روابط للدخول

جولة علی الصحافة العراقية ليوم الأحد 22 تموز


محمد قادر – بغداد

في جريدة الصباح:
** المالكي يطالب بتقليص إجازة مجلس النواب والعمل على حل المشاكل بروح التعاون .. ومناقشة قانوني النفط والاجتثاث بعد عطلة البرلمان

وتشير الصحيفة أيضاً إلى ما يراه مراقبون من أن شهر أيلول سيكون حاسما لعدد كبير من القضايا بعد خطوة البرلمان بتأجيل مناقشة قانون النفط.

ونقرأ أيضاً أن نائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي اتفق مع رئيس مجلس النواب الدكتور محمود المشهداني على أهمية العمل المشترك ومواصلة الجهود لإيجاد الحلول المناسبة للوضع الراهن، في حين ثمن نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي دور وزارة الداخلية في تطهير أجهزتها والحملة التي استهدفت الآلاف من منتسبيها بسبب سجلهم الإجرامي وتورطهم بقضايا الفساد.

وفي الصباح أيضاً نقرأ الخبر بأن كتلة التحالف الكردستاني في البرلمان دعت تركيا إلى احترام سيادة العراق، في الوقت الذي هددت فيه أنقرة أنها ستنفذ عملية عسكرية في داخل البلاد إذا لم تؤدِّ المحادثات المرتقبة بين اللجنة الثلاثية إلى حل المشكلة.

ومن الصباح إلى أخبار جريدة التآخي:
** نواب يعربون عن استيائهم لنقض القرارات التي يصدرها البرلمان من قبل السيد طارق الهاشمي
** عباس البياتي: المؤشرات كلها تدل على انضمام الحزب الإسلامي إلى التكتل الرباعي الجديد
** جبهة التوافق تصف محادثات الحزب الإسلامي مع السيد مسعود بارزاني بالإيجابية والبناءة

أما في صحيفة المشرق فنطالع:
** المطلك يطالب بحكومة إنقاذ وطني وإعلان العراق منطقة منكوبة
** مقتل أحد أعضاء مكتب السيستاني في النجف
** اعتقال أشخاص مرتبطين بمنظمة (مجاهدي خلق) الإيرانية في كربلاء

في حين غطت الصفحة الأخيرة من المشرق صوراً ولقطات من مباراة منتخبنا الوطني مع نظيره الفيتنامي الذي انتهى بفوز المنتخب العراقي بهدفين دون رد. وقالت المشرق:
** العراقيون يحتفلون بتأهل المنتخب إلى المربع الذهبي لأمم آسيا بعد فوزه على فيتنام

وفي صفحة اقتصاد من المشرق أيضاً نقرأ:
** سبع شركات دولية تقدم عروضها لبناء مطار كربلاء الدولي
** خبراء روس لتأهيل محطة الطاقة الكهربائية في الناصرية
** 500 معمل تغلق أبوابها وتسرّح 80 ألف عامل في العراق

نعود إلى الصباح وبالتحديد إلى مقالة حسين الوحيلي وتحت عنوان "المقابر الجماعية تحت الأرض .. فوق الأرض"، حيث يقول الكاتب:
"إن المقابر الجماعية التي اكتشفت بعد احتلال العراق شكلت صدمة كبيرة في حينها لدى الرأي العام العالمي والعربي والعراقي. وفي حينها أعلن ومن خلال وسائل الإعلام العراقي أنه سيحال المسؤولون عن هذه المقابر إلى العدالة. ولكن وبعد دخول قوات الاحتلال إلى العراق، وما تلاه من انفلات أمني وشيوع الفوضى العارمة في البلاد وترك الحدود مشرعة أمام القاصي والداني ودخول العصابات بكل أجنداتها المختلفة، بدأ مسلسل قتل العراقيين بالجملة، ونرى أن هذا المسلسل ذو الحلقات المتعددة الأشكال تنفذ كل حلقة منه بطريقة مبتكرة جديدة تتغير بعد كل فترة."
ويخلص الوحيلي إلى القول:
"إذا كنا قد شخصنا الجاني والقاتل في جريمة المقابر الجماعية التي اكتشفت تحت الأرض بعد الاحتلال وسقوط النظام، فمن المسؤول عن المقابر الجماعية التي هي فوق الأرض؟" وبحسب ما ورد في الصباح.

على صلة

XS
SM
MD
LG