روابط للدخول

الصحف المصرية عن الشأن العراقي .. الأحد 8 تموز


أحمد رجب – القاهرة

تستنكر صحف القاهرة المذابح التي يرتكبها إرهابيون في مناطق مختلفة من العراق، وتقول صحيفة الأهرام إنه في مذبحة بشعة شهدها العراق السبت‏‏ لقي ‏105‏ أشخاص مصرعهم وأصيب‏ 250‏ آخرون جراء انفجار شاحنة ملغومة وسط سوق شعبية في قرية آمرلي التركمانية شمال بغداد‏.‏ ونقلت عن المقدم سامان حميد،‏ مساعد مدير التنسيق المشترك في شرطة طوز خورماتو، بأن الشاحنة كانت محملة بالطوب واتجهت صوب المحال التجارية‏ وأن عدة منازل دمرت نتيجة قوة الانفجار‏ الذي دمر‏15‏ متجرا‏ ووصلت مساحة الدمار إلى نحو ‏70‏ مترا بعيدا عن موقع الانفجار.‏ وأضاف أن خمسة أشخاص في عداد المفقودين‏.‏ وفي الوقت نفسه‏،‏ كما تقول الأهرام، فجر انتحاري يرتدي حزاما ناسفا نفسه في سرادق تعزية بإحدى القرى في محافظة ديالی بشمال شرق بغداد،‏ ما أدی إلى مقتل ‏22‏ شخصا‏ وإصابة‏ 15‏ آخرين‏.‏ وتبع الانفجار بنصف ساعة‏ تفجير آخر قرب مقهى بالمحافظة نفسها‏‏ ما أدى إلى مقتل‏26‏ شخصا‏ وإصابة ‏33‏ آخرين‏.‏

ومن جهتها وصفت صحيفة الجمهورية العمل الإرهابي في محافظة كركوك بالمذبحة، وقالت إن هذه المذبحة شهدها العراق السبت ضمن سيل من الانفجارات والاشتباكات التي هزت معظم المدن العراقية وأسفرت عن مقتل تسعة جنود أمريكيين وبريطانيين وإصابة 12 آخرين بجروح وعن مقتل 160 عراقيا وإصابة حوالي 250 آخرين بجروح.

وفي الوقت ذاته اهتمت المصري اليوم بحَث الرئيس العراقي جلال طالباني إيران على المساعدة في كبح جماح ميليشيات تقوم بأعمال عنف طائفي في بلاده، وقال إن سوريا وإيران يمكنهما أن يسهلا على العراق مكافحة الإرهاب. وقال طالباني إن إيران يمكنها المساعدة في كبح جماح وإعادة تأهيل ميليشيات معينة لها صلات مع إيران وتثير مشاكل طائفية. ونقلت المصري اليوم عن طالباني قوله إنه إذا كسب العراق سوريا وإيران في صفه في مكافحته الإرهاب فإن المهمة ستكون أيسر، وسيتمكن من القضاء على 70% من الإرهاب.

وعلى صعيد آخر اهتمت صحيفة المساء بتحذيرات رئيس الوزراء العراقي للتيار الصدري، وقالت إن رئيس الوزراء نوري المالكي وجه انتقادات شديدة اللهجة هي الأولى من نوعها إلى التيار الصدري، مطالباً إياه باتخاذ قرارات حاسمة وواضحة حيال العملية السياسية ومحذراً من عصابات صدامية وبعثية متلبسة التيار. وقالت المساء إن المالكي شدد أمام الصحفيين في ختام لقائه رئيس الجمهورية جلال طالباني على أهمية الالتزام الجدي للمساهمة في العملية السياسية حيث لا يمكن أن تضع قدماً داخلها والأخرى مع العنف والإرهاب.

على صلة

XS
SM
MD
LG