روابط للدخول

براون: بريطانيا تتوقع سحب 500 جندي من قواتها في العراق خلال أسابيع


ناظم ياسين

صرح وزير الدفاع البريطاني دس براون الاثنين بأن بلاده تتوقع سحب 500 جندي من قواتها البالغ قوامها 5500 فرد في جنوب العراق في غضون أسابيع وأنها ستجري تقييماً بعد ذلك في شأن الموعد الذي يمكنها سحب بقية قواتها.
وقال براون في كلمة أمام مجلس العموم البريطاني "وصلنا إلى مرحلة لنا فيها 5500 جندي في العراق وإذا استطعنا كما نتوقع تسليم قصر البصرة للسيطرة الأمنية العراقية خلال أسابيع فسنتمكن من خفض القوات بمقدار 500" فرد آخر، على حد تعبيره.
وأضاف أنه "في تلك المرحلة سنجري تقييما لقدرة قوات الأمن العراقية بالتشاور مع حلفائنا وأساسا مع حليفنا الرئيسي الولايات المتحدة الأميركية بشأن قدرتنا على الانطلاق من تلك النقطة إلى حيث يمكننا سحب قواتنا"، بحسب ما نقلت عنه وكالة رويترز للأنباء.


ذكرت الشرطة العراقية أن 85 شخصا على الأقل قتلوا اليوم الاثنين في مدينة كركوك في هجوم انتحاري بشاحنة ملغمة في سوق مزدحمة وهجوم منفصل بسيارة ملغمة متوقفة في شارع مزدحم.
وأضافت الشرطة أن الانفجارين أسفرا أيضا عن إصابة نحو 180 آخرين بجروح محذرةً من احتمال ارتفاع عدد الضحايا.
وأفادت وكالات أنباء عالمية بأن انفجار الشاحنة الملغمة وقع قرب أحد مكاتب الاتحاد الوطني الكردستاني وأنه أدى إلى تناثر الجثث في السوق. كما أشعل النيران في العديد من السيارات وحاصر ركاب حافلة حيث لقوا حتفهم حرقا.
أما الانفجار الثاني بسيارة ملغمة فقد وقع في منطقة تجارية قرب متاجر ومرأب حافلات. ووقع الانفجاران على بعد دقائق من بعضهما.


قال الجيش الأميركي إن نحو 8000 جندي بدأوا الاثنين عملية جديدة تستهدف مقاتلي القاعدة في منطقة جنوبي العاصمة العراقية. وذكر الجيش في بيان أن العملية تستهدف وقف تدفق السلاح والمقاتلين على جنوب بغداد، بحسب ما نقلت عنه وكالة رويترز للأنباء.
وفي غارات بدأت قبل الفجر وصلت القوات الأميركية المحمولة جوا بطائرات الهليكوبتر إلى منطقة وُصفت بأنها ملاذ آمن للقاعدة حول وادي نهر الفرات على بعد 35 كيلومترا إلى الجنوب من بغداد.
وصرحت ناطقة باسم الجيش الأميركي بأن المنطقة التي بها شبكة كبيرة من القنوات كانت مسرحا لمعارك عنيفة بين القوات الأميركية والمقاتلين من قبل وأن الجنود الأميركيين طلبوا دعما جويا مرة واحدة على الأقل في الساعات الأولى من العملية.

في سياق الحوادث الأمنية، ذكرت الشرطة العراقية أن خمسة جنود عراقيين قتلوا في انفجار قنبلة مزروعة على الطريق في شمال شرقي بغداد الاثنين.
وأصيب جندي أيضا في الهجوم الذي تعرضت له دوريتهم قبل الفجر في منطقة بوب الشام.
وسقط قتيلان أيضا كما أصيب ستة في انفجار قذيفتيْ هاون سقطتا على حي أبو دشير السكني في جنوب بغداد.


أعلن ضابط في قيادة شرطة الحدود العراقية الاثنين فرار 24 موقوفا إيرانيا عبروا الحدود إلى داخل العراق بصورة غير شرعية من أحد مراكز الشرطة شمال مدينة الكوت.
ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن الضابط الذي رفض الكشف عن اسمه أن "24 موقوفا إيرانيا بتهمة التسلل إلى العراق بصورة غير شرعية فروا من مركز شرطة بدرة على الحدود العراقية الإيرانية صباح الأحد بعد أن حطموا نافذة السجن". وأضاف أنه "تم القبض على أربعة منهم وأودعوا السجن مرة أخرى".
كما نُقل عن الضابط العراقي أن "المعتقل الذي كانوا فيه يضم 120 إيرانيا حُكم على بعضهم بالسجن لمدة ستة اشهر فيما لا يزال آخرون ينتظرون عرضهم للقضاء".
وأشار الضابط إلى ما وصفه بـ"تواطؤ من قبل الشرطة مع الموقوفين" مؤكداً أن "تحقيقا فتح بالقضية لمعرفة ملابسات الحادث"، بحسب تعبيره.


أُعلن في الرياض الاثنين أنه تم تسليم 16 سعوديا بعد أن أفرجت عنهم الولايات المتحدة من قاعدتها البحرية في خليج غوانتانامو بكوبا.
ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن وزير الداخلية الأمير نايف بن عبد العزيز قوله إن العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز يرغب في الإفراج عن جميع المحتجزين في معتقل غوانتانامو.
فيما نقلت قناة (العربية) الفضائية عن مسؤولين سعوديين قولهم إنه ما زال 53 سعوديا محتجزين هناك.
وأفرجت السعودية عن الكثيرين من 45 أعيدوا إلى المملكة في العام الماضي بعد أن أنهوا فترة العقوبة في السجون السعودية بموجب اتفاق مع واشنطن.


في دمشق، بحث الرئيس السوري بشار الأسد مع رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الاثنين كيفية زيادة الاستثمارات الإماراتية في سوريا التي تسعى لاجتذاب رؤوس الأموال العربية بعد أن اتخذت خطوات نحو الانفتاح الاقتصادي.
ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن الشيخ خليفة أن البلدين حققا "إنجازات ملموسة خلال السنوات الأخيرة في مسيرة التعاون المشترك في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية"، بحسب تعبيره.
وكان الشيخ خليفة بدأ الأحد زيارة رسمية لسوريا تستمر يومين يرافقه فيها وزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد آل نهيان وعدد من المسؤولين الاقتصاديين.


في القدس، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت خلال لقائه الاثنين رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أن إسرائيل تعتزم إطلاق سراح 250 سجينا فلسطينيا بحلول نهاية الأسبوع الحالي.
وصرح مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى للصحافيين إثر انتهاء اللقاء بأن "رئيس الوزراء اطلع عباس على التطورات في شأن إطلاق سراح الأسرى"، على حد تعبيره.
كما نُقل عنه القول إن لجنة وزارية ستجتمع غدا للنظر في لائحة تضم 250 سجينا وضعتها الأجهزة الأمنية الإسرائيلية وما أن تصدر الموافقة سيتم إطلاق سراحهم الجمعة.


قتل جنديان لبنانيان الاثنين في المعارك بين الجيش وعناصر مجموعة (فتح الإسلام) المتحصنين داخل مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في شمال البلاد، بحسب ما أفاد ناطق باسم الجيش.
ولم يُدلِ الناطق العسكري اللبناني بتفصيلات أخرى.
يذكر أن المعارك التي تعد الأكثر دموية منذ نهاية الحرب الأهلية في لبنان عام 1990 والتي بدأت في 20 أيار أسفرت عن مقتل نحو 200 شخص بحسب تقديراتٍ لوكالة فرانس برس من بينهم 99 عسكريا فيما يتعذر تحديد عدد قتلى (فتح الإسلام) بدقة بسبب وجود جثث عناصرها داخل المخيم.

وفي جنوب لبنان، أفاد مصدر عسكري بأن انفجارا وقع الاثنين على جسر القاسمية الواقع على بعد تسعة كيلومترات إلى الشمال من مدينة صور.
ونُقل عن ناطقة باسم القوات التابعة للأمم المتحدة (يونيفيل) أن الانفجار أسفر عن إلحاق أضرار بسيارة جيب تابعة للكتيبة التنزانية دون أن يؤدي إلى وقوع إصابات.
وكانت عناصر القوات الدولية المعززة (يونيفيل) انتشرت الصيف الماضي إلى جانب الجيش اللبناني في جنوب لبنان من الحدود مع إسرائيل وحتى نهر الليطاني الذي يمر تحت جسر القاسمية تطبيقاً للقرار 1701 الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.


أعلن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي الاثنين أن مفتشي الوكالة أكدوا إغلاق كوريا الشمالية لمفاعلها النووي.
وأضاف البرادعي في تصريحات أدلى بها في بانكوك أنه تم التحقق من غلق المفاعل النووي وأن الخطوة التالية من عملية معقدة ستستغرق وقتا للانتهاء منها هي التأكد من أن المنشآت النووية الكورية الشمالية الأخرى أغلقت وأصبحت غير ضارة.


في داكا، أعلن حزب رابطة عوامي الذي تتزعمه الشيخة حسينة رئيسة وزراء بنغلادش السابقة ومسؤولون قضائيون أن الشرطة اعتقلتها من منزلها الاثنين ووضعتها في السجن لمواجهة تهمة الابتزاز.
وكانت الشرطة رفعت قضيتين على حسينة في حزيران الماضي لابتزازها ما يعادل 1.16 مليون دولار من رجليْ أعمال. وقد اعتُقلت اليوم بموجب واحدة من هاتين القضيتين.
وواجهت حسينة من قبل اتهامات أخرى بالفساد وإساءة استغلال السلطة خلال فترة رئاستها للحكومة بين عاميْ 1996
و2001 . ونفت حسينة هذه الاتهامات.
ولم يُدلِ محاموها بتصريحات للصحافيين على الفور. فيما قال أحدهم "سنكشف عن كل التفاصيل في وقت قريب"، بحسب تعبيره.


في لندن، أُعلن الاثنين أن الحكومة البريطانية ستطرد أربعة دبلوماسيين من السفارة الروسية وتعلق مفاوضات تيسير تأشيرات الدخول ردّاً على رفض موسكو تسليم مشتبه به في جريمة قتل الكسندر ليتفينينكو.
وقد جاء إعلان القرار على لسان وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند في كلمة أمام مجلس العموم.
يذكر أن ليتفينينكو، وهو ضابط سابق في جهاز الأمن الاتحادي الروسي، فرّ إلى بريطانيا وتحوّل إلى منتقد شديد للرئيس الروسي فلاديمير بوتين. ومات في لندن بعد تناول جرعة قاتلة من البولونيوم المشع 210.
ورفضت موسكو منذ ذلك الحين تسليم اندريه لوغوفوي ضابط أمن الدولة السابق. ويريد الادعاء البريطاني تقديمه إلى محكمة بريطانية واتهامه بقتل ليتفينينكو.

وفي موسكو، أفادت وكالة (ريا) نوفوستي الرسمية للأنباء الاثنين بأن روسيا ستقدم ما وُصف بـ "رد ملائم" على قرار بريطانيا طرد أربعة من الدبلوماسيين بسبب رفض الحكومة الروسية تسليم مشتبه به في قضية قتل عميل المخابرات السابق ألكسندر ليتفينينكو.
ونسبت الوكالة إلى مصدر لم تذكر اسمه القول إن روسيا سترد على الإجراء البريطاني الذي شمل أيضا وقف المحادثات الرامية لتسهيل إصدار التأشيرات للسفر بين البلدين. ولم تعط الوكالة مزيدا من التفاصيل.


ذكر ناطق باسم وزارة الخارجية البريطانية الاثنين أن انفجارا وقع خارج السفارة البريطانية في سانتياغو عاصمة تشيلي مما ألحق ضررا بسيطا بالمبنى.
وأضاف أنه لم ترد تقارير بوقوع قتلى وجرحى وأن تحقيقا بدأ.
وأفادت رويترز بأنه وفقاً لموقع الخارجية البريطانية على شبكة الإنترنت فإن نحو 50 ألف سائح بريطاني يزورون تشيلي كل عام. فيما قال مركز معلومات السفريات البريطاني الرسمي إن التهديد بوقوع أعمال إرهابية في تشيلي منخفض.

في اليابان، أسفر زلزال قوي ضرب شمال غربي البلاد الاثنين عن سقوط سبعة قتلى على الأقل وإصابة أكثر من 800 وسوّى العديد من المنازل بالأرض وتسبب في اندلاع حريق صغير في أكبر محطة للطاقة النووية في العالم.
واهتزت المباني في المنطقة التي شعرت بالزلزال والممتدة حتى العاصمة طوكيو كما أغلقت مفاعلات الطاقة النووية في نيغاتا بشكل تلقائي لفحصها ولكن لم ترد تقارير تفيد بوقوع تسرب.
وأفادت وسائل الإعلام اليابانية بأن امرأتين في الثمانينات لقيتا حتفيهما عندما انهار منزلاهما من جراء الزلزال الذي بلغت قوته 6.8 درجة وكان مركزه نيغاتا الواقعة على بعد نحو 250 كيلومترا شمال غربي طوكيو.


أخيراً، وفي تايوان، أفرجت السلطات الاثنين عن نحو 11 ألف سجين من مرتكبي جرائم غير خطيرة ومعظمهم من متعاطي المخدرات بفضلِ عفوٍ أصدره الرئيس التايواني تشن شوي- بيان قبل الانتخابات.
وغادر 10943 سجينا السجون في شتى أنحاء تايوان في جماعات صغيرة. وستراقب وزارة الصحة 643 مريضا بالأيدز من بين هؤلاء الأشخاص.
وقال الناطق باسم الرئاسة ديفيد لي إن هذا الإفراج الجماعي المبكر الذي لم تشهد تايوان مثله منذ عام 1991 أعطى السجناء بداية جديدة، بحسب ما نقلت عنه رويترز.
هذا فيما اعتبر مراقبون أن هذه الخطوة استراتيجية انتخابية حيث يواجه (الحزب الديمقراطي التقدمي) الذي يتزعمه الرئيس تشن حملة انتخابية صعبة للفوز بمقاعد في البرلمان في 12 كانون الثاني وفي انتخابات الرئاسة في 22 آذار. ومن المفترض أن يتقاعد تشن العام المقبل بسبب القيود التي يفرضها الدستور على مدة الرئاسة.

على صلة

XS
SM
MD
LG