روابط للدخول

أستونيا تجري تبديلا لقواتها التي تخدم في العراق في إطار التحالف الدولي


ميخائيل ألاندرينكو - موسكو

عادت إلى العاصمة الأستونية (تالين) فصيلة من جنود هذه الجمهورية البلطيقية بعد اختتام دورة خدمتهم في العراق. أفاد بذلك المكتب الإعلامي لوزارة الدفاع الأستونية، مشيرا إلى أن رئيس هيأة أركان الحرب الكولونيل (نئيمي فيالي) منح 11 منهم ميداليات. هذا وقد أمضى جنود الفصيلة الأستونية ستة أشهر في العراق حيث قاموا بدوريات أمنية وغيرها من العمليات الرامية إلى الحفاظ على النظام العام.
مدير المكتب الإعلامي لهيأة أركان الحرب الأستونية (بيتر تالي) قدّم في حديث إلى إذاعة العراق الحر مزيدا من التفاصيل عن خدمة جنود بلاده في العراق:
"يقارب عدد الجنود الأستونيين في العراق 40 شخصا، منهم ضباط يخدمون في بغداد وجنود في إطار قوة ضاربة أميركية. وتقوم قواتنا بدوريات آلية وراجلة وتشارك في عمليات تفتيش وغيرها من النشاطات التي من شأنها الحفاظ على الأمن العام. وخاض جنودنا في معارك ضد متمردين عراقيين حيث لقي اثنان من ضباطنا مصرعهما وأصيب ما يزيد على 20 آخرين بجروح عام 2004. فالخدمة في العراق ليست بالسهلة إلا أن حلفاءنا يشيدون بقدرات مشاتنا الخفيفة لأن مستوى تأهيل الجنود الأستونيين عالٍ جدا كما أن معنوياتهم عالية أيضا."
ومضى مدير المكتب الإعلامي لهيأة أركان الحرب الأستونية قائلا:
"زار وزير الدفاع الأستوني (ياك أفيكسو) العراق أوائل الشهر الجاري حيث اطّلع على ظروف خدمة الجنود. وكان مرتاحا جدا لأن حوالي عشرة منهم مُنحوا ميداليات أميركية، مما يدل على المستوى العالي لتأهيل الجنود الأستونيين."
ورداً على سؤال عن فترة وجود القوات الأستونية في العراق، قال (بيتر تالي) إن هذا يتوقف على القرار الذي يتبناه البرلمان الأستوني بهذا الصدد:
"إنها مسألة سياسية. ما نعمله نحن في الجيش هو تنفيذ القرارات السياسية. أما احتمال تمديد فترة وجود قواتنا في العراق فإنه ضمن صلاحيات البرلمان. ما أستطيع أن أقوله لك إن قواتنا ستبقى في العراق قبل نهاية العام الجاري. أما بعد ذلك فالقرار في يد الساسة."

على صلة

XS
SM
MD
LG