روابط للدخول

الصحف المصرية عن الشأن العراقي .. الاثنين 9 تموز


أحمد رجب – القاهرة

قالت صحيفة الأهرام نقلا عن صحيفة تايمز البريطانية إن وزير الخارجية الأمريكية السابق كولين باول كشف عن أنه قبل الحرب في العراق أمضى ساعتين ونصف الساعة في محاولة إقناع الرئيس جورج بوش بعدم غزو العراق،‏ مشيرا إلى أنه يعتقد أن الصراع الدائر حاليا بالعراق لا يمكن للقوات الأمريكية حسمه. وقالت الصحيفة المصرية إنه، من ناحية أخری‏، كشف أليستر كامبل مدير مكتب اتصالات رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير عن أن بلير كان يرغب في الاستقالة من منصبه في نهاية فترة ولايته الثانية‏ وقبل نشوب الحرب على العراق، كما نقلت عن كامبل أنه قال لصحيفة صنداي تايمز البريطانية إن بلير كان يخطط لإعلان قراره بعدم خوض الانتخابات لفترة ولاية ثالثة منتصف عام‏ 2002، إلا أنه حذره من أن ذلك سيجعله كالبطة العرجاء‏.‏‏

من جهتها نقلت صحيفة الجمهورية عن مسؤولين بارزين في الإدارة الأمريكية لم تسمهم أن الحكومة العراقية لن تستطيع على الأرجح تحقيق أي من الأهداف السياسية أو الأمنية التي حددتها لهم إستراتيجية الرئيس الأمريكي جورج بوش في يناير / کانون الثاني الماضي. وقال هؤلاء المسئولون إن البيت الأبيض يخطط لإبلاغ الكونغرس أنه يحقق تقدما في جوانب أخرى في مقدمتها التحول المزعوم لشيوخ قبائل الأنبار ضد تنظيم القاعدة. وانخفاض أعداد قتلى العنف الطائفي، على حد تعبير الصحيفة المصرية.

ونقلت معظم صحف القاهرة ومن بينها صحيفة المصري اليوم عن شبكة سي بي أس (CBS) الإخبارية الأمريكية أن زعماء عراقيين سياسيين بارزين سوف يتقدمون إلى البرلمان العراقي يوم 25 يوليو / تموز الحالي بالتصويت بسحب الثقة من حكومة نوري المالكي رئيس وزراء العراق وإسقاطها تمهيداً لتشكيل حكومة تكنوقراط غير طائفية. وذكرت الصحيفة أن هذه الخطوة تتخذ بمساندة غير معلنة من نائب الرئيس الأمريكي ديك تشيني لحساب تحالف من الساسة العراقيين يدعى "مشروع العراق"، وأكدت أن تشيني ناقش تفصيلا هذه الخطوة مع طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي أثناء زيارته الأخيرة للعراق.

ويبدو أن عدوى الإرهاب في مترو الأنفاق انتقلت من بريطانيا إلى القاهرة، وتقول صحيفة الوفد أن الأحد شهد استنفارا أمنيا في محطة مترو أنفاق شبرا وهو أحد الأحياء الشهيرة في القاهرة وذلك بعدما تلقت الشرطة المصرية بلاغا بوجود أحد الأشخاص ينوي تفجير المحطة. وتقول الصحيفة إن محطة المترو تخضع لتكثيف في الإجراءات الأمنية تحسبا لأية طوارئ.

على صلة

XS
SM
MD
LG