روابط للدخول

تقارير صحفية: معظم المشتبه بهم في هجمات السيارات المفخخة في بريطانيا ينتمون إلى تنظيم القاعدة


أياد الکيلاني – لندن

تفيد آخر التقارير بأن معظم المشتبه في كونهم إرهابيين ينتمون إلى تنظيم القاعدة، والمتهمين بمحاولة تنفيذ هجمات بسيارات مفخخة في بريطانيا، هم من الأطباء الأجانب العاملين ضمن خدمة الرعاية الصحية في البلاد. وفي تطور سيثير تساؤلات حول تدابير التزكية المعمول بها فيما يتعلق بالأطباء الأجانب، تأكد اليوم أن خمسة من بين السبعة الذين احتجزتهم الشرطة البريطانية هم من دول الشرق الأوسط، وقدموا حديثا إلى البلاد للعمل في المستشفيات البريطانية.
وتفيد صحيفة الـDaily Telegraph في تقريرها حول الموضوع بأن أحد المحتجزين – ويدعى محمد جميل عبد القادر العشة – هو أردني الجنسية فلسطيني الأصل، وربما يكون الرأس المدبر لعمليتي لندن وغلاسكو، تم القبض عليه مع زوجته على أحد الطرق السريعة قرب غلاسكو.
كما أشارت مصادر الشرطة إلى أن طبيبا عراقيا اسمه (بلال عبد الله) ويعمل بأحدى مستشفيات اسكتلندا، من بين المحتجزين السبعة. وأشارت قنوات التلفزيون البريطانية إلى أن بلال عبد الله هو أحد منفذي اعتداء مطار غلاسكو.
من جهة أخرى أفادت مصادر الشرطة بأن السيارتين المفخختين في لندن كانتا ستفجران عبر هاتفين جوالين تركا في السيارتين، وأدى فحصهما من قبل خبراء الشرطة إلى الوصول للمشتبه فيهم الذين تم احتجازهم خلال اليومين الماضيين.
كما تشير التقارير إلى أن سائق السيارة رباعية الدفع التي استخدمت في عملية غلاسكو يعالج الآن في المستشفى الذي كان يعمل فيه، ولقد أجريت له عملية جراحية أمس، إلا أن مصادر المستشفى تشير إلى أن احتمالات نجاته من الحروق التي أصابت 90% من جسمه ضعيفة.
أما صحيفة The Times فتنبه في تقريرها اليوم إلى أن المؤامرة الفاشلة لتنفيذ اعتداءات غلاسكو ولندن اكتسبت بعدا دوليا إضافيا، مع القبض على طبيب هندي في أستراليا، ويعتبر الطبيب السادس المحتجز فيما يتعلق بمحاولتي التفجير.
وجاءت أنباء القبض على الطبيب الهندي (محمد حنيف) في الوقت الذي عقد فيه مجلس المسلمين في بريطانيا مؤتمرا صحافيا ندد فيه بالمؤامرتين الإرهابيتين،وبتنامي التطرف.
وأكد أمين عام المجلس محمد عبد الباري في كلمته أمام الصحافيين: على إلتزام الوضوح التام إزاء ما جرى ، من أن الذين يتعمدون قتل وتشويه الناس الأبرياء هم أعداء الجميع . لافتاً الى انه لا توجد أية قضية على الإطلاق تبرر وحشية كهذه ، وان الذين يمارسون مثل هذه الأفعال، والذين يقدمون لهم الدعم، هم أعداء الجميع، من مسلمين وغيرهم من الذين ينتمون الى ديانات أخرى ، مشيراً الى انهم أعداء القيم المشتركة التي تجمع بين الذين يعيشون في المملكة المتحدة – بحسب ما نقلت عنه The Times.

على صلة

XS
SM
MD
LG