روابط للدخول

قوات التحالف تعلن اعتقال عضو بارز في تنظيم القاعدة في العراق


ناظم ياسين

في ختام جلسة طويلة نادرة استمرت طوال ساعات الليل في واشنطن، صوّتت أغلبية أعضاء مجلس الشيوخ في الكونغرس الأميركي الأربعاء لصالح مشروع قانون تقدم به الديمقراطيون في شأن إعادة جميع القوات الأميركية من العراق بحلول نهاية نيسان 2008.
ولكن عدد الأصوات لم يصل إلى ستين صوتاً وهو المستوى اللازم لتجاوز عقبة إجرائية للمضي قُدماً في الأمر. وجاءت نتيجة التصويت في أعقاب مناقشات جرت على مدار الساعة اثنين وخمسين مقابل سبعة وأربعين صوتا. وبذلك يكون الجمهوريون قد تمكنوا من عرقلة تمرير مشروع القانون في مجلس الشيوخ.
وكان مجلس النواب الأميركي أصدر بالفعل مشروع قرار مماثلا خاصا بسحب القوات. لكن الرئيس جورج دبليو بوش هدد باستخدام حقه في النقض.


أعلن ناطق باسم القوات متعددة الجنسيات الأربعاء اعتقال عضو بارز في تنظيم القاعدة في العراق يعتقد انه يشكّل حلقة اتصال بين قادة الشبكة من غير العراقيين وأسامة بن لادن.
- صوت القائد العسكري الأميركي _
"اعتقلت قوات التحالف إرهابياً يدعى خالد عبد الفتاح داود محمود المشهداني المعروف أيضاً باسم أبو شهيد. ومن المعتقد أن المشهداني هو العراقي الأقدم في شبكة القاعدة في العراق. وهو مرافق مقرب من المصري المولد أبو أيوب المصري الذي يتزعم القاعدة في العراق."
وصرح البريغادير- جنرال كيفن بيرغنر بأن "القوات الأميركية اعتقلت خالد المشهداني العضو البارز في تنظيم القاعدة في العراق في الرابع من تموز الجاري في مدينة الموصل".
وأضاف بيرغنر أن "المشهداني قال خلال استجوابه إن قائد تنظيم القاعدة المفترض في العراق أبو عمر البغدادي هو شخصية وهمية وغطاء لزعيم الجماعة أبو أيوب المصري".
كما نقلت وكالة فرانس برس للأنباء عنه القول في تصريحات للصحافيين إن "الصوت الذي كان يمثّل الشخصية الرئيسية في التنظيم في التسجيلات الدعائية كان لأحد الممثلين وان المصري هو الزعيم الحقيقي لتنظيم القاعدة في العراق".
وتابع القائد العسكري الأميركي أن "المشهداني أكد أن المصري وقادة القاعدة في العراق حوله هم أجانب"، بحسب ما نُقل عنه.

في بغداد أيضاً، ذكرت الشرطة أن ضابطا برتبة مقدم في الشرطة العراقية وخمسة من حراسه فُقدوا الأربعاء خلال اشتباكات في منطقة إلى الجنوب من العاصمة العراقية.
واختفى المقدم سلام شعنون قائد شرطة الإسكندرية التي تبعد 40 كيلومترا جنوبي بغداد خلال قتال بين مسلحين وقوات الأمن العراقية أصيب فيه سبعة أشخاص على الأقل.
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن الشرطة أنها عثرت على حارس مصاب بجروح بالغة وأن قوات الأمن تفتش المدينة.
وقتل أربعة أشخاص يشتبه بانتمائهم للجماعات المسلحة في اشتباكات وقعت في منطقة المويلحة.
وقالت ناطقة باسم الجيش الأميركي إن القوات الأميركية لم تشترك في القتال ولكن الشرطة المحلية أبلغتها أن شعنون قد خُطف فيما يبدو.


أعلنت الشرطة مقتل شخص واحد وإصابة 15 آخرين الأربعاء عندما اقتحم مسلحون قرية في محافظة ديالى.
وقال العقيد راغب راضي وهو ناطق باسم العمليات الأمنية في المحافظة إن الهجوم الذي شُنّ على قرية الصافي شمالي مدينة بعقوبة أتى من ثلاثة اتجاهات معاً وان هناك نساء وأطفالا بين المصابين.
ولم يرد وصف فوري للمهاجمين، بحسب ما أفادت رويترز.


أعلنت مصادر أمنية وطبية عراقية مقتل ثمانية أشخاص وإصابة آخرين بجروح في هجمات متفرقة الأربعاء أبرزها انفجار متزامن لعبوتين ناسفتين جنوب شرقي بغداد.
ونقلت فرانس برس عن هذه المصادر أن "أربعة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب سبعة آخرون بجروح بانفجار متزامن لعبوتين ناسفتين صباح اليوم" الأربعاء.
وأوضحت أن "الانفجارين استهدفا سيارات مدنية قرب محطة وقود الجبهة في طريق القناة الرئيسي" جنوب شرقي بغداد.

وفي الناصرية، أعلنت مصادر أمنية مقتل "شخصين طفل وشرطي وإصابة ثمانية آخرين وهم امرأة وسبعة من عناصر الشرطة في هجومين منفصلين".
وأوضحت أن "قذيفة هاون سقطت على منزل قرب مركز للشرطة وسط قضاء سوق الشيوخ".
وأضافت أن سبعة من عناصر الشرطة أصيبوا بجروح بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم وسط قضاء سوق الشيوخ صباحا.

وفي العمارة، أعلن ضابط في الشرطة "مقتل عضو سابق في حزب البعث المنحل في هجوم مسلح وقع صباحا وسط المدينة".

وفي سياق الحوادث الأمنية أيضاً، نُقل عن ضابط في شرطة مدينة الكوت أن "مسلحين مجهولين اغتالوا حارسا ليلا يعمل في حي الجماهير في ساعة مبكرة من صباح اليوم" الأربعاء.


أعلن رئيس هيئة أركان الجيش في أرمينيا أنه تم استبدال عناصر وحداتها المنتشرة في العراق في إطار القوات متعددة الجنسيات هناك.
تفاصيل النبأ في سياق المتابعة التالية التي وافانا بها مراسل إذاعة العراق الحر ميخائيل ألاندارينكو:
"أجرت أرمينيا عملية استبدال لقواتها المرابطة في العراق في إطار التحالف الدولي. رئيس هيئة أركان الحرب الأرمنية الجنرال (سيران هوغانيان) ألقى كلمة أثناء مراسم إرسال الجنود إلى العراق قال فيها إنهم يؤدون مهمّة في غاية الجدية من اجل مصالح ارمينا الوطنية. وأشار الجنرال الأرمني إلى أن وزارة دفاع بلاده تقدر تقديرا عاليا خدمة الجنود الأرمن في كل من العراق وإقليم كوسوفو.
يُذكر أن أرمينيا تشارك في العملية العراقية منذ أواخر كانون الثاني عام 2005، وما يزيد على 300 جندي ارمني قد خدموا في العراق في إطار التحالف الدولي. "


في دمشق، اجتمع المبعوث الفرنسي جان كلود كوسيران مع عدد من كبار المسؤولين السوريين الأربعاء لمناقشة الأزمة السياسية في لبنان.
يذكر أن الزيارة التي يقوم بها كوسيران لسوريا هي أول زيارة رسمية فرنسية للبلاد منذ اغتيال رفيق الحريري رئيس وزراء لبنان الأسبق عام 2005.
وصرح كوسيران بعد أن اجتمع مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم بأنه أطلع المسؤولين السوريين على نتائج اجتماع بين ممثلي القوى السياسية اللبنانية الذي استضافته فرنسا الأسبوع الماضي.

وفي باريس، صرح وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير الأربعاء بأن إرسال الموفد جان كلود كوسران الى دمشق يشكّل "بادرة على طريق التهدئة" مع سوريا.
وقال كوشنير في ختام لقاء مع نظيره البريطاني ديفيد ميليباند إن إرسال هذا "الموفد الأول" الثلاثاء والأربعاء إلى دمشق "بدا لنا مبادرة جيدة على طريق التهدئة" استجابةً لما وصفها بـ"إشارات إيجابية" أرسلتها سوريا في شأن لبنان.


ذكرت مصادر أمنية لبنانية الأربعاء أن جنديين لبنانيين قتلا خلال الليل في مبنى مفخخ في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين حيث تتواصل المعارك منذ شهرين مع مسلحين من الجماعة التي تعرف باسم (فتح الإسلام).
ودخلت قوات الجيش اللبناني مخيم نهر البارد في شمال لبنان وسيطرت على مزيد من المناطق بداخله في محاولة لمحاصرة هؤلاء المسلحين وإجبارهم على الاستسلام. فيما قام المسلحون بتلغيم المباني حول المخيم وداخله ونصبوا فيها شراكا في محاولة لردع الجنود اللبنانيين.
وسقط في المعارك ما لا يقل عن 230 قتيلا بينهم 109 جنود في أسوأ معارك داخلية منذ انتهاء الحرب الأهلية قبل 17 عاما. كما قتل أيضا 81 مسلحا على الأقل و40 مدنيا منذ بدء الاشتباكات في 20 أيار.
وقال شهود إن اشتباكات اندلعت في الطريق الرئيسي في المخيم يوم الأربعاء. وأطلق الجيش نيران المدفعية وقذائف الدبابات ورَدّ المقاتلون بنيران الأسلحة الآلية وإطلاق مجموعة من صواريخ الكاتيوشا لكن لم تحدث إصابات.


في رام الله، قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأربعاء إنه سيُصدر قريبا مراسيم تدعو لإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية جديدة.
وكانت حركة المقاومة الفلسطينية (حماس) التي سيطرت على قطاع غزة الشهر الماضي فازت في الانتخابات التشريعية التي جرت في كانون الثاني عام 2006 ورفضت مرارا إجراء انتخابات تشريعية مبكرة.
ولم يذكر عباس الذي أدلى بتصريحاته خلال اجتماع مع خافيير سولانا منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوربي متى ستجرى هذه الانتخابات.
فيما نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مساعد بارز للرئيس الفلسطيني لم تذكر اسمه أن المراسيم قد تصدر في وقت لاحق من الأسبوع الحالي.


في طرابلس الغرب، قال وزير الخارجية الليبي عبد الرحمن شلغم الأربعاء إن "الكرة الآن في ملعب بلغاريا والاتحاد الأوربي" بعد أن خفّض القضاء الليبي أحكام الإعدام بحق فريق طبي بلغاري إلى السجن المؤبد.
ونُقل عن الوزير في تصريح صحافي "إن قرار مجلس القضاء الأعلى الليبي لا يطوي الملف تلقائيا فما زالت هناك مرحلة هامة وهي إعطاء ضمانات علاجية للأطفال وأسرهم والكرة الآن في الملعب الأوربي والبلغاري"، بحسب تعبيره.
وأشار شلغم إلى أن هناك "اتفاقية بين ليبيا وبلغاريا تغطي الجوانب المدنية والجنائية للقضية".
وكان أعضاء الفريق الطبي المكوّن من طبيب فلسطيني الأصل وخمس ممرضات بلغاريات اتهموا منذ ثماني سنوات بنقل فيروس الايدز عمدا إلى 438 طفلا ليبيا في مدينة بنغازي ثاني اكبر المدن الليبية وتوفي 56 من هؤلاء الأطفال.
وأفلت المتهمون من عقوبة الإعدام اثر تخفيض أعلى سلطة قضائية في ليبيا الحكم عليهم إلى السجن المؤبد. وقد يتيح هذا القرار تسليم المحكومين إلى بلغاريا لقضاء عقوبتهم فيها بموجب اتفاق ثنائي لتسليم المتهمين موقع بين ليبيا وبلغاريا في 1981.

وفي باريس، أعلن الناطق باسم الرئاسة الفرنسية الأربعاء أن الرئيس نيكولا ساركوزي قد يتوجه "قريبا" إلى ليبيا تلبيةً لدعوة الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي إذا كان ذلك يساهم في "تسوية" قضية الممرضات البلغاريات.
وأكد الناطق باسم الرئاسة دافيد مارتينون أن الرئيس الفرنسي والزعيم الليبي تحادثا هاتفيا مساء الثلاثاء وان الأخير دعا ساركوزي لزيارة ليبيا، بحسب ما أفادت فرانس برس.


في ساو باولو، واصل عمال الإنقاذ الأربعاء انتشال جثث ضحايا
طائرة الركاب البرازيلية التي تحطمت الثلاثاء عند أكثر مطارات البلاد ازدحاما ما أدى إلى مقتل نحو 200 فرد في ثاني أسوأ كارثة جوية في البرازيل في أقل من عام.
وانتشل عمال الإنقاذ 128 جثة من بين الأنقاض وقالوا إن من غير الممكن أن يكون أحد ممن كانوا على متن الطائرة من طراز إيرباص ايه 320 قد نجا.
وفقدت الطائرة القادمة من بورتو اليغري في جنوب البرازيل السيطرة أثناء الهبوط في مطار كونغوناس بساو باولو حيث
انزلقت على الممر المبلل بمياه الأمطار واندفعت صوب طريق مزدحم واصطدمت بمحطة وقود ومنشأة لشحن البضائع كان بها عاملون.


في إسلام آباد، صرح مسؤول حكومي بأن الرئيس الباكستاني برفيز مشرف استبعد الأربعاء إعلان حالة الطوارئ في البلاد في مواجهة أعمال العنف المتصاعدة من جانب المتشددين.
ونقل المسؤول عن مشرف قوله خلال لقاء مع رؤساء تحرير الصحف إن "حالة الطوارئ لن تفرض"، بحسب تعبيره.
وقتل أكثر من 100 شخص غالبيتهم من الشرطة والجيش في تفجيرات انتحارية وإطلاق نار في شمال غرب باكستان هذا الشهر.
وفي ميران شهر قال مسؤولو مخابرات إن مسلحين متشددين هاجموا قافلة لقوات الأمن الباكستانية في إقليم وزيرستان الشمالي قرب حدود أفغانستان الأربعاء وقُتل في الهجوم 16 جنديا بعد يوم من مقتل 16 شخصا في تفجير انتحاري في العاصمة الباكستانية.


أخيراً، وفي الهند، قال مسؤولون الأربعاء إن الأمطار الموسمية الغزيرة التي هطلت على جنوب البلاد طوال اليومين الماضيين أحدثت انهيارات أرضية أدت إلى مقتل 22 شخصا على الأقل وتشريد نحو 4500 آخرين.
وصرح ناطق باسم إدارة مواجهة الكوارث بأن حصيلة القتلى منذ بدء هطول الأمطار الموسمية على ولاية كيرالا في حزيران بلغت 143. ويعيش أكثر من 27 ألفا في مئات من مخيمات الإيواء.
ومن المتوقع هطول المزيد من الأمطار خلال الأيام الثلاثة القادمة. يذكر أن أكثر من 770 شخصا قتلوا منذ بدء موسم الأمطار الموسمية في كلٍ من الهند وباكستان وبنغلادش وأفغانستان.

على صلة

XS
SM
MD
LG