روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الاردنية ليوم الخميس 21 حزيران


احمد رجب - القاهرة

- قالت صحيفة الأهرام إن عملية السهم الخارق العسكرية العراقية ـ الأمريكية المشتركة تواصلت في محافظة ديالي شمال بغداد ضد معاقل ما يسمي الدولة الإسلامية في العراق التابعة لتنظيم القاعدة‏,‏ مما أسفر عن مقتل‏60‏ مسلحا علي الأقل‏.‏ونقلت عن الجيش الأمريكي أن قواته تمكنت من العثور على كميات كبيرة من الأسلحة بينها أربع عبوات ناسفة كبيرة الحجم داخل أحد المنازل‏,‏ بالإضافة إلى عشر عبوات أخري مدفونة تحت الأرض‏.‏ وقالت الأهرام التي سبق وأن رحبت ببدء هذه العملية في افتتاحيتها للقضاء على معاقل الإرهاب قالت إن العملية التي بدأت فجر الثلاثاء الماضي يشارك فيها ‏7500‏ جندي أمريكي و‏2500‏ جندي عراقي‏,‏ ويعد الهجوم الأوسع من نوعه منذ معركة الفلوجة في نوفمبر عام‏2004.‏ وأضافت الأهرام إنه في غضون ذلك‏,‏ نددت هيئة علماء المسلمين في العراق بالعمليات العسكرية التي انطلقت في ديالي‏.‏ وأعربت عن قلقها من أن يكون هدف العملية تصفية رافضي الاحتلال ـ علي حد وصف البيان‏.‏ كما تقول الصحيفة المصرية.

- أما الكاتب المصري رياض سيف النصر فينتقد بمرارة أحوال العرب، وما وصفه بقتال الأخوة الأعداء، ويقول إنه في العراق انتقل الإخوة الأعداء من الشيعة والسُنَّة إلي مرحلة جديدة في المواجهة بينهما يمكن أن تطلق عليها "حرب المساجد".. تفنن كل طرف في تدمير بيوت الله التي يصلي فيها المنتمون إلي الطرف الآخر.
كل منهما يزعم لأنصاره أن تدمير بيوت الله يقربهم من الجنة.. بينما يفرج العالم كله علي المشاهد الغريبة التي لا يستطيعون تفسير أسبابها. فما الذي يدعو المسلم.. إلي هدم بيت من بيوت الله.. أو ضريح لأحد الرموز الدينية؟!
الاقتتال بين الإخوة الأعداء يجري والدماء تسيل في الشوارع والطرقات.. والسيارات المفخخة تنفجر في الأسواق لتقتل مئات.. بل آلاف العمال العراقيين الفقراء.. بينما يعلن كل فصيل مسئوليته عن قتلهم بكل فخر.. وتسبق البيانات التي يصدرونها آيات قرآنية.. والدين منهم براء.. والإسلام يعتبر أن من قتل إنساناً بدون ذنب كأنه قتل الناس أجمعين. على حد تعبير الكاتب المصري.

- ومن جهتها تقول المساء إن زعماء عشائر عراقية خلال اجتماع عقد في بغداد أبدوا استعدادهم للمشاركة في محاربة القاعدة في ديالي.
يأتي ذلك في وقت تدفق فيه عشرات العراقيين منذ الصباح الباكر إلى مستشفي الإمام علي بمدينة الصدر ومستشفي الكندي ومستشفيات أخري في بغداد لتسلم جثث قتلاهم الذين سقطوا في تفجير مسجد الحيلاني الشيعي والذين يقترب عددهم من تسعين قتيلا.

على صلة

XS
SM
MD
LG