روابط للدخول

الصحف المصرية عن الشأن العراقي .. الجمعة 22 حزيران


أحمد رجب – القاهرة

قالت صحيفة الأهرام إنه في يوم دام جديد بالعراق قتل ‏18‏ عراقيا وأصيب ‏70‏ آخرون في انفجار بجنوب كركوك في الوقت الذي لقي فيه جنديان أمريكيان مصرعهما وأصيب أربعة آخرون في انفجار عبوة ناسفة جنوب بغداد‏.‏ وتضيف الأهرام أن ذلك جاء في الوقت الذي أعلن فيه مسئول بوزارة الداخلية العراقية أن أربع قذائف هاون على الأقل سقطت داخل المنطقة الخضراء بوسط العاصمة العراقية‏،‏ وأشار إلى أن أعمدة الدخان الأسود تصاعدت في المنطقة،‏ وأنه لم ترد معلومات عن حجم الدمار والخسائر البشرية‏.‏ وفي غضون ذلك كشف الجنرال ديفيد بتريوس قائد القوات الأمريكية في العراق أن نحو ‏80‏ مقاتلا تابعين للقاعدة يعبرون الحدود إلی داخل العراق كل شهر،‏ كما تقول صحيفة الأهرام المصرية.

وفي الجمهورية كتب عاصم بسيوني يقول إن العراق أفلتت فيه الأمور من زمامها، وخرجت خناجر الغدر من أغمادها لتذبح الرفيق والشقيق، لدرجة أننا لم نعد نعرف مَنْ ضد مَنْ. وما فقده وخسره العراقيون يفوق ما خلفه التتار من دمار وتقتيل على يد هولاكو وتحويله نهر الفرات إلى أكبر بركة دماء في التاريخ، ولكن للأسف على يد أبناء البلد الواحد. ويضيف الکاتب أنه إذا لم يحتكم القائمون على هذا البلد للعقل فلن تقوم لبلدهم قائمة. إن الخاسر في النهاية هم العرب وهذا هو مربط الفرس والذي علينا جميعاً أن ندركه ونعيه جيداً، على حد تعبير الكاتب المصري.

وفي آخر ساعة كتب إبراهيم قاعود يقول إنه في تزامن مريب ومثير للكثير من علامات الغموض والشبهات، انفجرت الأوضاع في المنطقة وخاصة في المثلث المشتعل والقابل للانفجار. معركة الجيش اللبناني مع "فتح الإسلام" في مخيم نهر البارد الفلسطيني، ثم اغتيال نائب الموالاة وليد عيدو، وفي فلسطين خمسة أيام من القتال الضاري ليس مع إسرائيل ولكن بين فتح وحماس سقط خلالها عشرات القتلى ومئات الجرحى، وفي العراق عادت الأصابع المشبوهة لتشعل نارا أكبر للفتنة بإكمال مهمة تدمير المرقد الشيعي (هو مرقد الإمامين في سامراء) وحصاد كل ذلك أن المنطقة علی طريق الأسوأ. ويرى الكاتب المصري أن المنطقة تتجه نحو المجهول والفراغ والفوضى التي ستأتي على الأخضر واليابس والبشر والحجر لو لم ينتبه أبناء هذه الأمة إلى ما يدبر لها لإقصائها من الحاضر والتاريخ، على حد تعبير الصحافي المصري.

أخيرا صحيفة الوفد تشير إلى أن منظمة أبحاث أمريكية نشرت خطة مفصلة تضع تصوراً لانسحاب القوات الأمريكية على مراحل من العراق تبدأ الشهر القادم وتنتهي عام 2012. وقالت الصحيفة المصرية إن هذه المنظمة يديرها مسئولون سابقون في وزارة الدفاع الأمريكية »البنتاجون«، ومنهم كيرت كامبل وميشيل فلورنوي.

على صلة

XS
SM
MD
LG