روابط للدخول

جولة علی الصحافة العراقية ليوم السبت 23 حزيران


محمد قادر – بغداد

في الخبر الرئيس للطبعة البغدادية من صحيفة الزمان نقرأ ما أعلنه أمير الدليم الشيخ علي حاتم العلي سليمان من تشكيل مجلس عموم العشائر العراقية والعربية منتصف الشهر الجاري بهدف إبعاد العشائر عن السياسة، في وقت أعلن مجلس الوزراء يوم الجمعة تشكيل لجنة مركزية عليا للإشراف على تسليح العشائر وإسنادها بطريقة منظمة ومدروسة في خطوة تهدف إلى استيعاب العشائر والحد من تدخل القوات الأمريكية في شؤونها والعمل على تسوية الخلافات التي قد تنشب بين شيوخها، وبحسب الزمان.

لننتقل منها إلى صحيفة المشرق التي لم تختلف عن الزمان في موضوعها الرئيس، لكن من عناوينها الأخرى:
** وكيل السيستاني يطالب المسؤولين الأمنيين بالاستقالة
** قتل ليبي في الرمادي، كان يتزعم القاعدة شمالي إفريقيا

وفي مكان آخر من الصفحة الأولى نشرت المشرق أن العراقيين "يحلون مشكلة العنوسة في مصر". فقالت إن ظاهرة غريبة تشهدها حالياً العديد من أحياء مدينة القاهرة حيث يتوافد آلاف اللاجئيين العراقيين العزاب على مكاتب ومنازل السماسرة والخاطبات ومكاتب الزواج السريع، وذلك بحثاً عن عروس مصرية لضمان الإقامة الهادئة وعدم التعرض لمضايقات أمنية واجتماعية.

هذا ونستمر مع المشرق إذ يعتبر حميد عبد الله أن التظاهر بالغباء والبلادة هو الحل الحالي الذي يقي العراقيين ويحمي حياتهم ومالهم وعرضهم. ويضيف عبد الله: "نحن في زمن قمع حزبوي وكتلوي وطائفي، وليس قمعاً حكومياً، بمعنى أن هناك جيوشاً من الجهلة وفاقدي البصر والبصيرة من الذين لا يحسنون كتابة أسمائهم ولا يحفظون من كتاب الله حتى البسملة والحوقلة، هؤلاء لبسوا لبوس الدين وتمظهروا بمظاهره ومنحوا أنفسهم الحق الإلهي في القتل والاستباحة والذبح وتطبيق الحدود على غير مستحقيها، فكل عراقي مرتد إن لم يكن على منهج أولئك الظلاميين وكل عراقي يستحق الموت إن لم يسبح بحمد أولئك الذين لا دين لهم ولا ضمير ولا بوصلة تدلهم الطريق القويم من الضلالة، وعلى حد رأي حميد عبد الله.

ومنها نتحول إلى جريدة الصباح التي تصدر عن شبكة الإعلام العراقي، وفيها:
** المتحدث الرسمي باسم الحكومة الدكتور علي الدباغ: التعديل الوزاري بحاجة إلى وقت أطول، ومناقشات سياسية أكثر
** بغداد وأربيل تتفقان على مسودة قانون النفط .. فيما دعت وزارة النفط للإسراع بمناقشته
** بعد الاتفاق على إطفاء الديون والنهوض بالعلاقات الاقتصادية بين البلدين .. طالباني يدعو الشركات الصينية إلى الاستثمار في المناطق الآمنة بالبلاد

وفي الجانب الاقتصادي جاء في الصباح أن مصدرا مسؤولا في وزارة النقل نبه على أن قيام وزارة التجارة بتفريغ مفردات البطاقة التموينية في ميناء طرطوس السوري قد ألحق أضرارا في عمل الموانئ العراقية إلى جانب زيادة إضافية في أجور النقل.

أما صحيفة المدى فقد عرضت خبر وفاة الشاعرة نازك الملائكة التي وافاها الأجل ليلة الأربعاء الماضي في العاصمة المصرية القاهرة. وأشارت المدى في عنوان الخبر إلى أن الرئاسات الثلاث نعتها ومؤسسة المدى تقيم مجلس عزاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG