روابط للدخول

الإعلان عن زيارة مرتقبة لطالباني إلى إيران بعد ختام زيارته إلى الصين


ناظم ياسين

أعلن الناطق الرسمي باسم الرئيس العراقي جلال طالباني السبت أن رئيس الجمهورية سيزور إيران بعد ختام زيارته الحالية إلى الصين.
ونُقل عن كامران قره داغي مدير مكتب الرئيس العراقي والناطق الرسمي باسمه القول في اتصال هاتفي مع رويترز إن طالباني "سيتوقف أثناء عودته من الصين في إيران لفترة قصيرة." وأضاف "أن الهدف الرئيسي من زيارة طالباني سيكون الاطمئنان على صحة رئيس المجلس الأعلى الإسلامي في العراق السيد عبد العزيز الحكيم"، بحسب تعبيره.
يذكر أن الحكيم يقضي فترة علاج في أحد مستشفيات طهران.
وأضاف قره داغي أن الرئيس العراقي سيجتمع خلال زيارته مع عدد من كبار المسؤولين الإيرانيين.
طالباني يقوم منذ الأربعاء الماضي يرافقه وفد من كبار المسؤولين العراقيين بزيارة للصين التقى خلالها نظيره الصيني هو جينتاو.
وتم خلال الزيارة التوقيع على أربع اتفاقيات ثنائية تضمنت إحداها إعفاء العراق من ديونه المستحقة لدى الصين.



صوّت مجلس النواب العراقي السبت لصالح تمديد دورته الحالية حتى نهاية شهر تموز المقبل. وبذلك التصويت يكون البرلمان قلّل عطلته الصيفية شهرا واحدا، بحسب ما صرح أحد المشرّعين ومسؤول آخر.
وأشارت وكالة رويترز للأنباء التي بثت النبأ إلى أن مسؤولين أميركيين كانوا يحضّون البرلمان على إلغاء عطلته الصيفية خلال شهريْ تموز وآب أو تقليل مدة العطلة كي يتمكن المشرّعون العراقيون من التركيز على تمرير مشاريع قوانين رئيسية.



أُعلن السبت أن 55 مسلحا قُتلوا منذ بدء عملية (السهم الخارق) للقوات العراقية والأميركية المشتركة الثلاثاء ضد معاقل ما تعرف بـ (الدولة الإسلامية في العراق) التي أعلنها أنصار القاعدة في محافظة ديالى.
وجاء في بيان للقوات متعددة الجنسيات تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه أنه "بينما تستمر عملية السهم الخارق ..فقد تم قتل 55 من أفراد القاعدة واعتقال 20 شخص والعثور على سبعة مخابئ أسلحة و21 عبوة ناسفة وتدميرها بالإضافة إلى تسع وسائل تفخيخ"، على حد تعبيره.
وذكرت القوات متعددة الجنسيات أن "الأسابيع القادمة ستكون حاسمة في السيطرة على الأرض التي تم تطهيرها وكذلك بناء الثقة مع المواطنين في ديالى كما يقول قائد الفرقة الخامسة في الجيش العراقي العميد سليم كريم علي"، بحسب ما ورد في البيان.
يذكر أن نحو 7500 جندي أميركي و2500 جندي عراقي يشاركون في عملية (السهم الخارق) التي تشمل جميع مناطق محافظة ديالى.

من جهة أخرى، أعلنت القوات متعددة الجنسيات في العراق اعتقال ثلاثة أشخاص يُشتبه بعلاقاتهم مع إيران خلال حملة دهم نُفذت قبل فجر السبت في أحد أحياء مدينة الصدر في شرق بغداد.
وأفاد بيان تلقت إذاعة العراق الحر نسخة منه بأن العملية نفذت "بالتعاون مع المخبرين العراقيين لإلقاء القبض على ثلاثة أشخاص يشتبه بأن لهم علاقات مع إيران وقد تمكنت القوات من إلقاء القبض عليهم للتحقيق معهم"، بحسب تعبيره.
وأضاف البيان أنه "يشتبه بأن عملاء إيران يقومون بتهريب المقذوفات الخارقة للدروع والمتفجرات الأخرى التي تستعمل ضد قوات التحالف والمدنيين لزعزعة الأمن في العراق والتحريض على العنف الطائفي"، بحسب تعبير القوات متعددة الجنسيات .
كما نقل البيان عن الناطق الرسمي باسم قوات التحالف المقدم كريستوفر غارفر قوله إن هذه القوات "مصممة على مواجهة النفوذ الإيراني في العراق وملاحقة أولئك الذين يقومون بتهريب الأسلحة والمواد القاتلة الأخرى إلى العراق وتدمير شبكات التفجير في بغداد وهذا شيء مهم بالنسبة لنا وأننا سنستمر في ملاحقة زعماء هذه الخلايا وأعضائها"، على حد تعبيره.



ذكر الجيش الأميركي أن أربعة جنود أميركيين قتلوا اليوم السبت عندما انفجرت قنبلة زرعت على جانب الطريق قرب مركبتهم شمال غربي بغداد.
وأضاف الجيش أن جنديا خامسا قتل عندما انفجرت قنبلة زرعت على جانب الطريق قرب تكريت.
وبذلك يرتفع إلى نحو 3550 عدد القتلى في صفوف القوات الأميركية في العراق منذ بدء الحرب في آذار 2003، بحسب ما أفادت رويترز.

وفي لندن، قالت وزارة الدفاع البريطانية السبت إن جنديا بريطانيا توفي على إثر هجوم بقنبلة تعرضت له دوريته في مدينة البصرة.
وأضافت الوزارة في بيان أن الجندي وهو من الكتيبة الرابعة توفي متأثرا بالإصابات التي لحقت به جراء تفجير يوم الجمعة. وأبلغت عائلته بوفاته.
ولم تفصح الوزارة عن مزيد من التفاصيل.
وبذلك يرتفع عدد القتلى في صفوف القوات البريطانية المنتشرة في جنوب العراق إلى 153 منذ بدء الحرب في آذار 2003، بحسب ما أفادت رويترز.



حددت المحكمة الجنائية العراقية العليا يوم غد الأحد موعدا للنطق بالأحكام في قضية الأنفال التي يواجه فيها عدد من كبار المسؤولين في النظام العراقي السابق تهما بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية راح ضحيتها آلاف العراقيين الكرد في ثمانينات القرن الماضي.
وفي خطوة تستبق النطق بالأحكام، دعا المحامي خليل الدليمي رئيس فريق الدفاع عن الرئيس العراقي السابق صدام حسين وبقية مساعديه السبت دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى التدخل لمنع إعدام المتهمين في قضية الأنفال.
ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن رسالة الدليمي الموجّهة إلى الأمين العام للأمم المتحدة وصفها المتهمين بأنهم "أسرى حرب" مناشدةًَ تدخل المنظمة الدولية الضغط على المحكمة العراقية من أجل الإفراج عنهم أو "نقلهم خارج العراق إلى دولة محايدة ليتمكن محاموهم وذووهم من زيارتهم"، على حد تعبير الرسالة.



نظّم ما يقدر بنحو ألفين من الأتراك مسيرة صامتة في مدينة اسطنبول السبت للاحتجاج على هجمات مسلحي حزب العمال الكردستاني وذلك بعد دعوةٍ من الجيش التركي لإظهار المعارضة الشعبية لتلك الهجمات.
وجاء في النبأ الذي بثته رويترز أن المتظاهرين حملوا الأعلام التركية ورفعوا ملصقات عليها صور وأسماء الجنود الذين قتلوا في مواجهات مع أفراد من حزب العمال الكردستاني المحظور ولافتات كُتبت عليها شعارات بينها "لا للإرهاب".
وفي سياق متصل، نُقل عن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان قوله السبت إن انقرة تنتظر ردا من الولايات المتحدة التي قالت إنها تعارض أي عملية عسكرية في شمال العراق.
ونسبت صحيفة الوطن التركية إليه القول "نحن ننتظر ردا من واشنطن. وبعدها سأتصل بالرئيس الأميركي جورج بوش. وبعد ذلك ووفقا للنتيجة سنقرر ما هي الخطوات التي يتعين اتخاذها"، على حد تعبير أردوغان.



غادر الوفد العربي المكلف مساعدة لبنان على حل الأزمة الداخلية بيروت مساء الجمعة اثر زيارة استغرقت أربعة أيام أخفق خلالها في إطلاق الحوار مجددا بين الأكثرية النيابية المناهضة لسوريا والمعارضة التي يقودها حزب الله اللبناني.
لكن الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى الذي رأس الوفد شدد على أن الجامعة العربية لن تتخلى عن لبنان وأنهى مؤتمره الصحافي بالتأكيد على أن ذلك لا يعني فشلا في المهمة لافتا إلى وجود ما قال إنها "إيجابيات يمكن أن يؤسَس عليها" لاستكمال الدفع نحو استئناف الحوار.
يذكر أن 14 من القادة اللبنانيين المناهضين لسوريا والموالين لها شاركوا في حوار انطلق في آذار عام 2006 بمبادرة من رئيس مجلس النواب نبيه بري. ولكن ذلك الحوار توقف بسبب الحرب التي شنتها إسرائيل على لبنان في تموز العام الماضي.

من جهة أخرى، قصف الجيش اللبناني السبت بالمدفعية مواقع مجموعة (فتح الإسلام) في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في شمال البلاد.
وأسفر استمرار المعارك عن سقوط قتيلين هما جندي لبناني وأحد عناصر الجماعة.
يشار إلى أن الاشتباكات تتواصل رغم إعلان وزير الدفاع اللبناني إلياس المر الخميس أن العمليات العسكرية "انتهت".
وفي الإجمال، قتل 145 شخصا بينهم 77 من عناصر الجيش و50 إسلاميا على الأقل منذ بدء المواجهات في 20 أيار. فيما لا يزال نحو ألفي لاجئ فلسطيني داخل المخيم الذي كان يقيم فيه قبل بدء المعارك 31 ألف شخص، بحسب ما أفادت فرانس برس.



أكد رئيس الوزراء الفلسطيني المُقال إسماعيل هنية السبت ضرورة قيام ما وصفه بـ"حوار وطني من دون شروط" للخروج من الأزمة الحالية في الأراضي الفلسطينية وتشكيل حكومة وحدة وطنية.
ونقلت فرانس برس عن هنية وهو قيادي في حركة حماس أيضاً قوله في بيان إن "الخروج من الوضع الراهن يتم بالشروع في حوار فلسطيني - فلسطيني بدون شروط وعلى قاعدة لا غالب ولا مغلوب ولا ضرر ولا ضرار وعلى أساس حكومة وحدة وطنية والالتزام بتطبيق اتفاق مكة المكرمة"، على حد تعبيره.
وأوضح البيان أن هنية أبلغ هذا الموقف إلى الرئيس اليمني علي عبد الله صالح في اتصالات هاتفية تلقاها منه مساء الجمعة وتناولا فيه التطورات الجارية على الساحة الفلسطينية.



اعتقل الجيش الإسرائيلي فجر السبت الشيخ صلاح العاروري أحد أبرز قادة حماس في الضفة الغربية من منزله في رام الله.
ونُقل عن مصادر أمنية فلسطينية القول إن القوات الإسرائيلية داهمت منزل العاروري وعبثت بمحتوياته قبل أن تعتقله وتنقله إلى أحد السجون في إسرائيل.
وأضافت هذه المصادر أن القوات الإسرائيلية كانت قد أفرجت عن العاروري قبل ثلاثة اشهر بعد أن أمضى في سجونها مدة 15 عاما متواصلة.

في صنعاء، أفادت وزارة الداخلية اليمنية بأن جنديا يمنيا قتل موظفيْن آسيويين يعملان لحساب شركة نفطية أجنبية وجرح أربعة آخرين السبت.
وكان القتيلان وهما مهندسة هندية وفيليبيني يعملان لشركة (اوكسيدنتال بتروليوم كومباني) الأميركية.
وأصيب بريطانيان وأميركي ويمني بجروح خطرة في إطلاق النار في منطقةٍ بشرق العاصمة اليمنية.
وقال شهود عيان إن الجندي أطلق النار على مروحية تقل بعض موظفي الشركة لدى هبوطها في موقع إحدى المنشآت النفطية المكلف حراستها.
وأوضحت وزارة الداخلية اليمنية أن الجندي جميل الراعي أطلق النار عشوائيا وبشكل هستيري. فيما ذكر مسؤول محلي أن الجندي يعاني مما وصفها بـ "اضطرابات نفسية".
يذكر أن شركة (اوكسيدنتال) النفطية الأميركية تنشط في اليمن وسلطنة عمان وقطر وليبيا ولها مشاريع شراكة في الإمارات العربية المتحدة.
واليمن منتج صغير للنفط الخام غير عضو في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك).



في أفغانستان، أعلن مسؤولون السبت مقتل عشرات المتشددين في جنوب البلاد وشرقها خلال الليل في اشتباكات مع قوات التحالف والقوات الأفغانية.
وقال الجيش الأميركي في بيان إن 20 على الأقل ممن يشتبه في أنهم متشددون من طالبان قتلوا في معركة واحدة استمرت سبع ساعات في منطقة شاه والي كوت في إقليم قندهار بينما قتل "عديد" آخرون في ثلاثة اشتباكات على الأقل في أماكن متفرقة في المنطقة.
وأضاف الجيش الأميركي أن نحو 20 متشددا اعتقلوا في عمليات نفذت في وقت مبكر من صباح السبت ضد متشددي القاعدة في ثلاثة مجمعات في إقليم غزنه.



مدد الاتحاد الإفريقي مهمة قوة السلام التي ينشرها في دارفور في غرب السودان لستة أشهر إضافية وأقر خطة نشر قوة مختلطة تشكل بالاشتراك مع الأمم المتحدة للحلول مكان القوة الإفريقية.
وصرح مفوض السلم والأمن في الاتحاد سعيد جينيت في ختام اجتماع لمجلس السلم والأمن في المنظمة الإفريقية بأن الاتحاد "قرر تمديد مهمة قوة الاتحاد الإفريقي في السودان لفترة لا تزيد عن ستة أشهر حتى 31 كانون الأول 2007."
وأضاف أن مجلس السلم والأمن "سمح بنشر قوة مشتركة بين الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة في أسرع وقت ممكن"، بحسب تعبيره.
وكانت الخرطوم أعلنت الأحد الماضي موافقتها على نشر هذه القوة المختلطة وقوامها اكثر من عشرين ألف جندي وشرطي للحلول مكان القوة الإفريقية الحالية المؤلفة من سبعة آلاف عنصر والتي تفتقر إلى العتاد والتمويل المناسبين.

في طوكيو، نقلت وكالة أنباء كيودو اليابانية السبت عن مصادر قريبة من الإدارتين اليابانية والأميركية القول إن الرئيس جورج دبليو بوش يعتزم زيارة اليابان في أوائل أيلول القادم لعقد اجتماع قمة مع رئيس الوزراء شينزو ابي.
وذكرت الوكالة أن القمة تهدف لتنسيق موقف البلدين تجاه الجهود الدولية لخفض الإنبعاثات الغازية قبل اجتماع زعماء منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادي (أيبك) في سيدني بأستراليا في الثامن من أيلول.
وستكون هذه الزيارة هي الأولى لبوش لليابان منذ تشرين الثاني 2005.
وأوردت كيودو أن الحكومة الأميركية تسعى أيضاً لترتيب اجتماع قمة بين بوش والرئيس الصيني هو جينتاو في سيدني على هامش منتدى (أيبك).



في لشبونة، قال منسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوربي خافيير سولانا السبت إنه يشعر بالتفاؤل تجاه المحادثات النووية المقررة مع إيران لكنه لا يتوقع تطوراً رئيسياً.
ونُقل عن سولانا القول قبل بدء جولة محادثات تمهيدية أخرى مع علي لاريجاني كبير المفاوضين الإيرانيين بشأن الملف النووي "إنني متفائل على الرغم من أنني لا أتوقع نتائج كبيرة"، بحسب تعبيره.



أخيراً، وفي باريس، ذكرت صحيفة (لو باريزيان) اليومية السبت أن الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك استُدعي للرد على أسئلة تتعلق بوظائف وهمية قيل إنها مُنحت لأعضاء من حزبه خلال فترة رئاسته لبلدية العاصمة.
وقالت الصحيفة إن شيراك الذي فقد حصانته الرئاسية منذ أسبوع لم يُستدعَ بأمر خطي وإنما عبر الهاتف وأن الإجراءات المطبّقة وقت استجوابه ستبقى طي الكتمان.
من جهته، قال شيراك البالغ من العمر 74 عاما في بيان صدر في وقت متأخر من مساء الجمعة إنه على استعداد للإجابة على الأسئلة الخاصة بالقضايا المرتبطة بأحداث سبقت انتخابه رئيسا للجمهورية عام 1995.
ويريد المحققون سؤال الرئيس السابق عن قضية أثيرت في كانون الأول من عام 2002 وركزت على دفع بلدية باريس مبالغ بالاحتيال لأعضاء من حزب التجمع من أجل الجمهورية المحافظ الذي ينتمي له شيراك. ويتعلق الملف بنحو 40 وظيفة وهمية.

على صلة

XS
SM
MD
LG