روابط للدخول

تطوير أساليب التداول في البورصة العراقية، معرض السليمانية الدولي، رأيان لخبيرين روسيين في مشروع قانون النفط العراقي


ناظم ياسين

- تتضمن هذه الحلقة الجديدة من برنامج (التقرير الاقتصادي) مقابلة مع المدير التنفيذي لسوق العراق للأوراق المالية طه أحمد عبد السلام عن تحديث أساليب التداول في البورصة وقرار السماح لغير العراقيين من العرب والأجانب في شراء وبيع الأسهم.
وفي حلقة اليوم نستمع أيضاً إلى متابعة عن الاستعدادات المتواصلة لإقامة معرض السليمانية الدولي في أيلول المقبل ورأيين لخبيرين روسيين في مشروع قانون النفط والغاز الجديد الذي يعتبره اقتصاديون خطوة هامة بالنسبة للعراق والشركات الأجنبية الراغبة في العمل في القطاع النفطي العراقي.

- تطوير أساليب التداول في البورصة العراقية
في إطار خطواتٍ لتحديث أساليب العمل على نحوٍ يواكب التطورات التكنولوجية ويرتقي بالبورصة العراقية إلى مصاف مثيلاتها في منطقة الشرق الأوسط، أعلن المدير التنفيذي لسوق العراق للأوراق المالية طه أحمد عبد السلام أن شهر تشرين الأول المقبل سوف يشهد بدءَ تحوّل السوق نحو اعتماد التداول الإلكتروني. وأضاف في تصريحاتٍ خاصة لبرنامج (التقرير الاقتصادي) أنه اعتباراً من الأول من شهر آب المقبل سوف يُسمح لغير العراقيين من العرب والأجانب بالاستثمار والتداول في سوق العراق للأوراق المالية.
وفي المقابلة التالية التي أجريتها معه عبر الهاتف، تحدث أيضاً عن مشروع القانون الدائم للبورصة العراقية الذي يُراجَع حالياً من قبل الجهات القانونية قبل عرضه على مجلسيْ الوزراء والنواب لغرض إقراره بصيغته النهائية.

(المقابلة مع المدير التنفيذي لسوق العراق للاوراق المالية طه احمد عبد السلام)

- معرض السليمانية الدولي
تتواصل في السليمانية الاستعدادات لإقامة المعرض الدولي الذي يُتوقع أن تشارك فيه مئات الشركات العربية والأجنبية في أيلول المقبل. وفي المتابعة التالية، يفيد مراسل إذاعة العراق الحر مصطفى صالح كريم بأن اللجنة التنفيذية لمعرض السليمانية الدولي ما زالت تتلقى الطلبات من قبل العديد من الشركات العالمية لعرض منتجاتها في المعرض الذي سيقام برعاية الحكومة المركزية في بغداد وحكومة إقليم كردستان ومشاركة اتحاد الغرف التجارية العراقية واتحاد الغرف التجارية لإقليم كردستان وأنها تعمل على تهيئة جميع المستلزمات من أجل إنجاح هذا الحدث الاقتصادي المهم.

(المتابعة من السليمانية)

- رأيان لخبيرين روسيين في مشروع قانون النفط العراقي
يواصل خبراء ومحللون اقتصاديون من عدة دول في العالم ولا سيما تلك التي كانت شركاتها في السابق ترتبط بعقود ضخمة لتطوير القطاع النفطي العراقي، مثل روسيا، يواصلون اهتمامهم بمشروع قانون النفط والغاز الجديد في العراق نظراً لأهميته في جذب الاستثمارات الأجنبية إلى هذا القطاع.
وفي الوقت الذي أُعلن أن مشروع قانون النفط والغاز الجديد سيُناقش في مجلس النواب لغرض إقراره قريباً أعرب أحد الصناعيين الروس عن اعتقاده بأن هذا القانون سيساعد الشركات النفطية الروسية في استئناف العمل على تنفيذ عقود سابقة في العراق فيما اعتبرت محللة اقتصادية أن الشركات الغربية سوف تستفيد أكثر من نظيراتها الروسية التي قد تجد صعوبة في العودة.
التفاصيل في سياق المقابلتين التاليتين اللتين أجراهما مراسل إذاعة العراق الحر ميخائيل ألاندارينكو:
(اعتبر سيرغي إيساكوف، رئيس مجلس الإدارة للشركة الروسية للهندسة اعتبر في حديث إلى إذاعة العراق الحر أن تبني قانون النفط الجديد هو خطوة هامة بالنسبة للعراق والشركات الأجنبية التي تريد أن تعمل في القطاع النفطي العراقي:

_ صوت الصناعي الروسي إيساكوف _

"تبني هذا القانون الذي ينتظر عما قريب هو تطور إيجابي يتيح للعراقيين فرصة سانحة للتغلب على الصعوبات التي يواجهها القطاع النفطي العراقي. كما يعطي القانون الجديد مزيدا من الصلاحيات للسلطات المحلية مما يسهّل التعاملات بينها وبين الشركات الأجنبية التي تعمل في قطاع التنقيب عن النفط واستخراج النفط وإعادة إعمار المنشآت النفطية. وأعتقد أن هذا القانون هو قانون إيجابي وتقدمي يرمي إلى تعزيز التعاون بين العراق والشركات الأجنبية، تلك منها التي توفر الأمن لموظفيها العاملين في العراق."

أما المحللة السياسية والاقتصادية الروسية الدكتورة إلينا سوبونينا فقد رأت أن القانون الجديد سيخدم مصالح دول الغرب أكثر من مصالح روسيا، على حد تعبيرها.)

((الختام))

على صلة

XS
SM
MD
LG