انفجرت سيارة ملغمة في وقت الغداء خارج أحد المطاعم بالقرب من المنطقة الخضراء.


أصدر القائم بالأعمال البريطاني في بغداد ماثيو لودج الاثنين بياناً صحفياً عن البريطانيين الخمسة الذين اختطفوا من وزارة المالية العراقية في التاسع و العشرين من أيار الماضي.
وجاء في البيان الذي تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه أن الحكومة البريطانية تعارض تماما مسألة احتجاز الرهائن مضيفاً "أن اختطاف المواطنين العراقيين أمر لازال قائما وبضمنهم النساء
والأطفال ونحن هنا نؤكد تعاطفنا مع أولئك الذين تضرروا من جراء ذلك، الضحايا وعوائلهم"، بحسب تعبيره.
وأضاف البيان أن الحكومة البريطانية مستمرة بالعمل عن كثب مع حكومة العراق للتعامل مع هذه المشكلة.
وفي شأن البريطانيين المختطفين الخمسة قال البيان "نحن وعوائلهم نشعر بقلق متزايد حول سلامتهم ولا يتوفر لدينا أي دليل حول أوضاعهم ونتمنى أن نعرف إن كانوا أحياء وبوضع جيد"، على حد تعبيره.
وختم البيان بالقول "نبقى مستعدين للاستماع والحديث مع أولئك الذين قد يمتلكون أية معلومات تتعلق بالمختطفين"، على حد تعبير القائم بالأعمال البريطاني.


في تركيا، حقق حزب العدالة والتنمية الحاكم فوزا ساحقا في الانتخابات التشريعية التي جرت الأحد.
ومع إحصاء كل الأصوات فعليا أشارت النتائج غير الرسمية الاثنين إلى حصول هذا الحزب ذي التوجهات الإسلامية بزعامة رئيس الحكومة رجب طيب أردوغان على 46.5 في المائة بزيادة أكثر من 12 نقطة عن عام 2002 ما يعني أنه سيحصل على 340 من 550 مقعدا في البرلمان.
ووفقاً لهذه الإحصائيات غير الرسمية، حلّ حزب الشعب الجمهوري المعارض في المرتبة الثانية بفوزه بـ20,2 في المائة من الأصوات. ويليه حزب العمل القومي المعروف بمواقفه المتشددة من الاتحاد الأوربي والذي يعود إلى البرلمان بـ14,4 في المائة.
وحقق مرشحون مستقلون أغلبهم من الأكراد فوزا أيضا مما يجعلهم أول نواب أكراد يدخلون إلى البرلمان التركي منذ بداية التسعينات، بحسب ما أفادت رويترز.
وفي كلمة ألقاها أمام حشدٍ من أنصاره المبتهجين في أنقرة ليل الأحد، أكد رئيس الوزراء التركي أردوغان أن حكومته سوف تواصل مساعي الانضمام إلى الاتحاد الأوربي:
_ صوت رئيس الوزراء التركي _
"سوف نواصل العمل الدؤوب نحو الحصول على العضوية في الاتحاد الأوربي وذلك وفقاً لأهداف جمهوريتنا. إن مصالح أمتنا ورغبتها في حياةٍ أفضل ستكون على الدوام مرشدَنا وغايتَنا."

هذا وقد هنّأ جوزيه مانويل باروزو رئيس المفوضية الأوربية رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الاثنين على فوز حزب العدالة والتنمية الحاكم في الانتخابات البرلمانية.
وقال باروزو في بيان إن هذا الفوز يأتي "في وقت مهم للشعب التركي في الوقت الذي تتحرك فيه البلاد إلى الأمام بإصلاحاتها السياسية والاقتصادية."
وأضاف باروزو أن أردوغان "قدّم التزامه الشخصي بالتحرك الثابت صوب الانضمام للاتحاد الأوربي"، بحسب تعبيره.
يشار إلى أن تركيا بدأت المحادثات الخاصة بالانضمام للاتحاد الأوربي عام 2005 على الرغم من التشكك العام الواسع في مساعيها داخل الاتحاد الذي يضم 27 عضواً.


عقد رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير الاثنين في عمان محادثات مع وزير الخارجية الأردني عبد الإله الخطيب وذلك في أول جولة له إلى المنطقة بصفته ممثلا للجنة الرباعية في الشرق الأوسط.
وقال ناطق باسم بلير إثر الاجتماع الذي دام ساعة واحدة في وزارة الخارجية الأردنية إن المحادثات كانت "إيجابية وبنّاءة للغاية رحب الجانب الأردني خلالها بتعيين بلير" ممثلا للرباعية. وأضاف الناطق أن "بلير يقدّر بشكل كبير تعهد الأردن التعاون معه"، بحسب ما نقلت عنه فرانس برس.
وكان بلير وصل إلى عمان صباح الاثنين.
وفي وقت لاحق غادر العاصمة الأردنية إلى إسرائيل حيث سيلتقي مع مسؤولين إسرائيليين في القدس بينهم رئيس الوزراء إيهود أولمرت ووزيرا الخارجية والدفاع تسيبي ليفني وايهود باراك وذلك قبل اجتماعه مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في رام الله.
وكانت اللجنة الرباعية كلفت بلير في السابع والعشرين من حزيران الماضي بتمثيلها في إطار المساعي التي تقوم بها هذه اللجنة لحلّ النزاع العربي الإسرائيلي.


ذكر شهود عيان ومسعفون فلسطينيون الاثنين أن إسرائيل قتلت أربعة نشطاء فلسطينيين في قطاع غزة الأحد اثنان منهم خلال هجوم بري واثنان في ضربة جوية ضد نشطاء يطلقون صواريخ على إسرائيل.
ونقلت رويترز عن شهود فلسطينيين أن طائرة هليكوبتر هجومية إسرائيلية فتحت النار في شمال غزة فقتلت نشطيْن. وقالت حركة الجهاد الإسلامي إن الرجلين كانا من أعضائها وكانا يطلقان صواريخ على إسرائيل.
من جهته، ذكر ناطق باسم الجيش الإسرائيلي أن الهجوم الجوي نُفّذ بعد سقوط صاروخين على بلدة سديروت الجنوبية فأصاب أحدهما مدرسة وأدى إلى إصابة إسرائيلية بجروح طفيفة.
وأضاف أن اثنين من النشطاء الذين قتلوا رُصدا وهما يطلقان الصاروخين اللذين أصابا سديروت.


في باريس، أعلنت الرئاسة الفرنسية أن الرئيس نيكولا ساركوزي تحادث هاتفيا مرات عدة ليل الأحد الاثنين مع رئيس المفوضية الأوربية جوزيه مانويل باروزو من أجل "الإفراج عن الممرضات البلغاريات الخمس والطبيب الفلسطيني وترحيلهم على الفور" فيما وصلت السيدة الفرنسية الأولى إلى ليبيا لهذا الغرض.
وأضاف بيان الناطق باسم رئاسة الجمهورية دافيد مارتينون أن سيسيليا ساركوزي توجهت إلى ليبيا برفقة بنيتا فيريرو-فالدنر المفوّضة الأوربية للعلاقات الخارجية وكلود غيان الأمين العام للأليزيه، بحسب ما نقلت عنه فرانس برس.
وكانت المفوضية الأوربية أعلنت من جهتها في وقت سابق من مساء الأحد في بيان في بروكسل أن فيريرو-فالدنر موجودة في ليبيا "في إطار الجهود من أجل الإفراج عن الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني."


في أفغانستان، ذكر ناطق باسم حركة طالبان الاثنين أن الرهائن الكوريين الجنوبيين الذين خطفهم مقاتلو طالبان في حالة صحية جيدة وأن أي لجوء للقوة لإنقاذهم سيعرّض أرواحهم للخطر.
ومددت طالبان يوم الأحد المهلة التي أعلنتها لكي توافق الحكومة الكورية الجنوبية على سحب قواتها من أفغانستان ولكي تفرج الحكومة الأفغانية عن سجناء طالبان. كما قامت طالبان بإعادة تمديد المهلة أربعاً وعشرين ساعة أخرى تنتهي الاثنين.
وقال قاري محمد يوسف الناطق باسم طالبان عن الرهائن "إنهم في حالة صحية جيدة وبخير ولكننا نود أن نكرر أن أي استخدام للقوة سيزهق أرواح الرهائن ولن تكون طالبان مسؤولة آنذاك"، بحسب ما نقلت عنه وكالة رويترز للأنباء.
وفي الوقت الذي حاول فيه شيوخ القبائل التوسط بين المتشددين والمفاوضين الحكوميين حاصرت قوات أفغانية المجموعة المؤلفة من نحو 70 خاطفا في منطقة قرة باغ في إقليم غزنة جنوبي العاصمة كابل.
وينتمي المخطوفون، ومجموعهم 23 كورياً، لكنيسة (سايمول) في بوندانغ الواقعة بضواحي العاصمة الكورية الجنوبية سول. ومعظمهم في العشرينات والثلاثينات من العمر وبينهم ممرضات ومعلمات لغة إنكليزية.

وفي أفغانستان أيضاً، توفي الملك السابق محمد ظاهر شاه عن 92 عاما بعد شهورٍ من المرض.
وأعلن الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الحداد ثلاثة أيام وأمَر بتنكيس الأعلام واصفاً ظاهر شاه بأنه مؤسس الديمقراطية الأفغانية ورمز الوحدة الوطنية.
يذكر أن فترة حكم الملك السابق التي استمرت 40 عاما كانت إحدى أكثر الفترات الهادئة في تاريخ أفغانستان الحديث.
وحكَم ظاهر شاه أفغانستان من عام 1933 إلى أن أطاحَ به ابن عمه عام 1973 . وعاش في المنفى في إيطاليا قبل عودته إلى الوطن كمواطن عادي عام 2002 ولكن مُنح لقب "أبي الأمة" الفخري.

على صلة

XS
SM
MD
LG