روابط للدخول

صحفيو الموصل يحتفلون بالذكرى الثانية والعشرين بعد المائة على صدور أول صحفية موصلية.


اذاعة العراق الحر ـ الموصل

أستذكر صحفيو الموصل زملائهم الصحفيين الذين ذهبوا ضحية العنف في محافظة نينوى وذلك في احتفالية أقيمت بمناسبة الذكرى الثانية والعشرين بعد المائة على صدور أول صحيفة في الموصل وهي صحيفة المدينة التي أصبحت نواة للصحافة الموصلية. وقد طالب الصحفيون المسؤولين بالاهتمام بالصحفيين ودعم مؤسساتهم.. تقرير مراسل إذاعة العراق الحر من الموصل..

العيد الثاني والعشرون بعد المئة للصحافة الموصلية
اذاعة العراق الحر ـ الموصل

احتفلت الاسرة الصحفية في محافظة نينوى بالذكرى 122 على صدور اول صحيفة في الموصل في العام 1885 وجرى خلال الاحتفال تكريم العديد من الصحفيين الشباب والرواد. اذاعة العراق الحر حضرت الاحتفال وقال رئيس نقابة الصحفيين العراقيين فرع الشمال غانم اسماعيل بهذه المناسبة:
[[........]]
واكد الكاتب الصحفي قحطان سامي ان احتفال الصحفيين بهذه المناسبة يتوخى جمع الكلمة واعادة البناء، ودعا زملاء المهنة الى العمل الجاد:
[[........]]
وانهالت على الاسرة الصحفية في الموصل التهاني بهذه المناسبة التي تم احياؤها تحت (صحفيو نينوى ابداع خلاق لبناء مستقبل)، ومن المهنئين الشاعرة خالدة المولى:
[[........]]
اما الصحفي عبد السلام احمد فقد هنأ زملائه بهذه العبارات:
[[........]]
اما عضو مجلس محافظة نينوى محمد سليمان فاشاد بجهود الصحفيين ووصفهم بناقلي الحقيقة الى المواطن:
[[........]]
عيد الصحافة الموصلية الذي استهله الحاضرون بقراءة سورة الفاتحة على ارواح من ضحوا بحياتهم اعلاء لشأن الحقيقة وجده الصحفيون مناسبة اخرى لمطالبة المسؤولين بايلاء اهتمام اكبر بالصحافة والصحفيين ودعم مؤسساتهم. رئيس تحرير جريدة نينوى علي محمود:
[[........]]
يذكر ان حزيران عام 1885 شهد صدور اول جريدة في الموصل حملت اسم المدينة وبذلك اصبحت نواة للصحافة الموصلية والعراقية التي مر تاريخها الطويل بفترات ازدهار وبمراحل حرجة تارة اخرى كما هو حالها اليوم.


على صلة

XS
SM
MD
LG