روابط للدخول

جرائم القتل غسلا للعار (الجزء الثاني)


نستكمل في حلقة اليوم من البرنامج الحديث عن التزايد الحاد في حوادث جرائم الشرف ودعوة الناشطين في حقوق الإنسان بإنزال عقوبات صارمة بحق مرتكبيها والى تعديل القوانين لجعل "القتل باسم الشرف" جريمة جنائية خطيرة, حيث بالرغم من أن قانون دعاوى العشائر الذي كان سائدا في العهد الملكي كان الغي عام 1958،إلا انه ولظروف سياسية واجتماعية شهدها العراق خلال العقود الماضية عادت هذه العشائر لتشكل ثقلا في المجتمع العراقي ولتعود معها بعض الممارسات العشائرية ضد المرأة كالقتل غسلا للعار والنهوة وغيرها ولم يختلف الحال بعد سقوط نظام صدام بعد أن فقد القانون سيادته لتصبح العشيرة الجانب الأكثر فاعلية في خضم الأحداث وهو ما أشارت إليه أستاذة علم الاجتماع في كلية الآداب بجامعة بغداد الدكتورة (فوزية العطية) :

** غسل العار - د.فوزية العطية

ويرى بعض المراقبون أن هناك جيلا جديدا من العشائر لديه رؤية حديثة تختلف عن الصورة النمطية لشيخ العشيرة وهؤلاء الشيوخ الجدد تتأمل وزيرة حقوق الإنسان (وجدان سالم) خيرا منهم لاسيما في تشريع قوانين تتعارض مع التقاليد العشائرية السائدة لاسيما تلك التي تتعلق بجرائم القتل غسلا للعار والتي تسعى الوزارة إلى وضع حد لها :

** غسل العار - وجدان سالم - وزيرة حقوق الانسان

جرائم القتل غسلا للعار التي شهدت تصاعدا ملحوظا تثير القلق أيضا لدى الكثير من الشباب لاسيما الفتيات اللواتي يرفضن مثل هذه الممارسات التي تتسبب برأيهن بانتهاك واضح لحقوق النسوة حيث تقول الشابة (هدى) :

** غسل العار - هدى

قضايا القتل غسلا للعار استأثرت أيضا باهتمام لجنة حقوق الإنسان في مجلس النواب حيث أشارت نائب رئيس اللجنة (شذى العبوسي) إلى رفض مثل هذه الممارسات وطالبت بأهمية تثقيف المجتمع العراقي باتجاه رفض مثل ما تسمى بجرائم غسل العار :

** غسل العار - النائبة شذى العبوسي

وترى نساء وناشطات في مجال المرأة وحقوق الإنسان بان الذين يرتكبون جرائم القتل غسلا للعار إنما يخالفون الشريعة الإسلامية التي جاءت بتعاليم واحدة لمحاسبة الرجل الزاني والمرأة الزانية وتنطلق مديرة قسم المرأة في وزارة حقوق الإنسان الدكتورة (سوسن البراك) من هذا الأساس عند الإشارة لجرائم القتل غسلا للعار :

** غسل العار - د.سوسن البراك

الدكتورة (سوسن البراك) أشارت أيضا إلى حالة التمايز في قانون العقوبات الذي تضمن أحكاما مخففة ضد مرتكبي جرائم القتل غسلا للعار وتؤكد مديرة قسم المرأة في وزارة حقوق الإنسان بان الوزارة بصدد تقديم مشروع قانون لإلغاء هذا التمايز في جرائم غسل العار وبما يتوافق مع روح الدستور العراقي :

** غسل العار - د.سوسن البراك

وتؤيد هذا الأمر وزيرة الدولة لشؤون المرأة الدكتورة (ازهار الشيخلي):

** غسل العار - د.ازهار الشيخلي

وتجد قضايا حقوق المرأة صدى داخل مجلس النواب العراقي حيث تسعى لجنة (المرأة والأسرة والطفولة) إلى ضمان هذه الحقوق والدفاع عنه, رئيسة اللجنة النائبة (سميرة الموسوي) أشارت إلى سعي اللجنة محاربة كل التقاليد المضرة بالمرأة على ان يكون ذلك بالحوار وليس بجعلها قضية ذات صراع :

** غسل العار - النائبة سميرة الموسوي

رئيسة (لجنة المرأة والأسرة والطفولة) في مجلس النواب سميرة الموسوي اضافت ان اللجنة فتحت قنوات اتصال مع رجال العشائر بشان بعض الممارسات البالية التي ترتكب بحق المراة ومنها بالتأكيد جرائم القتل غسلا للعار :

** غسل العار - النائبة سميرة الموسوي

وطالبت سميرة الموسوي بضرورة إشراك رجال دين في منظمات المجتمع المدني النسوية بهدف إثرائها بالآراء والتثقيف ضد الممارسات العشائرية :

** غسل العار - سميرة الموسوي

واخيرا ترى مديرة قسم المرأة في وزارة حقوق الإنسان الدكتورة (سوسن البراك) إلى ضرورة تضافر الجهود لوضع حد لجرائم الشرف او القتل غسلا للعار وطالبت بضرورة التزام العراق بالاتفاقيات الدولية التي تمنع العنف ضد المراة :

** غسل العار - د.سوسن البراك

منظمة مراقبة حقوق الإنسان (هيومن رايتس ووتش) ذكرت في تقارير عدة أصدرتها في حملتها لوقف جرائم الشرف الى تعرض المرأة في شتى أنحاء المنطقة لانتقاص حقوقها لا لشيء سوى كونها امرأة، وعانت من صور بالغة من التمييز المؤسسي والمجتمعي في كل مناحي حياتها تقريباً. وأشارت الى انه بالرغم من حدوث بعض التطورات الإيجابية فلم تزل عشرات الملايين من النساء محرومات من المساواة الكاملة، باسم الدين والثقافة والتقاليد التي تساق كحجة لمواصلة إخضاع المرأة. ويرتبط استمرار عدم المساواة بقوانين الأحوال الشخصية التي لا تحقق المساواة، وأبرز مثال على ذلك ما يظهر في الجوانب المتعلقة بالزواج والطلاق والميراث وحضانة الأطفال، وعدم وجود سبل الإنصاف القضائي الفعالة في حالة جرائم العنف المنزلي. المنظمة الدولية أشارت إلى أن المرأة ظلت تقع ضحية ما يسمى "جرائم الشرف" التي يقوم فيها ذكور من أفراد الأسرة بقتل قريبات لهم عمداً لرد "شرف" الأسرة، وعادة ينجو مرتكبو هذه الأعمال من العقاب.

في الختام شكرا للمتابعة وشكرا لمكتب إذاعة العراق الحر في بغداد الذي شارك في أعداد هذه الحلقة وهذه تحية من معد ومقدم البرنامج ديار بامرني.

********

البرنامج يرحب بكل مشاركاتكم وملاحظاتكم, يمكنكم ألكتابه على البريد الإلكتروني : bamrnid@rferl.org

أو الاتصال بالرقم (07704425770) من داخل العراق وترك الرسالة الصوتية على جهاز الرد الآلي , أو إرسال رسالة مكتوبة عن طريق الهاتف النقال (الموبايل) وعلى الرقم نفسه راجين ترك الاسم ورقم الهاتف للاتصال بكم لاحقا

(حقوق الإنسان في العراق) يأتيكم في المواعيد التالية :

كل يوم أثنين في نهاية الفترة الثانية من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة السابعة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي (الربع الأخير من الساعة السادسة صباحا والحادية عشرة صباحا حسب توقيت بغداد).

البرنامج يعاد أيضا كل يوم جمعة في نهاية الفترة الرابعة من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة العاشرة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي.

كذلك يمكنكم الإستماع إلى البرنامج (بالإضافة إلى البرامج القديمة – الأرشيف) على موقع إذاعة العراق الحر :www.iraqhurr.org

أذاعة العراق الحر تبث برامجها على موجات الـ(FM) :

102.4
في بغداد
105 في البصرة
88.4 في السليمانية
108 في اربيل
104.6 في الموصل
96.8 في كركوك
93.6 في السماوة
101.6 في الناصرية

بالإضافة إلى موجة متوسطة بذبذبة مقدارها 1593 كيلوهيرتز.

على صلة

XS
SM
MD
LG