روابط للدخول

الصحف المصرية عن الشأن العراقي .. الثلاثاء 3 تموز


أحمد رجب – القاهرة

اهتمت صحيفة الأهرام بما كشفه الجيش الأميركي في العراق عن أن قواته تمكنت في‏ 20‏ آذار / مارس الماضي من اعتقال علي موسی دقدوق القيادي البارز في حزب الله اللبناني والمعروف أيضا باسم حميد محمد جبور اللامي،‏ حيث كان يعكف على تدريب وقيادة ميليشيات متطرفة في مدينة البصرة جنوب العراق. ونقلت الصحيفة عن الجنرال كيفن برغنر المتحدث باسم القوات الأميركية أن إيران تستخدم حزب الله لتسليح الميليشيات المتطرفة في العراق نيابة عنها،‏ بإيعاز وتحت غطاء من فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني. وأضافت الأهرام أن القوات الأميركية كثيرا ما اتهمت فيلق القدس‏،‏ الذراع الخارجية للحرس الثوري الإيراني،‏ بتسليم وتمويل المتشددين العراقيين وحثهم على شن هجمات ضد القوات الأميركية والعراقية،‏ وهو الأمر الذي نفته طهران بشدة‏. ‏ونقلت الصحيفة المصرية عن الجنرال برغنر أن المتطرفين العراقيين يرسَلون إلى إيران في جماعات من ‏20‏ إلى‏60‏ شخصا ليتم تدريبهم في ثلاثة معسكرات ليست بعيدة جدا عن طهران‏.‏ وعند عودتهم إلى العراق يشكلون وحدات تعرف باسم (جماعات خاصة) لتنفيذ هجمات وتفجيرات وعمليات اختطاف‏.‏

ومن جهتها تقول الجمهورية إن العراق شهد خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية هجمات عديدة للمقاومة العراقية أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات ولوحظ أن السلطات الأميركية والعراقية حرصت على تأخير الكشف عن الهجمات لمدة 24 ساعة. وتقول إنه في العاصمة العراقية بغداد عثرت السلطات العراقية على 14 جثة مجهولة الهوية ملقاة في الشوارع وعليها آثار تعذيب، كما عثرت على جثتين في مدينة الخالص.

وعلى صعيد آخر نقلت صحيفة المصري اليوم تحذيرات وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري من خطورة انسحاب القوات الأميركية من بلاده في الوقت الحالي، وإشارته إلى أن العراق سيتفكك ويتحول إلى ملاذ أكثر أمناً لتنظيم القاعدة من أفغانستان. وقالت المصري اليوم إنه، في غضون ذلك، اتهم سامي العسكري، مستشار رئيس الوزراء العراقي وعضو مجلس النواب عن كتلة (الائتلاف الموحد)، اتهم واشنطن بعدم الجدية في تسليح القوات العراقية، وقال إن هذا الأمر دفع بحكومة المالكي إلى طرق أبواب الصين ودول أخرى. وأضاف العسكري أن الحكومة العراقية دفعت قبل ٧ أشهر ملياراً و٥٠٠ مليون دولار إلى أمريكا لتزويد الجيش العراقي بالأسلحة، ولكن لم يصل بعد ٧ أشهر من هذه الأسلحة سوى ٥ آلاف قطعة سلاح رشاش خفيفة.

وفي الإطار ذاته قالت المساء إن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري اعتبر أن حدوث انخفاض كبير في عدد القتلى من المدنيين بالعراق خلال الشهر الماضي خير دليل على أن التعزيزات الأخيرة في أعداد القوات الأميركية بدأت تؤتي ثمارها.

على صلة

XS
SM
MD
LG