روابط للدخول

طالباني يعود من إيران والعاهلان السعودي والأردني يؤكدان دعم جهود تحقيق الأمن في العراق


ناظم ياسين

- عاد الرئيس العراقي جلال طالباني الأربعاء إلى البلاد قادماً من إيران بعد ختام زيارة التقى خلالها كبار المسؤولين الإيرانيين وفي مقدمتهم نظيره الإيراني محمود أحمدي نجاد. كما زار السيد عبد العزيز الحكيم رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي الذي يتلقى العلاج في أحد مستشفيات طهران.
وبعد وصول طالباني إلى مطار السليمانية، قال إن السيد الحكيم بصحة جيدة وسوف يعود إلى البلاد قريباً. وأضاف في تصريحات
بثتها قناة التلفزيون (العراقية) الحكومية أنه أطلع الحكيم على نتائج زيارته الأخيرة إلى الصين والتي أسقطت خلالها بيجنغ سبعة مليارات دولار من ديون العراق المستَحقة لها.

- وفي وقتٍ سابقٍ الأربعاء، نُقل عن المرشد الروحي الأعلى في إيران علي خامنئي قوله خلال اجتماع مع الرئيس العراقي جلال طالباني إن "الجمهورية الإسلامية الإيرانية تؤيد بقوة حكومة العراق الراهنة"، على حد تعبيره. لكنه أضاف أن الولايات المتحدة تسعى نحو تقويض علاقات طهران ببغداد.
وأفادت وكالة رويترز للأنباء نقلا عن وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء بأن خامنئي أدلى بهذه التصريحات خلال استقباله طالباني الثلاثاء.
ونُسب إليه القول خلال الاجتماع إن "المسؤولين بشكل أساسي عن انعدام الأمن والكوارث في العراق هي شبكات التجسس التي تعمل لصالح أميركا والنظام الصهيوني وبعض الدول التي تقف في صفهما"، على حد تعبيره.
وأضاف أن "الأميركيين يعارضون تطور العلاقات بين إيران والعراق ويحاولون إيقاع بعض الاضطراب في هذه العلاقة لكن ينبغي أن يتصدى المرء لهذه المحاولات"، بحسب ما نُقل عن خامنئي.

- في عمان، أكد العاهلان الأردني والسعودي الأربعاء دعم بلديهما لكل الجهود التي تصبّ في تحقيق الأمن والاستقرار في العراق وتحافظ على وحدته وسيادته.
وكان خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود أجرى بعد وصوله إلى العاصمة الأردنية بعد ظهر اليوم محادثات مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في الديوان الملكي الهاشمي تناولت الأوضاع الراهنة في منطقة الشرق الأوسط وجهود إحلال السلام والاستقرار فيها.
وفي متابعةٍ من عمان، أفاد مراسل إذاعة العراق الحر حازم مبيضين بأن العاهلين الأردني والسعودي شددا على أن لغة العقل والحوار هي السبيل الأمثل لتحقيق الوفاق الوطني في العراق وجددا رفض بلديهما لأي تدخل خارجي في الشأن العراقي.

- في بغداد، أدى انفجار سيارة ملغمة الأربعاء إلى مقتل ثلاثة على الأقل قرب سوق مزدحمة في حي الصليخ.
ونُقل عن شهود عيان أن التفجير الذي كان يستهدف عددا من سيارات الشرطة أسفر أيضاً عن إصابة عشرة أشخاص بجروح واحتراق سيارتين للشرطة.

- وفي سامراء، قالت الشرطة الأربعاء إن عبوة ناسفة انفجرت مستهدفة دورية للشرطة في وسط المدينة ما أسفر عن مقتل سبعة منهم خمسة من أفراد الدورية.
وقال النقيب علي محمد علي من شرطة سامراء "انفجرت عبوة موضوعة على جانب الطريق في منطقة جبلية مستهدفة دورية لمغاوير الداخلية أسفرت عن مقتل سبعة أشخاص من بينهم خمسة من أفراد الدورية."
وأضاف أن مدنيين قتلا أيضا وأصيب اثنان في إطلاق النار الذي أعقب الانفجار، بحسب ما نقلت عنه رويترز.

- وفي كركوك، قالت الشرطة إن أربعة من أفرادها قتلوا الأربعاء عندما فتح مسلحون النار على مركبتهم في كمين قرب المدينة. وأضافت أن شرطيا خامسا جرح في الهجوم الذي وقع جنوبي كركوك.

- أكد قائد القوات المسلحة التركية الجنرال يشار بيوكانيت مجدداً الأربعاء أن الأمر يستدعي القيام بعملية عبر الحدود في شمال العراق ضد مسلحي حزب العمال الكردستاني المتمركزين هناك.
وأضاف بيوكانيت في مؤتمر صحافي أذاعه التلفزيون التركي على الهواء مباشرة "سبق وأن قلت في نيسان إننا نحتاج لعملية عبر الحدود وإن هذا سيكون مفيدا. وأنا أكرر الآن هذا الرأي"، بحسب تعبيره.
لكنه أكد الحاجة إلى العمل في إطار القانون أثناء التعامل مع المخاطر الأمنية.
يشار إلى أن البرلمان التركي في عطلة الآن استعدادا لانتخابات 22 تموز ويتعين دعوته للانعقاد كي يخوّل القيام بأي عملية عسكرية عبر الحدود.
من جهته، أعلن قائد القوات البرية التركية الجنرال الكر باشبوغ في المؤتمر الصحافي أن هناك ما يتراوح بين 2800 و3100 من مسلحي حزب العمال الكردستاني المحظور متمركزين في شمال العراق.
وكرر قائد الجيش التركي اتهامه بأن هؤلاء المسلحين يتلقون العون من بعض الدول الأجنبية بينها حلفاء لتركيا عضو حلف شمال الأطلسي. لكن بيوكانيت لم يحدد أسماء هذه الدول.

- في لندن، تولى غوردن براون منصب رئيس وزراء بريطانيا الأربعاء بعدما كلفته الملكة اليزابيث بتشكيل حكومة جديدة.
وبعد اجتماعه مع الملكة في قصر باكنغهام غادر براون إلى مقر رئيس الوزراء في 10 داونينغ ستريت الذي أقام فيه رئيس الوزراء السابق توني بلير على مدى عشرة أعوام.
وفي تصريحات أدلى بها للصحافيين خارج المقر الرسمي لرئيس الوزراء البريطاني، قال براون:

_ صوت رئيس الوزراء البريطاني الجديد _

"لقد قبلت للتو دعوة صاحبة الجلالة الملكة لتشكيل حكومة. وستكون حكومة جديدة مع أولويات جديدة."

- قال الرئيس المصري حسني مبارك في مقابلة مع صحيفة إسرائيلية نشرت الأربعاء إن بلاده ستعيد إرسال وفدها الأمني إلى قطاع غزة "عندما تهدأ الأمور" ثم ستواصل جهود الوساطة بين الفصائل الفلسطينية.
وكانت مصر سحبت وفدها يوم 15 حزيران بعد يوم من استيلاء حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على قطاع غزة من حركة فتح. وقالت الحكومة المصرية إن هذا التحرك اتخذ لعدم وجود سلطة شرعية في غزة.
لكن مبارك صرح لصحيفة (يديعوت أحرونوت) الإسرائيلية بأن الوفد سيعود "عندما تهدأ الأمور" لكي يواصل الحوار، بحسب ما نُقل عنه.
وذكر أن المفاوضات بين حركتيْ حماس وفتح ينبغي أن تُفضي إلى الاتفاق على وجود جهاز أمني فلسطيني واحد وعلى سلطات كاملة لرئيس السلطة الفلسطينية.

- أفادت مصادر طبية فلسطينية بأن تسعة فلسطينيين قتلوا وأصيب اكثر من أربعين آخرين بجروح منذ صباح الأربعاء في عمليات للجيش الإسرائيلي في قطاع غزة.
ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن هذه المصادر أن عدد القتلى في حي الشجاعية شرق مدينة غزة نتيجة العملية العسكرية الإسرائيلية المستمرة منذ الصباح ارتفع إلى سبعة بمقتل أربعة نتيجة القصف المدفعي على المنطقة.
وكان قتل فلسطينيان في بلدة خزاعة شرق خان يونس جنوب قطاع غزة وجرح اثنان في عملية توغل للجيش الإسرائيلي في المنطقة.

- على الصعيد الدبلوماسي، صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الأربعاء بأن موسكو مستعدة للتوسط من أجل الإفراج عن ثلاثة جنود إسرائيليين مخطوفين.
التفاصيل في سياق النبأ التالي الذي وافانا به مراسل إذاعة العراق الحر ميخائيل ألاندارينكو:
"أعربت روسيا عن استعدادها للتوسط من أجل الإفراج عن ثلاثة جنود إسرائيليين اختطفهم كل من حزب الله وحماس العام الماضي. صرح بذلك وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في بداية لقاء عقده مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت في القدس اليوم. لافروف أضاف أن روسيا جاهزة للمساعدة في إطلاق سراح الجنود إذا تقدمت إسرائيل إلى موسكو بطلب مناسب. كما أشاد الدبلوماسي الروسي بالعلاقات بين موسكو والجانب الإسرائيلي مشيرا إلى أن روسيا تسعى نحو حل الأزمة الشرق أوسطية في أسرع وقت ممكن."

- نُقل عن دبلوماسيين القول إن إدارة الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش تتوقع من القوى الغربية أن توافق على تعيين توني بلير مبعوثاً لها للشرق الأوسط بمجرد أن يتنحى من منصب رئيس وزراء بريطانيا الأربعاء.
وسيعطي ممثلو رباعي الوساطة في الشرق الأوسط المؤلف من الولايات المتحدة والاتحاد الأوربي وروسيا والأمم المتحدة لبلير مهمة العمل مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في شأن إنشاء مؤسسات يحتاج إليها قيام دولة فلسطينية في المستقبل.
وتأخر تعيين بلير يوم الثلاثاء عندما أحجمت روسيا عن إعطاء الضوء الأخضر للتعيين أثناء اجتماع لممثلي رباعي الوساطة في القدس.
وقال دبلوماسيون إن الممثل الروسي لم يثر اعتراضات محددة على بلير لكنه طلب وقتا للتشاور مع موسكو.

- وفي نبأ لاحق، صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأن رباعي الوساطة اتفق على تكليف مبعوث للشرق الأوسط وسيُصدر قريبا إعلانا في هذا الشأن.
وقال لافروف في مؤتمر صحافي في رام الله بالضفة الغربية مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس حين سئل عما إذا كانت روسيا ستؤيد تعيين توني بلير في المنصب "أنهى رباعي الوساطة دراسة تفويض الممثل الجديد" مضيفاً أن القرار على وشك أن يُعلن.

- من جهته، قال بلير الأربعاء إن الأولوية المطلقة في الشرق الأوسط هي السعي لتحقيق حل إقامة دولتين إسرائيلية وفلسطينية.
ففي ردّه على سؤال عن أولوياته في حالة تعيينه في منصب المبعوث لرباعي الوساطة في الشرق الأوسط، قال بلير إن "الأولوية المطلقة هي محاولة تفعيل ما يحظى الآن بتوافق آراء في المجتمع الدولي.. وهو أن الحل الوحيد لإعادة الاستقرار والسلام إلى الشرق الأوسط هو حل إقامة دولتين."
وأضاف رئيس الوزراء البريطاني السابق إن ذلك يعني وجود دولة إسرائيلية آمنة جنبا إلى جنب دولة فلسطينية "ذات مقومات للبقاء لا فقط من حيث أراضيها بل أيضا من حيث مؤسساتها والحكم. وأعتقد أن من الممكن القيام بذلك لكن هذا سيتطلب تركيزا وعملا هائلا"، بحسب تعبير بلير.

- في الخرطوم، أُعلن أن مجذوب الخليفة أحد كبار مستشاري الرئيس السوداني عمر حسن أحمد البشير توفي في حادث سير صباح الأربعاء.
وصرح السكرتير الصحافي للرئيس السوداني محجوب فضل البدري لوكالة فرانس برس بأن الخليفة "توفي صباحا في حادث سير على بعد 120 كيلومترا شمال الخرطوم".
وكان الخليفة مكلفا خصوصا ملف دارفور التي تشهد حربا أهلية. وترأس الوفد الحكومي الذي تفاوض في ابوجا حول اتفاق سلام لم يوقعه في أيار 2006 سوى فصيل متمرد واحد من اصل ثلاثة.
وفي بيان تلي عبر التلفزيون الرسمي قالت الرئاسة السودانية إن مجذوب الخليفة قضى مع أحد أشقائه مبدية أسفها لغياب "وجه سوداني كبير في العمل الوطني والإسلامي"، بحسب تعبيرها.

- أفادت وكالة الأنباء اليابانية (كيودو) الأربعاء بأن كوريا الشمالية ستسمح لفريقٍ من مسؤولي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بزيارة مفاعل يونغبيون النووي الذي وافقت على إغلاقه بموجب اتفاق لنزع السلاح مقابل الحصول على مساعدات.
يذكر أن وفداً من الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تتخذ فيينا مقراً يزور بيونغيانغ حالياً للاتفاق على ترتيبات مراقبة المفتشين لعملية الإغلاق.
ويعتبر مفاعل يونغبيون النووي مصدر البلوتونيوم المستخدم في صنع قنابل نووية في كوريا الشمالية التي أجرت تجربتها النووية الأولى العام الماضي.
وكانت كوريا الشمالية طردت مفتشي الوكالة الدولية في كانون الأول عام 2002 وانسحبت من معاهدة حظر الانتشار النووي بعد ذلك ثم أعلنت في عام 2005 أنها تمتلك أسلحة نووية.

- أخيراً، أعلنت لورا بوش السيدة الأولى في الولايات المتحدة الأربعاء عن 507 ملايين دولار كمساعدات لموزامبيق ستتم الموافقة عليها لبناء طرق ودعم معركتها مع الملاريا التي تفتك بحياة 150 شخصا في هذا البلد الإفريقي كل يوم.
يذكر أن السيدة بوش تقوم حالياً بجولةٍ تشمل أربع دول أفريقية.
وفي كلمةٍ ألقتها في مابوتو عاصمة موزمبيق، قالت إن المساعدات الأميركية ستكون موجّهة لتعزيز حقوق الملكية وتحسين الطرق والزراعة وحفر آبار مياه للمساعدة على توفير مياه نظيفة.

على صلة

XS
SM
MD
LG