روابط للدخول

الصحف الأردنية عن الشأن العراقي .. الخميس 12 تموز


حازم مبيضين – عمّان

من عناوين الصحف الأردنية:
** المخابرات الأميركية تدعو إلى مصالحة سياسية في العراق
** أكراد العراق يرفضون تعديلات قانون النفط
** حيوانات هجينة تأكل البشر وتثير الذعر في البصرة
** «التمييز» تنقض حكما لـ «أمن الدولة» لمتهم في قضية خلية إرهابية
** الحكم بسجن النائب مشعان الجبوري وابنه 15 عاما
** ضبط شاحنة قادمة من سورية محملة بـ 200 حزام ناسف

وإلى التفاصيل من صحيفة العرب اليوم التي نقلت عن مصدر أمني عراقي قوله إن قوات الأمن العراقية احتجزت أمس الأربعاء شاحنة محملة بـ 200 حزام ناسف وكميات من المواد المتفجرة قادمة من سورية عبر نقطة الوليد الحدودية وإن الشاحنة يقودها عراقي.

وتنقل العرب اليوم عن بيان صادر عن المركز الوطني العراقي للإعلام أن محكمة عراقية أصدرت حكما بسجن النائب السابق مشعان الجبوري وابنه يزن لمدة 15 سنة بتهمة الفساد الإداري.

وتقول صحيفة الدستور إن محكمة التمييز نقضت الحكم الصادر عن محكمة أمن الدولة والقاضي بوضع المتهم العراقي محسن مظلوم جسام شرهان الويسي بالأشغال الشاقة لمدة 15 عاما، وهو أحد أعضاء خلية إرهابية تنتمي لتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين مؤلفة من سبعة أعضاء من جنسيات ليبية وعراقية. وبينت محكمة التمييز أنها تجد أن على محكمة أمن الدولة أن تستظهر وبشكل جلي وواضح عناصر كل من الجرمين المسندين للمتهم علما بأنها قامت باستظهار عناصر هاتين التهمتين وبشكل مجمل بحق جميع المتهمين من الأول وحتى السابع دون أن توضح بشكل مفصل ما إذا كانت الأفعال التي ارتكبها المتهم تشكل عناصر وأركان التهمتين المسندتين إليه وكان عليها أن تناقش البينة الدفاعية المقدمة منه وذلك فيما يتعلق بكيفية ضبط أقواله لدى المحقق.

وتقول صحيفة الغد إنه بعد أن عانت البصرة جراء الصراع بين مختلف الميليشيات، برزت حيوانات هجينة مشابهة نوعا ما للغرير تجوب الشوارع ليلا وتهاجم السكان مثيرة الذعر في صفوفهم. وقال مدير مستشفى البصرة البيطري إن حيوانات الغرير (وبالعامية الكرطة) ظهرت العام 1986، "وما يتردد حول جلب القوات البريطانية هذا الحيوان غير صحيح على الاطلاق".

ومن الصفحات الثقافية في الرأي نقرأ أنه صدر للشاعر العراقي عبود الجابري ديوانه الشعري الأول بعنوان (فهرس الأخطاء) محتوياً خمسة وعشرين نصاً شعرياً سعى الشاعر من خلالها لإضاءة تجربة تجاوزت العقدين في مواجهة النص الشعري والاحتفاء به وهو يمضي، في حركة سريّة، من الخاص إلى العام، ومن الذاتي المنشغل بتفاصيل الحلم إلى الموضوعي في مراقبته الحرّة لوقائع الحياة وقد شكّلت مادةً أثيرة للانتقال بالنص الشعري إلى مساحات جديدة. (فهرس الأخطاء) كما تقول الرأي عمل شعري ينحت قدرته على الإصغاء للخفي، وغير المعلن، من الأصوات.

على صلة

XS
SM
MD
LG